مبنى وزارة الخزانة الأميركية
مبنى وزارة الخزانة الأميركية

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات إضافية على رجل الأعمال اللبناني فادي حسين سرحان بسبب تقديمه دعما لحزب الله اللبناني المصنف منظمة إرهابية.

وبموجب الإجراء الذي اتخذته الخزانة الأميركية فإنه يحظر على المواطنين الأميركيين التعامل مع أي من الشخصيات التي طالتها العقوبات.

وكانت واشنطن قد وضعت القيادي في حزب الله اللبناني سلمان رؤوف سلمان على قوائم الإرهاب في يوليو الماضي.

وفرض الخزانة الأميركية سابقا عقوبات على عضوين في مجلس النواب اللبناني يمثلان حزب الله هما أمين شري ومحمد رعد، إضافة إلى المسؤول الأمني في حزب الله وفيق صفا.

وأوضحت الوزارة أن الولايات المتحدة ستستمر في دعم جهود الحكومة اللبنانية لحماية مؤسساتها "من الاستغلال من قبل إيران وعملائها الإرهابيين، وتأمين مستقبل أكثر سلاما ورخاء للبنان".

هايلي مستمرة في السباق رغم الخسائر
هايلي مستمرة في السباق رغم الخسائر

أعلنت حاكمة ولاية ساوث كارولاينا السابقة، نيكي هايلي، التي تخوض سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، مع منافسها، الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، أنها لم تعد ملتزمة بدعم مرشح الحزب النهائي.

وقالت سفيرة ترامب السابقة في الأمم المتحدة في تصريحات لبرنامج "واجه الصحافة" على شبكة "أن بي سي"، الأحد، إنها ستتخذ "القرار الذي أريد اتخاذه" عندما سئلت عما إذا كانت ستؤيد ترامب، إذا فاز بالترشيح رسميا.

وأضافت منافسة ترامب في سباق الجمهوريين إنها قبل الظهور في المناظرات كان عليها أن تؤكد دعمها للمرشح النهائي، أما الآن "أعتقد أنني سأتخذ القرار الذي أريد اتخاذه، لكن هذا ليس شيئا أفكر فيه".

ومن معايير اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري لظهور المرشحين في المناظرات الأوى أن يتعهدوا بدعم مرشح الحزب الجمهوري النهائي.

وردا على سؤال عما إذا كانت تميل إلى رفض دعم ترامب، قالت: "أنا حقا لا أفكر في أي من ذلك".

وجاءت تصريحات هايلي بينما تستعد لانتخابات "الثلاثاء الكبير" بعد فشلت في تحقيق أي انتصار على ترامب في الانتخابات السابقة لنيل ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية، المقررة في نوفمبر.

ورغم الخسائر المتتالية، تعهدت هايلي بالبقاء في السباق، حتى يوم الثلاثاء، على الأقل.

وكثفت الجمهورية البارزة، في الأسابيع الأخيرة، انتقاداتها للرئيس الجمهوري السابق، بينما كان هو يحصد أصوات المندوبين، لكنها أكدت في مقابلة مع شبكة "سي أن أن"، الجمعة، أنها ليست "مناهضة لترامب".

تحديات رئيسية رغم تحسن الاقتصاد.. لماذا "تعاني" حملة بايدن؟
أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن حملة الرئيس الأميركي، جو بايدن، باتت في مرمى تحديات كثيرة على الرغم من العديد من المؤشرات الاقتصادية الإيجابية، فيما يبدو أن نظرة الناخبين السلبية لتقدمه في العمر باتت قضية ملحة ستلقي بظلالها على سباق الرئاسة