رجل يشارك في مظاهرة ضد الكراهية بعد يوم من حادث إطلاق النار في ولاية تكساس
رجل يشارك في مظاهرة ضد الكراهية بعد يوم من حادث إطلاق النار في ولاية تكساس

قالت شركة "كلاودفلير" للأمن الإلكتروني الاثنين إنها ستنهي التعاقد مع منصة "8 تشان" للتراسل عبر الإنترنت لأن منفذ هجوم تكساس الذي راح ضحيته 20 شخصا استخدم هذه المنصة قبل أن يشن هجومه على متجر وول مارت السبت.

ويعتقد أن المهاجم نشر بيانا من أربع صفحات على المنصة الإلكترونية، واصفا هجومه بأنه "رد على غزو المنحدرين من أصول لاتينية لتكساس".

وحددت السلطات رسميا شخصية المهاجم بأنه شاب أبيض عمره 21 عاما من ضاحية ألين التي تقع على بعد 1046 كيلومتر شرقي إل باسو في تكساس على الحدود الأميركية المكسيكية في الجهة المقابلة من مدينة سيوداد خواريث.

ونقلت عدة تقارير إخبارية عن مسؤولي إنفاذ القانون قولهم إن المشتبه به يدعي باتريك كروسيوس.

وعبر المشتبه به في رسائل نشرها على منصة "8 تشان" عن تأييده للمسلح الذي قتل 51 شخصا في مسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية في مارس الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كلاودفلير ماثيو برنس في رسالة على مدونة "أرسلنا للتو إشعارا بأننا ننهي التعامل مع "8 تشان" بوصفها من العملاء اعتبارا من منتصف الليل بتوقيت المحيط الهادي".

وأضاف "استنادا إلى الأدلة التي اطلعنا عليها، تبين أنه المسلح أرسل خطبة مسهبة إلى الموقع قبل بدء هجومه المروع مباشرة في وول مارت في إل باسو والذي قتل فيه 20 شخصا".

وأضافت مدونة الرئيس التنفيذي أنه بينما لم ينتهك الموقع القانون عندما لم يتدخل لتهذيب "المحتوى المفعم بالكراهية" الذي ينشره مستخدموه إلا أنه "هيأ مناخا يرتع فيه انتهاك روح القانون".

متظاهرون يحتجون تضامنا مع غزة في حرم جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك
متظاهرون يحتجون تضامنا مع غزة في حرم جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك

في واقعة أثارت جدلا، أخلت شرطة نيويورك مخيم احتجاج مؤيدا للفلسطينيين في جامعة كولومبيا من أكثر من 100 متظاهر كانوا يحتجون على الحرب في غزة، وتم اعتقالهم ووجهت إليهم اتهامات بالتعدي على ممتلكات الغير، الخميس.

وجاءت الاعتقالات بعد يوم من تعهد رئيس الجامعة خلال جلسة استماع في الكونغرس حول معاداة السامية بالموازنة بين سلامة الطلاب وحقهم في حرية التعبير.

وواقعة استدعاء الشرطة، التي تعد الأولى من نوعها، تمت بناء على طلب من رئيسة جامعة كولومبيا، مينوش شفيق، التي وصفتها بأنها "خطوة غير عادية" للحفاظ على الحرم الجامعي آمنًا، بحسب صحيفة "واشنطن بوست".

ضباط شرطة نيويورك يعتقلون ١٠٨ طالب خلال تجمع متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين خارج جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك في 18 أبريل 2024

الشرطة تدخل الحرم الجامعي

ودخل ضباط شرطة نيويورك يرتدون معدات مكافحة الشغب واعتقلوا المتظاهرين بشكل منهجي، وقال العديد من الطلاب المشاركين في الاحتجاج إنهم تم فصلهم أيضًا من جامعة كولومبيا وكلية بارنارد، ومن بينهم إسراء هيرسي، ابنة عضوة الكونغرس عن ولاية مينيسوتا، الديمقراطية إلهان عمر، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".

وجاءت إزالة المخيم بعد يوم واحد من استجواب مينوش شفيق وغيرها من قادة جامعة كولومبيا في الكونغرس بشأن معاداة السامية في الحرم الجامعي، وذلك في الوقت الذي تكافح الجامعات في جميع أنحاء البلاد لتحقيق التوازن بين حرية التعبير والاحتجاج والحاجة إلى حرم جامعي آمن بعد ستة أشهر من الحرب بين إسرائيل وغزة، وفقا لـ"واشنطن بوست".

