مبنى البنتاغون
مبنى البنتاغون

أعلن مفتش عام في وزارة الدفاع الأميركية في تقرير الثلاثاء أن تنظيم داعش "يعاود الظهور" في سوريا مع سحب الولايات المتحدة قواتها من البلاد، وأنه "عزز قدراته" في العراق.

وقال التقرير "رغم خسارته خلافته على المستوى الإقليمي، إلا أن تنظيم داعش في العراق وسوريا عزز قدراته في العراق واستأنف أنشطته في سوريا خلال الربع الحالي" من السنة.

وأضاف أن التنظيم استطاع "توحيد ودعم عمليات" في كلا البلدين، والسبب في ذلك يرجع بشكل جزئي إلى كون القوات المحلية "غير قادرة على مواصلة عمليات طويلة الأجل، أو شن عمليات في وقت واحد، أو الحفاظ على الأراضي" التي استعادتها. 

وعودة التنظيم إلى الظهور في سوريا حصلت عندما قامت واشنطن "بالانسحاب جزئيا" من هذا البلد، مخالفة بذلك رأي قوات سوريا الديموقراطية المدعومة أميركيّا والتي كانت تطالب "بمزيد من التدريب والتجهيز". 

وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية في 23 مارس 2018 القضاء على "خلافة" التنظيم بعد تجريده من مناطق سيطرته في بلدة الباغوز في محافظة دير الزور، إثر أشهر من المعارك بدعم من التحالف بقيادة واشنطن.

وبعد انتهاء معركة شرق سوريا، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية بدء مرحلة جديدة في قتال التنظيم، تتمثل بملاحقة خلاياه النائمة بتنسيق مع التحالف الدولي.

ورغم تجريده من مناطق سيطرته في شرق سوريا، لا يزال التنظيم ينتشر في البادية السورية المترامية الممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود العراقية.

ويؤكد محللون وخبراء عسكريون أن القضاء على "الخلافة" لا يعني أن خطر التنظيم قد زال مع قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق التي طُرد منها وانطلاقا من البادية السورية.

عناصر الشرطة خارج السفارة الإسرائيلية في واشنطن
عناصر الشرطة خارج السفارة الإسرائيلية في واشنطن

أكدت متحدثة باسم القوات الجوية الأميركية، في بيان للحرة، الاثنين، وفاة عنصر في الخدمة الفعلية بالقوات بعد أن أشعل النار في نفسه خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة واشنطن.

وأشارت المتحدثة إلى أن القوات الجوية ستقدم تفاصيل إضافية بعد 24 ساعة من إخطار العائلة.

وكان الطيار آرون بوشنل، 25 عاما، قد توجه إلى السفارة قبل الساعة الواحدة ظهر الأحد، وبدأ بثا مباشرا على منصة تويتش لبث الفيديو، حسبما قال شخص مطلع على الأمر لوكالة أسوشيتدبرس.

ويعتقد مسؤولو إنفاذ القانون أن الرجل بدأ بثا مباشرا، ثم ثبت هاتفه قبل أن يسكب على نفسه مادة سريعة الاشتعال وأشعل النيران، بعد أن أعلن أنه "لن يكون متواطئا بعد الآن في الإبادة الجماعية"، وبعدما ردد عبارة "فلسطين حرة". 

تمت إزالة الفيديو لاحقًا من المنصة، لكن مسؤولي إنفاذ القانون حصلوا على نسخة وراجعوها.

ووقع الحادث بينما يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للحصول على موافقة مجلس الوزراء على عملية عسكرية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بينما يجري التفاوض على اتفاق مؤقت لوقف إطلاق النار. 

وأثار الهجوم العسكري الإسرائيلي في غزة انتقادات، بما في ذلك مزاعم الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين.

ونفت إسرائيل بشدة مزاعم الإبادة الجماعية، وقالت إنها تنفذ عمليات وفقا للقانون الدولي في الحرب بين إسرائيل وحماس.

وفي ديسمبر، أحرق شخص نفسه خارج القنصلية الإسرائيلية في مدينة أتلانتا واستخدم البنزين كمسرع، وفقا لسلطات الإطفاء في أتلانتا.