قصف جوي على خان شيخون بمحافظة إدلب - 19 يوليو 2019
قصف جوي على خان شيخون بمحافظة إدلب - 19 يوليو 2019

قتل 18 مدنيا على الأقل، بينهم أطفال، في قصف شنه النظام السوري وحليفه الروسي في شمال غربي سوريا الأربعاء، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد أن 10 من القتلى الـ18 هم أفراد عائلة واحدة، بينهم ثلاثة أطفال، وقد قتلوا في غارات جوية روسية قرب مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، التي تتعرض لضربات مكثفة منذ أبريل.

ووفق المصدر نفسه، فإن معرة النعمان وأريحا وخان شيخون وحرش مصيبين ودير سنبل ودير شرقي ومحمبل بريف محافظة إدلب تعرضت لأكثر من 35 غارة، منذ صباح الأربعاء.

كما شن الطيران الروسي أكثر من 21 غارة على المناطق عينها.

ومنذ نهاية أبريل الماضي، صعد الطيران الروسي والسوري من عمليات القصف في منطقة إدلب التي يعيش فيها نحو ثلاثة ملايين نسمة في شمال غرب سوريا، على الرغم من اتفاق يقضي بتجنب هجوم كبير للنظام.

وكان نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية المعني بالأزمة السورية، مارك كتس، قال، عقب قصف دام شهدته المحافظة قبل أيام، إن "الكابوس في إدلب يزداد سوءا. شهد اليوم واحدة من أكثر الهجمات فتكا على المناطق المدنية التي رأيناها منذ اندلاع القتال منذ حوالي ثلاثة أشهر".

وقتل، الإثنين الماضي، أكثر من 50 شخصا في غارات، قال المرصد السوري، إن طائرات روسية شنته على أسواق في معرة النعمان، الأمر الذي نفته موسكو. إلا أن منظمة الخوذ البيضاء والمرصد أكدا أن القصف روسي.

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.