النائب الديمقراطي من ولاية تكساس آل غرين
النائب الديمقراطي من ولاية تكساس آل غرين

أعلن النائب الديمقراطي من ولاية تكساس آل غرين أنه سيتقدم مساء الثلاثاء بطلب رسمي لعزل الرئيس دونالد ترامب، ما سيجبر المشرعين على تصويت في الأيام المقبلة يضعهم أمام القضية التي أثارت الشقاق في صفوف الحزب.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست بأن غرين، الذي أبلغ زعماء الحزب بقراره الثلاثاء، قال إن على مجلس النواب عزل ترامب على خلفية "تعليقاته العنصرية التي استهدفت أربع نائبات يتحدرن من أقليات عرقية أو دينية".

وصرح غرين للصحيفة بأن ترامب "يتلفظ بتعليقات عنصرية بكل وضوح، ويصبح السؤال: ماذا نفعل بشأنها".

وتابع أن "التسامح مع التعصب الأعمى وفي هذه الحالة العنصرية - يعني السماح باستمراره. لا ينبغي علينا السماح باستمرار مثل هذا التصرف من الرئيس".

وبموجب قوانين مجلس النواب، يمكن للقيادة الديمقراطية أن تقرر إرجاء النظر في نصوص العزل وقتل التحرك في الوقت الراهن، أو إحالتها إلى لجنة العدل النيابية، أو السماح بتصويت على المقترح كما هو الآن.

وكان أكثر من 80 عضوا في مجلس النواب الذي يضم 435 عضوا، دعوا إلى بدء تحقيق من أجل عزل الرئيس ترامب، لكن رئيسة المجلس نانسي بيلوسي تقاوم خطوة في هذا الإطار.

واندلع الجدل عندما دانت مجموعة من المشرعين الديمقراطيين الظروف في مراكز يحتجز فيها مهاجرون غير شرعيين على الحدود الأميركية المكسيكية. وضمت المجموعة النائبات ألكسندريا أوكاسيو كورتيز (نيويورك)، وإلهان عمر (مينيسوتا)، وأيانا بريسلي (ماساشوستس)، ورشيدة طليب (ميشيغان).

ومن خلال تغريدات الأحد والاثنين، شن ترامب هجوما على نائبات ديمقراطيات تقدميات، ونصحهن بـ"العودة إلى الأماكن التي أتين منها" واتهمهن بـ"كره" أميركا. وكتب أيضا "إن بلدنا حر ورائع ومزدهر. إذا كنتن تكرهن بلادنا أو إن لم تكن سعيدات هنا، بإمكانكن الرحيل".

ونفى الرئيس الأميركي بشدة الثلاثاء أن يكون عنصريا، وقال "إن التغريدات لم تكن عنصرية، ولن تجدوا غراما واحدا من العنصرية لدي"، داعيا نواب حزبه إلى عدم الوقوع في "الفخ" الذي ينصبه لهم خصومهم الديمقراطيون.

تجدر الإشارة إلى أن ثلاثا من المشرعات المذكورات ولدن في الولايات المتحدة، فيما ولدت واحدة هي إلهان عمر (36 عاما) في الصومال، ولجأت إلى أميركا مع أسرتها وهي طفلة ثم حصلت على الجنسية الأميركية عندما كانت في الـ17 من عمرها. 

 

ولاية نيويورك تسجل 594 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، ما يرفع عدد المتوفين داخل الولاية إلى 4159
ولاية نيويورك تسجل 594 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، ما يرفع عدد المتوفين داخل الولاية إلى 4159

سجلت نيويورك، التي تعد مركز وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، 594 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، ما يرفع عدد المتوفين داخل الولاية إلى 4159، كما أعلن الحاكم أندرو كومو الأحد.

وقال الحاكم الديموقراطي في مؤتمر صحفي، إن هذه الحصيلة تسجل تراجعا طفيفا لعدد الوفيات التي سجلت قبل يوم (630) لكن "من المبكر" استخلاص النتائج.

وأضاف أن عدد المصابين الجدد الذين ينقلون إلى المستشفى أو يدخولن إلى قسم الإنعاش في تراجع، لكن علينا الانتظار "ليومين أو ثلاثة أيام" لرسم صورة واضحة للوضع.

وتابع بحذر أن ولاية نيويورك ربما "صارت قريبة من الذروة" أو أن هذا الارتفاع ربما "استقر ونحن فوقه".

وأوضح أن النظام الصحي للولاية "تحت ضغط كبير لعدم توفر الأجهزة الطبية والعاملين في القطاع الصحي" بأعداد كافية.

والسبت أعلن الرئيس دونالد ترامب إرسال ألف من الأطباء والممرضين العسكريين إلى نيويورك للمساعدة في معالجة العدد الكبير من المصابين.

وقال كومو إن الدفعة الأولى منهم، التي تضم 325 شخصا، سيصلون الأحد، وسيتوزعون على المستشفيات الحكومية في مدينة نيويورك التي تواجه الأوضاع الأصعب.

وتسجل ولاية نيويورك أكثر من ثلث إصابات وباء كوفيد-19 الـ312481 في الولايات المتحدة وحوالي نصف الوفيات الـ8503 في البلاد.