الرئيس الأميركي دونالد ترامب في حديثه مع الصحفيين
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء غوغل بالعمل سرا ضده مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة، الأمر الذي رفضته هذه المجموعة العملاقة بشدة.

وغرد ترامب على تويتر قائلا إنه استقبل قبل فترة سوندار بيشار رئيس مجموعة غوغل في البيت الأبيض الذي قال أمامه "إنه لا ينوي التدخل بشكل غير شرعي في انتخابات العام 2020 رغم كل ما يقال عكس ذلك".

​​ ومن دون أن يقدم أي دليل تبنى دونالد ترامب اتهامات، سبق ان نقلتها شبكة فوكس نيوز لمهندس عمل سابقا في غوغل مفادها أن المجموعة الكاليفورنية "تريد التأكد من أن ترامب سيهزم في انتخابات العام 2020".

​​كما نقل ترامب كلاما لصحفي قال إن غوغل سحبت عام 2016 مقالات ضد هيلاري كلينتون من محرك بحثها، في حين أبرزت مقالات اخرى مسيئة له.

وتابع ترامب في تغريداته الثلاثاء "كل هذا غير شرعي ونحن نراقب غوغل من كثب".

إلا أن المجموعة العملاقة رفضت بشدة اتهامات ترامب.

وقال متحدث باسم غوغل لوكالة فرانس برس "تحوير نتائج بحث لأهداف سياسية لا يمكن إلا أن يضر بعملنا ويتعارض مع المهمة التي نقوم بها وهي تقديم مضمون مفيد إلى كل المستخدمين".

وتابع المتحدث في إشارة إلى المهندس السابق في غوغل "إن كلام الموظف السابق عار من الصحة تماما".

وكان هذا الموظف كيفين سيرنيكي أوضح أيضا أنه صرف من الخدمة في غوغل لأنه عبر عن آراء تلتقي مع المحافظين.

لكن غوغل تقول إنه خالف العديد من القوانين الداخلية بينها استخدام جهاز شخصي لإنزال وثائق داخلية سرية.

وتابع المتحدث باسم غوغل "نعمل كل ما بوسعنا لتجنب أخذ الآراء السياسية في الاعتبار".

الأميركي بول ويلان في جلسة لمحاكمته في روسيا 24 أكتوبر 2019
الأميركي بول ويلان في جلسة لمحاكمته في روسيا 24 أكتوبر 2019

طلب المدعون العامون الروس، الاثنين، السجن 18 عاما لعنصر البحرية الأميركية السابق بول ويلان المتهم بالتجسس في موسكو، بعد محاكمة خلف أبواب مغلقة نددت بها واشنطن وعائلته.

واعتقل ويلان (50 عاما)، الذي يحمل أيضا الجنسيات الأيرلندية والكندية والبريطانية، في موسكو في ديسمبر 2018 بتهمة تلقيه أسرار دولة.

ويصر ويلان على أنه زار روسيا لحضور حفل زفاف وأنه تعرض للخداع، إذ أخذ وحدة ذاكرة خارجية يو إس بي من أحد معارفه ظنا منه أنها تحتوي على صور لإجازات. 

واختتمت المحاكمة، التي وترت العلاقات مع واشنطن وأثارت تكهنات عن تبادل سجناء وشيك، الاثنين، بسماع مرافعات الدفاع.

وقال محامي ويلان للصحفيين بعد الجلسة إن المدعين طالبوا سجن موكله 18 سنة، أي أقل بقليل من العقوبة البالغة 20 سنة التي كان يواجهها.

وقال فلاديمير زيريبينكوف خارج المحكمة بصراحة نحن مصدومون.

وقال المحامي إن ويلان رد بهدوء على طلب المدعي العام القاسي جدا، وأضاف أنه يتصرف بكرامة.

وقال زريبينكوف إن المدعي العام يعتقد أن ويلان ضابط برتبة عقيد على الأقل في وكالة الاستخبارات العسكرية الأميركية.

وقال المحامي إن ويلان أبلغ المحكمة أنه لم يقم بأي تجسس ولم يكن يجمع أي معلومات سرية.

وأوضح أن الحكم سيصدر في 15 يونيو.

واستمرت المحاكمة، التي بدأت في مارس من هذا العام، خلف أبواب مغلقة في قاعة محكمة في موسكو على الرغم من جائحة كوفيد-19 والاحتجاجات الدبلوماسية.

والعام الماضي، طلب ويلان، الذي كان رئيس الأمن الشامل لمورد لقطع غيار السيارات في الولايات المتحدة لدى اعتقاله، استبعاد المدعي العام والقاضي من القضية.

وزعم أن الأدلة التي قدمها قد تم تجاهلها وانحازت المحكمة لصالح النيابة العامة وأجهزة الأمن الروسية.

واستغل جلسات المحكمة السابقة لتوجيه مناشدة إلى الصحفيين والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقال إنه تعرض لسوء المعاملة ولم يحصل على ترجمة كاملة للوثائق ونادرا ما سمح له بالاتصال بمحاميه.

معاملة غير مقبولة

وقال ديفيد شقيق ويلان في بيان قبل الجلسة "في نظام عادل، ستبرئ المحكمة بول بناء على عدم كفاية الأدلة".

وتدارك "لكننا نتوقع إدانة مجحفة ولا يسعنا إلا أن نأمل أن تكون العقوبة في المستوى الأدنى".

ودانت الولايات المتحدة اعتقال ويلان، قائلة إن لا أدلة كافية لاحتجازه.

وانتقد السفير الأميركي لدى روسيا جون سوليفان معاملة ويلان أثناء احتجازه الشهر الماضي، وقال إن من غير المقبول منع عنصر البحرية الأميركية السابق من الحصول على الرعاية الطبية، مشيرا إلى أنه لم يسمح له بالتحدث إلى العائلة.

ومنعت السلطات الروسية الصحفيين وموظفي السفارة من حضور جلسات الاستماع الأخيرة بسبب وباء كوفيد-19.

وفي وقت سابق، قال زيريبينكوف إن ثلاثة شهود للدفاع لم يحضروا جلسة استماع الأسبوع الماضي بسبب مخاوف من فيروس كورونا، قائلين إنهم لا يريدون لعب الروليت الروسية أي المخاطرة بحياتهم من خلال الحضور.

وأثارت قضية ويلان تكهنات بأن الولايات المتحدة وروسيا قد تتجهان نحو مبادلة سجناء، ربما تشمل الطيار الروسي كونستانتين ياروشينكو، المسجون في الولايات المتحدة بتهمة تهريب المخدرات.

وتبددت الآمال بإمكان الإفراج عن ويلان مقابل الإفراج عن ماريا بوتينا، وهي روسية اعتقلت في الولايات المتحدة عام 2018 بتهمة التجسس، بعد إعادتها إلى موسكو في أكتوبر العام الماضي. 

وأدت القضية إلى تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا، اللتين تتخذان مواقف متعارضة بشان ملفات عدة أبرزها سوريا وأوكرانيا.