متظاهرون يحتجون تضامنا مع المنظمين المؤيدين للفلسطينيين في حرم جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك

وقالت الشرطة إن 108 أشخاص، من بينهم هيرسي، اتُهموا بالتعدي على ممتلكات مؤسسة Ivy League  الخاصة. كما اتُهم شخصان بعرقلة الإدارة الحكومية، وفقا لـ"أسوشيتد برس".

وقال عمدة نيويورك، إريك آدامز، إن مسؤولي الجامعة طلبوا كتابيًا من المدينة إزالة المخيم.

وأضاف آدامز: "للطلاب الحق في حرية التعبير، لكن ليس لديهم الحق في انتهاك سياسات الجامعة وتعطيل التعلم في الحرم الجامعي".

وكان الطلاب يحتجون في الحرم الجامعي، منذ وقت مبكر من الأربعاء، معارضين للعمل العسكري الإسرائيلي في غزة وطالبوا الجامعة بسحب الشركات التي يزعمون أنها "تستفيد من الفصل العنصري الإسرائيلي".

متظاهرون يحتجون تضامنا مع المنظمين المؤيدين للفلسطينيين في حرم جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك

وأصدرت شفيق بيانا قالت فيه إن الجامعة حذرت المتظاهرين، الأربعاء، من أنها ستوقف الدراسة إذا لم تتم إزالة المعسكر. وقالت إن مسؤولي الجامعة اتخذوا قرارا، الخميس، باستدعاء الشرطة وإخلاء المتظاهرين.

وكتبت: "الأفراد الذين أقاموا المعسكر انتهكوا قائمة طويلة من القواعد والسياسات".

وقالت شفيق أيضًا إن الجامعة حاولت من خلال عدة قنوات "التعامل مع مخاوفهم وعرضت مواصلة المناقشات إذا وافقوا على إنهاء المعسكر".

وقالت الجامعة إنها لا تزال تحدد هوية الطلاب المشاركين في الاحتجاج، الخميس، وأضافت أنه سيتم فرض المزيد من عمليات الإيقاف في المستقبل، بحسب "أسوشيتد برس".

متظاهرون يحتجون تضامنا مع المنظمين المؤيدين للفلسطينيين في حرم جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك

وتحركت الشرطة، في وقت مبكر من بعد ظهر الخميس، مستخدمة الأربطة المطاطية لاعتقال المتظاهرين ومرافقتهم إلى الحافلات المنتظرة قبل إزالة الخيام.

وقال مفوض الشرطة، إدوارد كابان، إن الاعتقالات كانت سلمية وأن المتظاهرين كانوا متعاونين، بحسب الوكالة.

وذكرت "واشنطن بوست" أن هذه هي المرة الأولى التي يستدعي فيها مسؤولو الجامعة الشرطة لتفريق احتجاج داخل الحرم الجامعي منذ أبريل 1987، عندما استدعى الرئيس مايكل سوفيرن الشرطة لإخراج مجموعة من "الطلاب السود المعنيين" من قاعة هاملتون، حيث أقاموا تظاهرة لحصار المكان، بحسب المتحدث باسم الجامعة.

ضباط شرطة نيويورك يقفون للحراسة عند أحد بوابات جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك في 18 أبريل 2024.

وأشارت "نيويورك تايمز" إلي أنه في أبريل 1968، في ذروة حرب فيتنام، استولى طلاب كولومبيا وبارنارد على خمسة مباني بالحرم الجامعي، واحتلوا مكتب الرئيس، وأغلقوا عمليات الجامعة.

وبعد أسبوع تحركت الشرطة لقمع الاحتجاج، ما أدى إلى اعتقال أكثر من 700 شخص. ودهس الضباط المتظاهرين، وضربوهم بالعصي، ولكموهم وركلوهم وجروهم إلى أسفل السلالم.

وساعد الغضب من الاعتقالات الطلاب على تجميع صفوفهم والتوحد لتحقيق مطالبهم، بما في ذلك قطع العلاقات مع البنتاغون بشأن أبحاث حرب فيتنام والحصول على عفو عن المتظاهرين.

عودة الخيام

وإذا تصور مسؤولو الجامعة أن التخلص من المعسكر، أو اعتقال أكثر من 100 متظاهر، من شأنه أن يقنع الطلاب بالاستسلام، فربما كانوا مخطئين للغاية، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

وأعاد المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين تنظيم أنفسهم وظهرت الخيام الجديدة مرة أخرى في الحرم الجامعي لكولومبيا، بعد وقت قصير من ظهر الخميس، وهم يهتفون "عار عليكم"، وفقا لـ"أسوشيتد برس"، وذلك في "أحد أشكال التحدي من قبل الناشطين الطلابيين الذين كانوا غاضبين من قرار الجامعة باستدعاء الشرطة لتفريقهم"، على حد تعبير "نيويورك تايمز".

