رجل يشارك في مظاهرة ضد الكراهية بعد يوم من حادث إطلاق النار في ولاية تكساس
رجل يشارك في مظاهرة ضد الكراهية بعد يوم من حادث إطلاق النار في ولاية تكساس

قالت شركة "كلاودفلير" للأمن الإلكتروني الاثنين إنها ستنهي التعاقد مع منصة "8 تشان" للتراسل عبر الإنترنت لأن منفذ هجوم تكساس الذي راح ضحيته 20 شخصا استخدم هذه المنصة قبل أن يشن هجومه على متجر وول مارت السبت.

ويعتقد أن المهاجم نشر بيانا من أربع صفحات على المنصة الإلكترونية، واصفا هجومه بأنه "رد على غزو المنحدرين من أصول لاتينية لتكساس".

وحددت السلطات رسميا شخصية المهاجم بأنه شاب أبيض عمره 21 عاما من ضاحية ألين التي تقع على بعد 1046 كيلومتر شرقي إل باسو في تكساس على الحدود الأميركية المكسيكية في الجهة المقابلة من مدينة سيوداد خواريث.

ونقلت عدة تقارير إخبارية عن مسؤولي إنفاذ القانون قولهم إن المشتبه به يدعي باتريك كروسيوس.

وعبر المشتبه به في رسائل نشرها على منصة "8 تشان" عن تأييده للمسلح الذي قتل 51 شخصا في مسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية في مارس الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كلاودفلير ماثيو برنس في رسالة على مدونة "أرسلنا للتو إشعارا بأننا ننهي التعامل مع "8 تشان" بوصفها من العملاء اعتبارا من منتصف الليل بتوقيت المحيط الهادي".

وأضاف "استنادا إلى الأدلة التي اطلعنا عليها، تبين أنه المسلح أرسل خطبة مسهبة إلى الموقع قبل بدء هجومه المروع مباشرة في وول مارت في إل باسو والذي قتل فيه 20 شخصا".

وأضافت مدونة الرئيس التنفيذي أنه بينما لم ينتهك الموقع القانون عندما لم يتدخل لتهذيب "المحتوى المفعم بالكراهية" الذي ينشره مستخدموه إلا أنه "هيأ مناخا يرتع فيه انتهاك روح القانون".

 موقع خاص بإجراء فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في بوسطن. وتتوقع ولاية ماساشوسيتس ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بين السابع والـ17 من أبريل
موقع خاص بإجراء فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في بوسطن. وتتوقع ولاية ماساشوسيتس ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بين السابع والـ17 من أبريل

أعلنت أربعة من أكبر مشافي مدينة بوسطن الأميركية وأشهرها، أن 345 من موظفيها مصابون بفيروس كورونا المستجد، ما يضع ضغطا إضافيا على المنطقة التي تواجه مواردها الطبية تحديات جمة.

وأكد مستشفى ماساشوسيتس العام (Massachusetts General Hospital) للإذاعة الوطنية العامة، مساء الاثنين، أن فحوصات الكشف عن كوفيد-19 أظهرت أن 115 من طاقمه مصابون بالمرض.

وكشف مركز بيث إسرائيل ديكونس الطبي (Beth Israel Deaconess Medical Center) للإذاعة أن 62 من العاملين فيه مصابون أيضا بكورونا المستجد.

وأفاد تلفزيون WBZ المحلي في بوسطن أن مركز تَفْتْس الطبي (Tufts Medical Center) أعلن أن 61 من موظفيه مصابون بالفيروس.

وقال صحفي في المحطة المحلية الاثنين، إن مستشفى النساء وبريغهام (Brigham and Women's Hospital) أعلن أن لديه 107 إصابات في صفوف موظفيه.

وتعد المؤسسات الأربع مستشفيات تعليمية بارزة، وتتبع ثلاث منها هي مستشفى ماساشوسيتس ومركز بيث إسرائيل ومستشفى النساء وبريغهام، إلى جامعة هارفرد، فيما يعد مركز تفتس المستشفى التعليمي الأساسي التابع لجامعة تفتس.

وسجلت في الولاية حتى صباح الثلاثاء، 5752 إصابة بفيروس كورونا المستجد، و185 حالة وفاة. وفيما لا تعد نسبة الإصابات والوفيات مرتفعة مثل مناطق أميركية أخرى ساخنة وعلى رأسها نيويورك حيث سجلت أكثر من 67384 إصابة و1342 وفاة، يتوقع المسؤولون أن تتزايد وتيرة الحالات الإيجابية في ماساشوسيتس خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وقال حاكم ماساشوسيتس تشارلي بيكر في مؤتمر صحفي، الاثنين، إن الولاية تتوقع ارتفاعا كبيرا في الحالات الإيجابية بين السابع والـ17 من أبريل، ما يعني زيادة كبيرة في حاجيات قطاع الصحة، بما  في ذلك الإمدادات الطبية والأسرّة وأجهزة التنفس الاصطناعي.