طائرة من طراز AC-130 التي تنتمي لفئة "غانشيب" أو طائرات الهجوم الأرضي
طائرة من طراز AC-130 التي تنتمي لفئة "غانشيب" أو طائرات الهجوم الأرضي

"ستكون الأكثر فتكا، بفضل أنظمة الأسلحة الأرضية الأكثر طلبا في تاريخ الحروب، التي ستكون على متن هذه الطائرة"، بهذه الكلمات وصف العقيد الأميركي توم بالنسكي، الطائرة الأميركية الجديدة "غوستشيب رايدر" أو AC-130J.

وقد أدخلت الطائرة التي تشتهر بلقب "المرعبة" الخدمة مؤخرا في شهر يونيو، بعد انتهاء آخر طلعة جوية للنسخة الأقدم منها AC-130U بأفغانستان في أول يونيو الماضي.

وAC-130J من فئة طائرات "غانشيب" أو طائرة الهجوم الأرضي، وهي طائرات كبيرة الحجم مقارنة بالمقاتلات، أعدت بأسلحة ثقيلة لاستهداف أهداف برية في المقام الأول، وجوية بشكل ثانوي.

ويتكون معظم أسطول القوات الجوية الأميركية من الغانشيب من طائرات طراز "لوكهيد سي-130 هيركوليز" والتي يتم تحديثها بأسلحة ثقيلة لتندرج تحت فئة AC-130.

وتحتوي الطائرة الجديدة على قمرة قيادة تسع لطيارين اثنين، وزودت بأحدث أنظمة الملاحة الجوية الرقمية، بالإضافة إلى أنظمة دفاع جوي.

وزودت الطائرة بحزمة "الهجوم الدقيق"، والتي تتضمن مدفعا من عيار 33 ملليغرامات، باستطاعته ضرب الهدف من أول مرة.

​​من داخل طائرة AC-130J

ووصف مسؤولون بقيادة "العمليات الخاصة للقوات الجوية" المدفع الملحق بالطائرة بأنه أشبه ببندقية قناصة نظرا لدقته.

ويوجد في الطائرة مدفع آخر من عيار 105 ملليغرامات، وآخر 30 ميلليغراما، بالإضافة إلى أجنحة تستطيع حمل قنابل صغيرة من طراز GBU-39/B، وصواريخ جو- أرض من طراز "هيلفاير AGM-114".

ووصف المسؤولون بقيادة العمليات الخاصة لموقع "Task & Purpose" العسكري، طائرة AC-130J الجديدة بأنها "ذروة طائرات الهجوم الأرضي".

ويصل طول الطائرة التي تصنعها شركة "لوكهيد مارتين" إلى 29.3 مترا، فيما تصل أقصى سرعتها إلى 362 عقدة على ارتفاع 22 ألف قدم.

وتستطيع الطائرة التحليق على ارتفاع 28 ألف قدم في حال وصل وزن حمولتها إلى 42 ألف رطل، أما أقصى مدى طيران فيصل إلى ثلاثة آلاف ميل.

طاشرة من صنع شركة بوينغ
طائرة من صنع شركة بوينغ (صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أنها توصلت إلى تسوية مع "بوينغ"، تلزم الشركة بدفع 51 مليون دولار لارتكابها 200 انتهاك لقانون تصدير الأسلحة، بما في ذلك نقل بيانات فنية إلى الصين.

وأوضحت الوزارة في بيان، الخميس، أن الشركة ارتكبت هذه الانتهاكات لقانون التصدير "قبل سنوات وكشفت عنها طوعا".

ومن بين تلك الانتهاكات، تصدير "بوينغ" غير المصرح به لمعدات دفاعية، بالإضافة إلى معلومات فنية، إلى موظفين ومقاولين أجانب.

وشمل ذلك "صادرات غير مصرح بها لبيانات فنية" إلى الصين.

وقالت وزارة الخارجية إنه بموجب شروط التسوية "ستدفع بوينغ غرامة مدنية قدرها 51 مليون دولار"، مضيفة أنه سيتم تعليق 24 مليون دولار من العقوبة للسماح للشركة بتعزيز برنامج الامتثال الخاص بها".

تايوان تعتزم شراء 400 صاروخ أميركي مضاد للسفن لمواجهة تهديدات الصين
تعتزم تايوان شراء حوالي 400 صاروخ من طراز "هاربون" المضاد للسفن، في استكمال لصفقة وافق عليها الكونغرس الأميركي قبل عامين، بهدف تعزيز ترسانتها الدفاعية مع تصاعد التوترات مع الصين، وذلك بحسب ما كشفته مصادر مطلعة لوكالة "بلومبرغ".

وسيتوجب على شركة "بوينغ" أيضا تعيين "مسؤول امتثال خاص خارجي" لمدة عامين على الأقل، والموافقة على إجراء تدقيقين خارجيين على الأقل لبرنامج الامتثال الخاص بها.

وقال متحدث باسم "بوينغ" لوكالة فرانس برس: "ملتزمون بتنفيذ تعهداتنا المتعلقة بالضوابط التجارية، ونتطلع إلى العمل مع وزارة الخارجية بموجب الاتفاق المعلن اليوم".

وأضاف أن معظم الانتهاكات البالغ عددها 199 "تسبق التحسينات الكبيرة التي أجريناها على برنامج الامتثال لضوابط التجارة لدينا منذ عام 2020".

وأكد: "نحن ملتزمون بالتحسين المستمر لهذا البرنامج، وتعهدات الامتثال الواردة في هذه الاتفاقية ستساعدنا على تحقيق هذا الهدف".