إيهود باراك
إيهود باراك

أكد جيران لمنزل الملياردير الأميركي جيفري إبستين في نيويورك أنهم سبق وأن رأوا رئيس الوزراء السابق إيهود باراك يدخل المبنى حيث يقطنون وإبستين.

ويواجه إبستين (66 عاما) الذي دين بتهم تتعلق بالاتجار بالجنس واستغلال قاصر في سنوات سابقة، تهما جديدة في محكمة بنيويورك تتعلق بالاتجار بالجنس أيضا، حيث يتوقع أن تبدأ محاكمته في 2020، وفق وكالة فرانس برس.

وقال أحد السكان لموقع "ذا ديلي بيست" إنه شاهد إيهود باراك أكثر من مرة في أروقة المبنى.

وذكر آخرون إنهم لم يشاهدوا إيهود باراك شخصيا، لكنهم شاهدوا حراسا شخصيين، فيما قال أحد السكان إنه شاهد حارسا شخصيا يتحدث اللغة العبرية في المبنى أيضا.

وكان إيهود باراك قد أعلن عزمه مقاضاة صحيفة "دايلي ميل" البريطانية بتهمة التشهير، بعد نشرها صورا له وهو يدخل مقر إقامة إبستين في نيويورك في عام 2016 مخفيا وجهه.

​​ودين إبستين عام 2009 بجرائم جنسية وقضى عقوبة السجن 13 شهرا.

ودافعت "ديلي ميل" عن قرارها نشر صور لأحد منافسي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وهو يدخل إلى قصر الملياردير الأميركي جيفري إبستين وفق تقرير سابق لفرانس برس".

وقالت الصحيفة إنها "تدعم قصتها الأخيرة فيما يتعلق بعلاقة إيهود باراك بجيفري إبستين الذي أدين جنسيا بنسبة مئة في المئة".

وكان إيهود باراك الذي أعلن خوض الانتخابات المقبلة ومواجهة رئيس الوزراء بنيامين نتياهو، أشار إلى أن نتانياهو وحلفاءه قد يكونون وراء اهتمام وسائل الإعلام بالموضوع.

وشغل باراك منصب رئاسة هيئة أركان القوات المسلحة الإسرائيلية في السابق، وخلف بنيامين نتانياهو في رئاسة الوزراء عام 1999، كما شغل منصب وزير الدفاع في الفترة ما بين 2009 و2013 قبل تقاعده من السياسة.

وشكل باراك في يونيو حزبا جديدا، وقال إنه سيشارك في الانتخابات التشريعية في سبتمبر المقبل، التي دعا إليها نتانياهو بعد عجزه عن تشكيل ائتلاف حكومي في أعقاب انتخابات أبريل الماضي.

الولايات المتحدة تبذل جهودا لحماية خصوصية مواطنيها
الولايات المتحدة تبذل جهودا لحماية خصوصية مواطنيها | Source: Unsplash

أفادت صحف أميركية بأن الرئيس، جو بايدن، سيوقع أمرا تنفيذيا، الأربعاء، يهدف إلى منع نقل وبيع بيانات الأميركيين إلى منظمات في دول مثل الصين وروسيا.

وبموجب الأمر التنفيذي الجديد، سيتم منع بيع فئات معينة من البيانات الحساسة للأميركيين، مثل البيانات الجينومية وبيانات القياسية الحيوية والصحة الشخصية والموقع الجغرافي والبيانات المالية إلى "البلدان المثيرة للقلق".

وقال مسؤول في الإدارة، الثلاثاء، إن الدول المثيرة للقلق هي الصين وروسيا وكوريا الشمالية وإيران وكوبا وفنزويلا، وهي لديها سجل في إساءة استخدام البيانات الخاصة بالأميركيين، وفق موقع أكسيوس.

ويكلف الأمر وزارة العدل بإصدار لوائح تنشئ حماية للبيانات الشخصية للأميركيين وتضع قيودا أكبر على بعض البيانات المتعلقة بالحكومة مثل تحديد الموقع الجغرافية للمنشآت الحكومية الحساسة أو الأفراد العسكريين.

ويوجه القرار المتوقع الوكالات الأخرى بضمان عدم منح العقود للشركات التي يمكنها نقل البيانات إلى البلدان المعنية.

وقال موقع أكسيوس إن هذا الإجراء المتوقع يأتي بينما يسعى مشرعون في الكونغرس لتمرير قانون شامل يفترض أن يحمي خصوصية البيانات ويقيد البيانات التي تجمعها الشركات عن الأميركيين.

وقال مسؤولون بإدارة بايدن إن الهدف من الإجراء هو مواجهة الخطر المتزايد على الأمن القومي الذي تشكله البيانات في تطبيقات الهاتف المحمول والساعات الذكية وأجهزة استشعار السيارات وغيرها من الأجهزة الرقمية المنتشرة في كل مكان، إذ بات بالإمكان إعادة استخدام هذه البيانات لجمع المعلومات الاستخباراتية من قبل وكالات التجسس الأجنبية.

وقال المسؤولون إنه في بعض الحالات يستفيد خصوم الولايات المتحدة، مثل الصين وروسيا، من هذه البيانات لدعم مهام القرصنة والتجسس والابتزاز.

وقال مسؤول كبير في الإدارة خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء: "إن شراء البيانات من خلال وسطاء البيانات أمر قانوني حاليا في الولايات المتحدة، وهذا يعكس فجوة في مجموعة أدوات الأمن القومي لدينا التي نعمل على سدها".

وأكد مسؤول كبير بوزارة العدل للصحفيين أن الكيانات الأميركية المشاركة في مبيعات البيانات ونقلها سيُطلب منها الحصول على تعهدات من المشترين بأن مبيعاتهم لن تذهب إلى حكومات أو منظمات معادية.