في واشنطن العاصمة حيث درجات الحرارة المنخفضة
أميركيون في العاصمة واشنطن

تغيرت آراء الأميركيين حول رؤيتهم لما يهدد أمن بلادهم، بحسب مسح جديد أجراه مركز بيو للأبحاث.

المركز المختص في جمع البيانات وتحليلها يقول إن "عددا أقل بكثير من الأميركيين "المتحزبين" ينظرون إلى البرنامج النووي لكوريا الشمالية باعتباره تهديدا كبيرا مقارنة بما كان عليه الحال قبل عامين خلال نفس الفترة".

كما ذكر مركز بيو على موقعه أن هناك انخفاضا حادا في عدد الأميركيين الذين يرون في تنظيم "داعش" تهديدا لأمن الولايات المتحدة.

وبحسب آخر استطلاع أجراه المركز فإن الأميركيين يعتبرون مسألة التغير المناخي أكبر خطر يتهددهم ضمن ترتيب أكثر سبع مخاطر.

ورأى 84 بالمئة من المستجوبين أن التغير المناخي يعد أكبر تهديد على حياتهم فيما رأى 27 بالمئة أنه يمثل تهديدا أقل من التهديديات الأخرى المحدقة بالولايات المتحدة.

ورغم المتغيرات الحزبية للمستجوبين إلا أن كلا من المتعاطفين أو الأعضاء في حزبي الجمهوريين والديمقراطيين من المستجوبين، اتفقوا على كون روسيا تشكل تهديدا حقيقيا لأمن أميركا.

أميركيون: ليس داعش.. هذا ما يهدد أمن بلادنا

​​وأظهر الاستطلاع بحسب تقرير مركز بيو الذي نشر على موقعه الرسمي بأن 65 بالمئة من المستجوبين الجمهوريين يعتبرون روسيا خطرا على أمنهم مقابل 35 بالمئة فقط ممن صنفوا أنفسهم على أنهم ديمقراطيون.

نتائج الاستطلاع الذي أجري في الفترة الممتدة من 10 إلى 15 يوليو على 1502 من المواطنين الأميركيين المنخرطين في أكبر حزبين، أظهر عكس ما يتصوره كثيرون حول تخوف الأميركيين من تهديد كوريا الشمالية لبلادهم.

وعبر عدد كبير من المستجوبين عن عدم تأكدهم من حيث جدية قادة كوريا الشمالية في تنفيذ تهديدهم لبلادهم، بالرغم من تطوير كوريا الشمالية لبرنامج نووي رغم معارضة المجموعة الدولية.

​​ويقول حوالي ستة من كل عشرة أميركيين (58 بالمئة) إن قادة كوريا الشمالية ليسوا جادين في تهديداتهم لأميركا بالبرنامج النووي، بينما يرى 35 بالمئة من المستجوبين أنهم كذلك (جادون).

تقرير مركز بيو لاحظ انقساما حزبيا عميقا حول النهج الأميركي تجاه إيران، إذ يقول 49 بالمئة من المستجوبين (الديمقراطيين) إنه من المهم تجنب الصراع العسكري مع إيران، فيما يرى 68 بالمئة من الجمهوريين أن  الولايات المتحدة يجب أن تتخذ موقفًا حازمًا ضد إيران.

ويظهر الاستطلاع أن المخاوف العامة بشأن قوة الصين وتأثيرها تزايدت منذ عام 2017؛ فحاليًا 54 بالمئة يرون أن نفوذ الصين وتأثيرها يشكلان تهديدًا كبيرًا على أمن الأميركيين، مقابل 24 بالمئة من الذين يرون أن الصين لا تشكل تهديدا حقيقيا لأمنهم.

يذكر أن التهدبدات السبعة الكبرى التي تناولها الاستطلاع هي التغير المناخي، وقوة روسيا وتأثيرها، بالإضافة إلى الهجمات الإلكترونية من الخارج، وبرنامج كوريا الشمالية النووي، وقوة الصين وتأثيرها، إضافة إلى خطر داعش، وبرنامج إيران النووي.

وزارة الخزانة الأميركية

فرضت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عقوبات على نحو 50 كيانا وشخصا اتهمتهم بنقل مليارات الدولارات لصالح الجيش الإيراني.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان، أن المستهدفين بالإجراءات الجديدة يشكلون "شبكة ظل مصرفية" تستخدمها وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية والحرس الثوري اللذان يخضعان لعقوبات أميركية.

وأضافت وزارة الخزانة أن الشبكة ساعدت وزارة الدفاع والحرس الثوري في إيران على الوصول إلى النظام المالي الدولي وإجراءات عمليات تعادل مليارات الدولارات منذ 2020.

وتحصل وزارة الدفاع الإيرانية والحرس الثوري على الأموال بصورة رئيسية عبر بيع النفط والبتروكيماويات.

ووفقا لوزارة الخزانة فإن عائدات وزارة الدفاع الإيرانية وقوات الحرس الثوري عبر شبكات من مكاتب صرافة إيرانية، وشركات أجنبية أخرى تعمل واجهة، ساعدت في تمويل وتسليح وكلاء إيران، ومنها جماعة الحوثي في اليمن، إلى جانب نقل طائرات مسيرة إلى روسيا لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا.

ولم تعلق بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك حتى الآن على الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخزانة الأميركية.

واستهدفت العقوبات الجديدة عشرات الشركات في هونغ كونغ والإمارات وجزر مارشال، فضلا عن شركات مقرها إيران وتركيا.

وتُجمد إجراءات، الثلاثاء، أي أصول للخاضعين للعقوبات في الولايات المتحدة، كما تحظر على الأميركيين بصورة عامة التعامل معهم.

ومن يشترك في معاملات بعينها معهم يجعل نفسه هو الآخر عرضة للاستهداف بعقوبات.