الأميرة هيا بنت الحسين خلال حضورها أول جلسات النزاع القضائي مع زوجها
الأميرة هيا بنت الحسين خلال حضورها أول جلسات النزاع القضائي مع زوجها

غرد الأمير علي بن الحسين الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني عبد الله الثاني، الأربعاء، صورة تجمعه وشقيقته الأميرة هيا بنت الحسين مصحوبة بعبارة "اليوم مع أختي وقرة عيني هيا بنت الحسين".

وتأتي تغريدة الأمير علي في وقت يلتزم فيه الأردن الصمت إزاء معركة قانونية بين الأميرة هيا بنت الحسين وزوجها حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بينما يسعى الملك عبد الله لاحتواء أي تداعيات لقضية تشمل أخته غير الشقيقة وحليفا خليجيا مهما.

​​ولم تأت وسائل الإعلام الأردنية على ذكر الجلسة التي عقدتها محكمة في لندن وتقدمت فيها الأميرة هيا بطلب "الحماية من الزواج القسري" يتعلق بأحد ولديها.

كما قدمت الأميرة هيا (45 عاما)، بنت الملك حسين عاهل الأردن الراحل، للمحكمة العليا لإنكلترا يوم الثلاثاء طلبا "بعدم التعرض" الذي يحمي من المضايقة أو التهديدات. ولم يتضح بمن يتعلق الأمر.

وقدمت الأميرة أيضا طلبا بالوصاية القضائية، الذي يعني وضع طفل تحت سلطة المحكمة فيما يتعلق بالقرارات المهمة.

​​

جامعة ميشيغان
الجامعات لم تمتثل لمتطلبات التعامل مع البيئات التي تشهد عداء

قالت وزارة التعليم الأميركية، الاثنين، إن جامعة ميشيغان وجامعة مدينة نيويورك أخفقتا في التعامل مع الأحداث الأخيرة التي اتسمت بمعاداة الفلسطينيين والعرب والسامية.

كما توصلت الوزارة إلى قرارات مع الجامعتين بشأن التعامل مع شكاوى تتعلق بمثل هذه الوقائع. 

وقالت الوزارة في بيان إن الجامعتين وافقتا على اتخاذ بعض الخطوات مثل إعادة النظر في بعض الشكاوى السابقة، وإبلاغ الحكومة بالنتائج، وتدريب الموظفين على كيفية التعامل مع مزاعم التمييز وإجراء مزيد من الاستقصاء للقدرة على تقييم مثل هذه التجارب الخاصة بالتمييز.

وهذه هي أولى التحقيقات التي يتم الانتهاء منها من بين عدة تحقيقات أطلقتها الوزارة منذ السابع من أكتوبر، بعد أن هاجمت حركة حماس إسرائيل وما أعقب ذلك من بدء إسرائيل هجومها العسكري على غزة.

وقالت وزارة التعليم إن الجامعات لم تمتثل لمتطلبات التعامل مع البيئات التي تشهد عداء.
وتنوعت الوقائع التي تم النظر فيها بين تهديدات تحدث عنها طالب يهودي على وسائل التواصل الاجتماعي وحديث طلاب مناصرين للفلسطينيين عن وصفهم "بالإرهابيين". 

وأكدت الجامعتان الاتفاق على القرار، وقالتا إنهما تعارضان جميع أنواع التمييز والمضايقات.

وتقول جماعات إن وقائع الكراهية والتحيز ضد اليهود والمسلمين والعرب والفلسطينيين في الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، تنامت في ظل الحرب.

وتشمل الوقائع المثيرة للقلق في الولايات المتحدة واقعة طعن في أكتوبر راح ضحيتها طفل أميركي من أصل فلسطيني يبلغ من العمر ستة أعوام في ولاية إلينوي، وإطلاق نار في نوفمبر على ثلاثة طلاب من أصل فلسطيني في فيرمونت، وطعن رجل أميركي من أصل فلسطيني بتكساس في فبراير.

واعترف طالب سابق بجامعة كورنيل في أبريل بأنه مذنب في ما يتعلق بإطلاق تهديدات عبر الإنترنت، بما في ذلك تهديد بالقتل والعنف ضد الطلاب اليهود في الحرم الجامعي. 

وكانت هناك أيضا مزاعم عن خطاب مثير للقلق في بعض الاحتجاجات الأخيرة في الجامعات.

وقتل في في الهجوم الإسرائيلي المستمر منذ ثمانية أشهر على غزة، أكثر من 37 ألف فلسطيني، وفق وزارة الصحة بالقطاع. 

كما أدت الحرب إلى نزوح ما يقرب من 2.3 مليون نسمة هناك، وتسببت في انتشار الجوع وصاحبتها اتهامات لإسرائيل بارتكاب إبادة جماعية. 

وجاء الهجوم الإسرائيلي في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر ، والذي تشير الإحصائيات الإسرائيلية إلى أنه أسفر عن مقتل 1200 شخص واختطاف 250 آخرين.