السناتور بيرني ساندرز (المنتصف) والسناتورة إليزابيث وارن
السناتور بيرني ساندرز (المنتصف) والسناتورة إليزابيث وارن

واجه عضوا مجلس الشيوخ الأميركي بيرني ساندرز وإليزابيث وارن هجمات عنيفة من خصومهما المعتدلين خلال مناظرة جرت مساء الثلاثاء بين المرشحين الديموقراطيين للسباق إلى الرئاسة في انتخابات 2020، وكشفت خطاط الانقسام العقائدي داخل الحزب.

ودافع وجها الجناح اليساري بحماس عن برنامجيهما لإجراء إصلاحات جذرية من أجل الانتصار على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، بينما عبر منافسوهما عن خشيتهم من "دفع الناخبين المستقلين إلى الهرب" بذلك.

ووارن وساندرز المتعادلان في استطلاعات الرأي، يمكنهما تهديد المرشح الأوفر حظا للفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي جو بايدن الذي كان نائب الرئيس السابق باراك أوباما، والأكثر اعتدالا على الأرجح بين كل المرشحين.

وقالت السناتورة إليزابيث وارن في بداية المناظرة التي جرت بين عشرة من المرشحين الـ25 للانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في قاعة مسرح في ديترويت (شمال) "لن نحل المشاكل العاجلة التي تواجهنا بأفكار صغيرة غير واضحة".

ودعت إلى "تغيير كبير وبنيوي"، محذرة من أن سياسة "ضعيفة" لإجراء إصلاحات جذرية ستؤدي إلى إبقاء "نظام محكم ساعد الأثرياء وأصحاب العلاقات الجيدة ودفع بالقذارة في وجه كل شخص آخر".

ومع بيرني ساندرز، دافعت وارن عن تبني تغطية طبية شاملة تمولها صناديق عامة بدون أي دور لشركات التأمين الخاصة، وإسقاط الملاحقات الجزائية ضد المهاجرين الذين دخلوا إلى الولايات المتحدة بطريقة غير قانونية أو إلغاء ديون طلاب.

لكن عضو الكونغرس السابق المعتدل جون ديلاني انتقد طروحاتهما التي تشبه "قصصا خرافية اقتصادية". وقال إن "سياسات سيئة مثل ميديكير للجميع وتحرير كل شيء ووعود مستحيلة ستدفع الناخبين المستقلين إلى إعادة انتخاب ترامب".

أما حاكم مونتانا ستيف بولوك فقد انتقد دعوتهما إلى إسقاط الملاحقات عن المتسللين، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى تفاقم المشكلة. وقال أن "نظام هجرة سليم يحتاج إلى قائد سليم ويمكننا تحقيق ذلك بدون اللجوء إلى إسقاط الملاحقات" عن هؤلاء.

وأكد بولوك أن مهمته هي "استعادة الأماكن التي خسرناها" لمصلحة ترامب في 2016.

لكن وارن (70 عاما) ردت بحدة.، وقالت وسط تصفيق حاد "لا أفهم لماذا الترشح لرئاسة الولايات المتحدة إذا كان الأمر يتعلق بما لا نستطيع فعله".

"اشتراكيون مجانين"

من جهته، رد ساندرز (77 عاما) بالقول إن "الجمهوريين لا يخافون من جهتهم من الأفكار الكبيرة"، داعيا إلى مكافحة مجموعات الضغط النفطية والصيدلانية وتلك التي تدافع عن حيازة الأسلحة.

ويحظى كل من وارن وساندرز بتأييد حوالي 15 بالمئة من الناخبين الديموقراطيين، لكن جو بايدن الذي سيشارك في مناظرة مع مرشحين آخرين الأربعاء يتقدم عليهم بفارق كبير وحصل على 32 بالمئة من نوايا التصويت.

وبسبب العدد الكبير للمرشحين اختارت شبكة "سي إن إن" إجراء المناظرة في جزئين يشارك في كل منهما عشرة مرشحين.

أما بيت بوتيدجادج الذي يأتي في المرتبة الخامسة في استطلاعات الرأي بحصوله على ستة بالمئة من الأصوات، فقد فضل الترفع عن الجدال.

ودعا رئيس بلدية ساوث بند (ولاية إنديانا) البالغ من العمر 37 عاما الديموقراطيين إلى عدم الاكتراث بتعليقات الجمهوريين. وصرح "سيقولون أننا عصابة اشتراكيين مجانين" سواء كان البرنامج يساريا أو لم يكن.

