الأميرة هيا بنت الحسين رفقة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي
الأميرة هيا بنت الحسين رفقة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي

بدأت الثلاثاء أولى جلسات الفصل في النزاع بين نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، وزوجته الأميرة هيا بنت الحسين في لندن، بحسب مراسل "الحرة". 

وينظر رئيس قسم الأسرة في المحكمة العليا المختصة بالقضايا ذات الأهمية البالغة في القضية بين محمد بن راشد وزوجته.

وبدأت الجلسة بالتحدث إلى الصحفيين والتأكيد على القيود المفروضة على مثل هذه المحاكمات، وأنها جلسة خاصة مغلقة أمام الجمهور العام كما هي العادة في القضايا العائلية.

وأكد مراسل الحرة أن القضية تتعلق بحضانة طفلي الطرفين ولا تتعلق بالطلاق ولا أي شؤون مالية.

وتزوجت الأميرة هيا بالشيخ محمد بن راشد في العاشر من أبريل سنة 2004، وكانت سادس زوجاته، وأثمر زواجهما عن طفلين هما الأميرة الجليلة (12 سنة) والأمير زايد (7 سنوات).

وقال مراسل الحرة إنه بالإضافة إلى جلسة الثلاثاء ستعقد جلسة أخرى الأربعاء "وهي جلسات تمهيدية والقضية مرشحة لأن تأخذ مدة من الزمن حتى يتم النظر فيها".

وترافع نيابة عن محمد بن راشد المحامية هيلين وارد التي تضم قائمة موكليها السابقين المخرج البريطاني الشهير غاري ريتشي خلال طلاقه من مغنية البوب الأميركية مادونا.

وتحضر الأميرة هيا الجلسة برفقة محاميتها فيونا شاكلتون والتي كانت وكيلة الأمير تشارلز في قضية طلاقه من الأميرة ديانا.

​​

الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات
الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات

 توفّي 1150 شخصاً من جرّاء فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز .

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19 إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 10 آلاف و783 شخصاً، في حين تخطّى إجمالي عدد الإصابات في البلاد 366 ألف إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة حوالي 30 ألف شخص إضافي بالفيروس.

والولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات المعلن عنها بالوباء كما أنّها تسجّل منذ أيام حصيلة وفيات يومية تزيد عن الألف مما يعني أنّها قد تلحق قريباً بركب كلّ من إيطاليا (16.523 وفاة) وإسبانيا (13.005 وفيات).
 

انتخابات رغم الإغلاق العام


وبرز في الولايات المتحدة حدث بارز أثار انتقادات عديدة، تمثل بأمر المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن الأميركية بإجراء انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية للانتخابات الرئاسية في موعدها المقرّر الثلاثاء، لتنسف بذلك قراراً أصدره في اللحظة الأخيرة حاكم الولاية الواقعة في الغرب الأوسط لإرجاء هذا الاستحقاق.

وبأغلبية أربعة قضاة مقابل اثنين، أصدرت المحكمة قراراً ألغت بموجبه الأمر التنفيذي الصادر عن الحاكم توني ايفرز والقاضي بإرجاء الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي وسائر الانتخابات المقرّرة في الولاية إلى حزيران بسبب تفشّي وباء كوفيد-19 والمخاطر المتأتّية من جراء ذلك على موظّفي مراكز الاقتراع والناخبين.

وبموجب قرار المحكمة يتعيّن على مراكز الاقتراع في الولاية أن تفتح أبوابها أمام الناخبين في الساعة صباحاً (12:00 ت غ)، على الرّغم من أن الولاية تخضع منذ نهاية مارس لإغلاق عام منعاً لتفشّي الوباء.