محكمة في العاصمة الجزائرية
محكمة في العاصمة الجزائرية

ذكر التلفزيون الرسمي الجزائري أن المحكمة العليا أمرت الاثنين باحتجاز وزيرين سابقين من عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بسبب مزاعم فساد.

وأمرت المحكمة بحبس وزير الأشغال العامة والنقل السابق عبد الغني زعلان، ووزير العمل السابق محمد الغازي وهما أحدث مسؤولين يحتجزان منذ أن طالبت الاحتجاجات التي بدأت هذا العام بمحاسبة المسؤولين عن الفساد ورحيل النخبة الحاكمة عن السلطة.

وقال التلفزيون الرسمي إن قاضيا في المحكمة العليا أمر بحبسهما بسبب اتهامات تشمل "تبديد عمدي وبدون وجه حق من طرف موظف عمومي والاستعمال على نحو غير شرعي لصالحه أو لصالح شخص أو كيان آخر ممتلكات عمومية عهد بها إليه بحكم وظيفته أو بسببها".

وتولى زعلان منصب وزير في الفترة من مايو 2017 وحتى مارس 2019 وكان مدير حملة بوتفليقة الانتخابية للرئاسة التي كانت من المفترض أن تجرى في أبريل وكان يسعى فيها بوتفليقة لولاية خامسة.

وتولى الغازي وزارة العمل من مايو 2014 وحتى مايو 2017.

واحتجزت السلطات خمسة وزراء سابقين منذ فبراير إثر اندلاع الاحتجاجات وفتح تحقيقات بشأن مزاعم فساد في ظل النظام السابق.

كما تحتجز السلطات رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال لاتهامات تشمل "تبديد الأموال العامة".

وأنهى بوتفليقة حكمه الذي استمر 20 عاما في الثاني من أبريل تحت ضغط من الجيش والاحتجاجات التي تطالب الآن برحيل باقي رموز النخبة الحاكمة الذين يعتبرونهم من الحرس القديم.

ويلعب الجيش الدور الأكبر في السياسة الجزائرية في الوقت الحالي وتعهد قائده أحمد قايد صالح بمساعدة القضاء لمحاسبة المتهمين بالفساد.

ويطالب المحتجون الآن برحيل بن صالح، وهو رئيس سابق لمجلس النواب، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي إذ يعتبرونهما جزءا من الحرس القديم المقرب من بوتفليقة.

هايلي مستمرة في السباق رغم الخسائر
هايلي مستمرة في السباق رغم الخسائر

أعلنت حاكمة ولاية ساوث كارولاينا السابقة، نيكي هايلي، التي تخوض سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، مع منافسها، الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، أنها لم تعد ملتزمة بدعم مرشح الحزب النهائي.

وقالت سفيرة ترامب السابقة في الأمم المتحدة في تصريحات لبرنامج "واجه الصحافة" على شبكة "أن بي سي"، الأحد، إنها ستتخذ "القرار الذي أريد اتخاذه" عندما سئلت عما إذا كانت ستؤيد ترامب، إذا فاز بالترشيح رسميا.

وأضافت منافسة ترامب في سباق الجمهوريين إنها قبل الظهور في المناظرات كان عليها أن تؤكد دعمها للمرشح النهائي، أما الآن "أعتقد أنني سأتخذ القرار الذي أريد اتخاذه، لكن هذا ليس شيئا أفكر فيه".

ومن معايير اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري لظهور المرشحين في المناظرات الأوى أن يتعهدوا بدعم مرشح الحزب الجمهوري النهائي.

وردا على سؤال عما إذا كانت تميل إلى رفض دعم ترامب، قالت: "أنا حقا لا أفكر في أي من ذلك".

وجاءت تصريحات هايلي بينما تستعد لانتخابات "الثلاثاء الكبير" بعد فشلت في تحقيق أي انتصار على ترامب في الانتخابات السابقة لنيل ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية، المقررة في نوفمبر.

ورغم الخسائر المتتالية، تعهدت هايلي بالبقاء في السباق، حتى يوم الثلاثاء، على الأقل.

وكثفت الجمهورية البارزة، في الأسابيع الأخيرة، انتقاداتها للرئيس الجمهوري السابق، بينما كان هو يحصد أصوات المندوبين، لكنها أكدت في مقابلة مع شبكة "سي أن أن"، الجمعة، أنها ليست "مناهضة لترامب".

تحديات رئيسية رغم تحسن الاقتصاد.. لماذا "تعاني" حملة بايدن؟
أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن حملة الرئيس الأميركي، جو بايدن، باتت في مرمى تحديات كثيرة على الرغم من العديد من المؤشرات الاقتصادية الإيجابية، فيما يبدو أن نظرة الناخبين السلبية لتقدمه في العمر باتت قضية ملحة ستلقي بظلالها على سباق الرئاسة