مقتل 9 أشخاص في إطلاق نار في أوهايو
مقتل 9 أشخاص في إطلاق نار في أوهايو

أعلنت شرطة دايتون في ولاية أوهايو الأميركية ليل السبت إلى الأحد عن وقوع هجوم نفذه مسلح في مقاطعة أوريغون أسفر عن مقتل 9 أشخاص على الأقل.

​​ولم تقدم الشرطة أي تفاصيل عن الحادثة لحد الساعة بيد أنها أكدت في تغريدات متفرقة على تويتر، أن رجال الأمن تمكنوا من قتل المسلح الذي كان وراء لهجوم.

​​كما أكدت ذات الهيئة أن محققين فدراليين وصلوا إلى عين المكان، وهم الان يباشرون تحقيقاتهم حول الحادثة وإمكانية ارتباطها بهجوم تكساس الذي حدث السبت.

​​الهجوم الذي وقع في حدود الواحدة بعد منتصف الليل أسفر عن مقتل 9 أشخاص على الأقل، وجاء ساعات فقط بعد هجوم متجر إل باسو في تكساس والذي أسفر عن مقتل 20 شخصا وجر 26 آخرين.

هجوم أوهايو وقع في تمام الواحدة بعد منتصف الليلي بحسب شرطة أوريغون

​​الناطقة باسم مستشفى ميامي فالي، تيريا ليتل، قالت إن المستشفى استقبل 16 مصابا، لكنها لم تستطع تأكيد درجة خطورة حالاتهم.

هلع وسط المواطنين في مقاطعة أوريغون بعد مقتل 9 أشخاص في هجوم مسلح

​​المتحدثة باسم شبكة كيترينغ الصحية، إليزابيث لونغ، قالت من جانبها إن العديد من ضحايا حادث إطلاق النار تم نقلهم إلى مستشفيات الشبكة، لكن لم يكن لديها تفاصيل عن عددهم.

هجوم أوهايو وقع في تمام الواحدة بعد منتصف الليلي بحسب شرطة أوريغون

​​ومنطقة أوريغون هي حي تاريخي يقع بالقرب من وسط مدينة دايتون، ويوجد به خيارات ترفيه متعددة، من ضمنها حانات ومطاعم ومسارح. ولم تذكر الشرطة مكان إطلاق النار في المنطقة.

الرئيس الأميركي جو بايدن
بايدن لا يعاني الحمى وتبقى مؤشراته الحيوية طبيعية

قال طبيب الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، إن بايدن يواصل أداء مهامه الرسمية في الوقت الذي يعاني فيه من أعراض خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي مرتبطة بإصابته بكوفيد 19، مضيفا أن العلامات الحيوية للرئيس لا تزال طبيعية.

ويواصل بايدن العلاج بعقار باكسلويد، حسبما كتب الدكتور كيفن أوكونور في رسالة نشرها البيت الأبيض.

وكتب أوكونور في الرسالة "لا يزال الرئيس يعاني أعراضا خفيفة على مستوى الجهاز التنفسي العلوي، مرتبطة بإصابته اخيرا بكوفيد-19".

وأضاف أن بايدن "لا يعاني الحمى وتبقى مؤشراته الحيوية طبيعية".

والأربعاء، أعلن البيت الأبيض إصابة بايدن بفيروس كورونا خلال رحلة له إلى لاس فيغاس في إطار حملته الانتخابية مشيرا إلى أنه يعاني أعراضا خفيفة.

وجاء إعلان إصابة بايدن بكوفيد بعد دقائق على إعلان رئيس نقابة لاتينية أن الرئيس الأميركي اتصل للاعتذار عن عدم قدرته على إلقاء كلمة أمام أعضائها بعد ثبوت إصابته بالفيروس.

وأصدر البيت الأبيض بيانا قال فيه إن بايدن يعاني سَيلانا في الأنف و"سعالا" إلى جانب "شعور عام بالتوعك"، وهو يتلقى الآن عقار باكسلوفيد المضاد لكوفيد.

وأضاف أن "أعراضه لا تزال خفيفة، ومعدل تنفسه طبيعي عند 16، ودرجة حرارته طبيعية عند 97,8، وقياس نبضه طبيعي عند 97 في المئة".

ويأتي ذلك أيضا في وقت يتعرض بايدن لضغوط متزايدة للانسحاب من السباق الرئاسي أمام منافسه دونالد ترامب بعد أن أثار أداؤه الكارثي خلال المناظرة الرئاسية مخاوف بشأن عمره وصحته.