 .ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية
.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

"أنا ولدت لأب وأم عراقيين هربا إلى أميركا منذ 4 عقود بسبب الملاحقات والقمع وانعدام الحرية" بهذه الكلمات وبنبرة صوت قوية، تحدثت ألينا حبا في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري للعام 2024، الخميس، عن الرئيس السابق والمرشح للانتخابات المقبلة، دونالد ترامب، مؤكدة أنه قدم لها كل الدعم في مشوارها المهني وحياتها باعتبارها امرأة أميركية من أصول عربية كاثوليكية.

وقالت حبا، المحامية وكبيرة مستشاري حملة ترامب، للحشود إنها تريد أن تأخذ الحديث "إلى ما أبعد من القانون والعناوين الرئيسية للصحف". ونسبت الفضل إلى ترامب في دعم مسيرتها المهنية وإلهام "الشابات الأخريات ذوات الأحلام الكبيرة".

وأضافت حبا أن الرئيس السابق يسمح لأطفالها بالركوب في عربة الغولف "حتى يشعروا بأنهم منغمسين في وظيفة أمهم".

وقبل وقت قصير من اعتلاء ترامب المسرح في اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، الخميس، نقلت محاميته الشخصية حبا قصة للجمهور حول "حب" ترامب للموسيقى، قائلة "تذكرت اليوم ما حدث قبل بضع سنوات، عندما أراد مني أن أسمع أغنية جديدة اختارها للتجمع القادم، والتي كانت بعنوان "انتظر، أنا قادم".

ودافعت حبا، الخميس، عن الرئيس السابق أمام الحشد قائلة: "الجريمة الوحيدة التي ارتكبها الرئيس ترامب هي حب أميركا!".

وحبا، 39 عامًا، ارتقت من محامية غير معروفة إلى تمثيل الرئيس السابق للولايات المتحدة في بعض قضاياه الأكثر خطورة على المستوى الشخصي، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

ومثلت حبا الرئيس السابق في العديد من الدعاوى القضائية، بما في ذلك قضية الاحتيال المدني التي رفعها المدعي العام في نيويورك، حيث يستأنف ترامب حاليا حكم القاضي الذي تبلغ قيمته حوالي نصف مليار دولار. وقد أجرت ذات مرة محادثة هاتفية مرتجلة مع أحد المؤيدين في منتصف محاكمة في مانهاتن، بحسب ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

وتتولى حبا، المحامية والمتحدثة القانونية باسم ترامب، دورًا رئيسيًا جديدًا تأمل أن يساعد في إنجاز المهمة الحاسمة المتمثلة في إعادته إلى البيت الأبيض في نوفمبر المقبل، وفقا لشبكة "فوكس نيوز".

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

وتعمل حبا الآن كمستشارة كبيرة لحملة إعادة انتخاب ترامب، وهي ترقية تأتي بعد حصولها على اعتراف وطني بدورها القانوني في فريق الرئيس السابق على مدى السنوات القليلة الماضية.

ووصفت حبا ترقيتها بأنها "شرف عظيم" وقالت إنها ستوفر لها، كأم، الفرصة لمناقشة القضايا المهمة للنساء في جميع أنحاء البلاد.

ولا تزال حبا تخطط للقيام بواجباتها كمحامية لترامب، مستشهدة بالقضايا الجارية التي تشارك فيها، لكنها تخطط أيضًا لأن تصبح الآن "صوتًا للرئيس ترامب" من أجل التحدث عن مجموعة واسعة من القضايا.

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

ولاقت ترقية حبا استحسانًا، ووفقًا لما نقلته "فوكس نيوز" عن العديد من الأشخاص المطلعين على الأمر، وأشاروا إلى أنها أدت بالفعل إلى زيادة في جمع التبرعات لحملة ترامب.

وحبا أيضًا مستشارة أولى لشركة MAGA Inc، وهي لجنة العمل السياسي التي تدعم إعادة انتخاب ترامب، وفقًا لموقع "إيه بي سي نيوز"، وحصلت على أكثر من 3.5 مليون دولار مقابل عملها في المجموعة.

وتحدث النائب كوري ميلز، الجمهوري عن فلوريدا عن حبا في مقابلة مع "فوكس نيوز"، قائلا إن "الجزء الأعظم فيما تفعله هو أنها لا تتحدث من منطلق الرأي، بل تستند إلى حقائق وإجراءات قانونية، وهي تفعل ذلك بطريقة واضحة وقوية ورائعة". وأضاف: "الذكاء والجمال مزيج خطير في هذه اللعبة".