وقال الائتلاف الاحتجاجي للطلاب في بيان له: "نطالب بالعفو الكامل عن جميع الطلاب الذين تم اعتقالهم بسبب مشاركتهم في المخيم أو حركة التحرير الفلسطينية"، بحسب "أسوشيتد برس".

متظاهرون يحتجون تضامنا مع المنظمين المؤيدين للفلسطينيين في حرم جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك

ووفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، أدت الحرب في غزة إلى انقسام الحرم الجامعي في جميع أنحاء الولايات المتحدة، حيث كافحت الجامعات لتحقيق التوازن بين حقوق حرية التعبير وحماية الطلاب من المضايقات والتهديدات بالعنف. وواجهت جامعة كولومبيا، مثل العديد من الجامعات الكبرى الأخرى، ضغوطًا من بعض الطلاب والخريجين الذين يقولون إن الجامعة بحاجة إلى بذل جهد أفضل لحماية الطلاب اليهود من معاداة السامية.

وقال المدافعون عن الفلسطينيين إن جامعة كولومبيا عاملتهم بشكل غير عادل، بما في ذلك تعليق عضوية المجموعات الطلابية المؤيدة للفلسطينيين. ويقول المدافعون عن الفلسطينيين إن الجامعات تقمع حقوقهم في التعبير بسبب غضبهم من تصرفات إسرائيل في غزة.

كما تسببت المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في حدوث اضطرابات خارج الحرم الجامعي، الأسبوع الجاري، بحسب "واشنطن بوست".

 وأغلق المتظاهرون، الاثنين، الطرق الرئيسية لساعات في مدن مثل نيويورك وسان فرانسيسكو لتسليط الضوء على الحرب الإسرائيلية في غزة. وفي سياتل وشيكاغو، أغلق المتظاهرون مداخل المطارات الدولية، ما أجبر الركاب وأفراد الطاقم على السير إلى محطاتهم أو المخاطرة بفقدان رحلاتهم. وفي سان فرانسيسكو، حبس المتظاهرون أنفسهم بالأنابيب، ما دفع الشرطة إلى استخدام معدات اللحام لتحريرهم.

انتقادات لمينوش شفيق

وتصدرت أخبار وصور طلاب كولومبيا مواقع التواصل الاجتماعي. وظهر الفيلسوف والمرشح الرئاسي الأميركي، كورنيل ويست، يقفز عن حاجز في جامعة كولومبيا حتى ينضم للمعتصمين فيها تضامنا مع غزة.

كما تداول رواد مواقع التواصل اسم رئيسة الجامعة، نعمت (مينوش) شفيق، الرئيس العشرين لجامعة كولومبيا والتي تولت المنصب في 1 يوليو 2023، وفقا للموقع الرسمي لموقع جامعة "كولومبيا".

وأشاروا إلى الأصول العربية لشفيق، إذ أنها مواليد الإسكندرية بمصر، وهاجرت إلى الولايات المتحدة في الرابعة من عمرها. وشفيق هي خبيرة اقتصادية متميزة شغلت لأكثر من ثلاثة عقود مناصب قيادية عليا في مجموعة من المؤسسات الدولية والأكاديمية البارزة. وتحمل حاليًا أيضًا لقب أستاذ الشؤون الدولية والعامة في كلية كولومبيا للشؤون الدولية والعامة.

رئيسة جامعة كولومبيا الدكتورة نعمت (مينوش) شفيق تدلي بشهادتها خلال جلسة استماع للجنة التعليم والقوى العاملة بمجلس النواب حول معاداة السامية في الحرم الجامعي

وفي مقال نشر، الثلاثاء، في صحيفة "وول ستريت جورنال"، وصفت شفيق التحدي الذي واجهه مسؤولو الجامعة عند تحديد أنواع المظاهرات التي يجب السماح بها.

وقالت "من يستطيع التظاهر؟ أين؟ متى؟ ما الكلام المسموح به؟ ما هي القواعد التي تم انتهاكها؟ ما هي الإجراءات التأديبية اللازمة وما هي الإجراءات التي تتطلبها الظروف؟.

وأضافت شفيق "لم تكن الإجابات سهلة دائمًا، وفي بعض الأحيان كنا ننفذ سياسات جديدة ونعدل السياسات الحالية في نفس الوقت".