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

وولدت حبا في ولاية نيوجيرسي لوالدين من الكاثوليك الكلدانيين الذين فروا من الاضطهاد في العراق في أوائل الثمانينات، بحسب "بي بي سي".

وبعد تخرجها من الجامعة، حصلت على وظيفة في صناعة الأزياء، حيث عملت لدى مارك جاكوبس، إحدى العلامات التجارية الرائدة في الولايات المتحدة. لكنها عادت إلى الكلية بعد عدة سنوات في الصناعة، وحصلت على شهادة الحقوق من جامعة وايدنر، وهي مدرسة صغيرة في ولاية بنسلفانيا، في عام 2010.

وعملت حبا لفترة وجيزة كاتبة لدى قاضي المحكمة العليا في نيوجيرسي آنذاك يوجين كودي جونيور، قبل أن تدخل الممارسة الخاصة، حيث عملت لعدة سنوات قبل أن تبدأ في تأسيس شركتها الخاصة عام 2020.

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

وانضمت الأم لثلاثة أطفال إلى فريق ترامب القانوني في عام 2021 بعد أن التقت به في ناديه الريفي في بيدمينستر، نيوجيرسي، حيث يقع مقر مكتب المحاماة الخاص بها أيضًا.

والرئيس السابق، الذي كان لا يزال غاضبًا بعد هزيمته في انتخابات عام 2020 ويواجه كومة متزايدة من الدعاوى القضائية، أخرجها من مكتب المحاماة الصغير نسبيًا الخاص بها لتكون بمثابة محاميته الأكثر شهرة. ومنذ ذلك الحين، برزت حبا على الساحة العامة باعتبارها المدافعة الأكثر شراسة عنه.

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

وسرعان ما نالت الثناء من الملياردير بعد أن أدى عملها معه إلى قيام المتسابقة المبتدئة سمر زيرفوس بإسقاط قضية الاعتداء الجنسي، وفقا لـ"بي بي سي".

كما مثلت ترامب في الدعوى القضائية التي رفعها ضد صحيفة "نيويورك تايمز" وابنة أخته ماري ترامب بقيمة 100 مليون دولار، وتدافع عنه حاليًا في قضية الاحتيال المدني التي رفعها المدعي العام في نيويورك ضده وضد أطفاله.

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

وفي الدعوى المدنية التي رفعها إي جان كارول، الذي تبين أن ترامب اعتدى عليه في التسعينيات، كثيرًا ما تشاجرت حبا مع القاضي لويس كابلان الذي وصل به الأمر لدرجة تهديدها بالسجن خلال المرافعات الختامية في القضية، عندما حاولت نشر تغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي لم تكن موجودة بالفعل في الأدلة.

واشتبكت حبا مع فقهاء قانونيين آخرين أيضًا، ووصفت القاضي آرثر إنجورون، القاضي المخضرم البالغ من العمر 74 عامًا والذي يشرف على قضية الاحتيال التي رفعها ترامب في نيويورك، بأنه "مضطرب".

لكن "بي بي سي" أوضحت أن ذلك لا يعني أن سلوكها أزعج ترامب، الذي أغدق عليها الثناء بعد أن تمكنت من إقناع مساعده السابق، مايكل كوهين، بالاعتراف بأنه ارتكب في السابق شهادة الزور على المنصة.

.ألينا حبا محامية أميركية من أصول عراقية ومستشارة حملة ترامب الانتخابية

ومنذ ظهورها كمساعدة قانونية رئيسية له، انجذبت حبا بشكل أعمق إلى فلك ترامب. ومن المعروف أنها ظهرت بشكل متكرر في نواديه في نيوجيرسي وفلوريدا.

وفي عيد ميلادها في فبراير، نشرت صورة لنفسها وهي جالسة بجانب كعكتها مع ترامب. وكتبت حبا على إنستغرام: "سنبدأ هذا العام مع وطنيين رائعين في التجمع في تكساس وأعظم رئيس على الإطلاق رقم 45 وسيصبح قريبًا رقم 47". "لقد لعب الرجل الغولف، وذهب إلى تكساس، وألقى خطابه، وخصص وقتًا للتأكد من حصولي على كعكة عيد ميلاد".