عرف عن النائبة الأميركية من أصل صومالي إلهان عمر انتقادها الدائم للرئيس الأميركي دونالد ترامب
النائبة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا إلهان عمر

عادت عضوة مجلس النواب الأميركي إلهان عمر للواجهة مرة أخرى، بعدما قررت زيارة إسرائيل رفقة زميلتها رشيدة طليب التي تنحدر من أصول فلسطينية.

الحكومة الإسرائيلية قررت منع دخول عضوتي الكونغرس إلى أراضيها، حسب ما ذكرت نائبة وزير الخارجية.

ولعمر العديد من المواقف المثيرة للجدل، بشأن إسرائيل واليهود ومعاداة السامية.

"ترامب يطالبها بالإستقالة"

في فبراير واجهت عمر المنحدرة من أصل صومالي، عاصفة انتقادات بسبب تغريدة أشارت فيها إلى إن الحزب الجمهوري يدعم إسرائيل بسبب تبرعات لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "آيباك".

لاحقا اعتذرت عمر، النائبة عن ولاية مينيسوتا، عن هذه التغريدة بعدما طالبها عدد من السياسيين الأميركيين بالاستقالة وعلى رأسهم الرئيس ترامب.

​​وقال ترامب في تصريحات حينها: "ما قالته النائبة (إلهان) عمر فظيع.. أعتقد أن عليها إما الاستقالة من الكونغرس أو الاستقالة من لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب".

"الهولوكوست"

واجهت إلهان انتقادات في مايو بعدما نشرت خبرا من موقع AJ Plus  بعد أيام من سحب الموقع فيديو شكك في حقائق حول المحرقة اليهودية "الهولوكوست".

موقع AJ plus  التابع لشبكة الجزيرة اعتذر عن الفيديو، وأعلن توقيف الصحافيين المسؤولين عن إنتاجه "لمخالفته السياسات التحريرية للقناة".

"معاداة إسرائيل"

عام 2012، كتبت عمر في تغريدة أن "إسرائيل نومت العالم مغناطيسيا" ووصفت أفعال إسرائيل بـ"الشريرة".

​​لاحقا اعتذرت عمر عن هذه التغريدة، بعدما فازت في انتخابات مجلس النواب.

وسبق لعمر، المصنفة ضمن الجناح اليساري للحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأميركي، أن أعلنت علنا دعم مقاطعة إسرائيل اقتصاديا وثقافيا وعلميا.

وفي عام 2017، اعتمدت إسرائيل قانوناً لمنع دخول مؤيدي حركة المقاطعة.

"بعض الأشخاص فعوا شيئا"

في أبريل، نشر ترامب على تويتر، تسجيلا مصورا يشير إلى أن عمر تهون من هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

ويضع التسجيل المصور لقطات من الهجمات مع كلمة ألقتها في الشهر الماضي، تقول فيه عن الهجمات إن "بعض الأشخاص فعلوا شيئا".

واتهم نواب من الحزب الجمهوري عمر بالتهوين من هجمات الحادي عشر من سبتمبر، بينما يقول منتقدو الرئيس إنه انتزع كلماتها عن سياقها من أجل إثارة المشاعر المعادية للمسلمين.

"مشادة مع ملكة جمال العراق"

الأسبوع الماضي، دخلت إلهان عمر في مشادة مع ملكة جمال العراق السابقة سارة عيدان، بعد ما قالت الأخيرة إن إلهان لا تمثلها كمسلمة.

وكانت عيدان قد أرغمت على الفرار من بلدها على خلفية ارتدائها البيكيني ونشرها صورة مع ملكة جمال إسرائيل هي عدار غاندلزمان، خلال الاستعداد لمسابقة ملكة جمال العالم لعام 2017 في لاس فيغاس.

​​بدأ الخلاف مع إلهان بعد ما ذكرت عيدان في برنامج "Sara Carter Show" أن أفكار إلهان "معادية للولايات المتحدة" و "للسامية". وأضافت "إلهان عمر لا تمثلني كمسلمة - لا تمثل ملايين المسلمين في الشرق الأوسط".

"ختان الإناث"

في يوليو هاجمت عمر رئيسة جمعية مسلمين من أجل أفكار تقدمية لأنها طلبت من النائبة الأميركية التنديد بختان الإناث، خلال مؤتمر عن الإسلاموية السياسية في واشنطن العاصمة.

وغضبت عمر وقالت إنه لا يجب عليها أن تدين ختان الإناث أكثر من مرة وإنها سئمت من تكرار هذا السؤال عليها.

تويتر يحظر صحافية بسبب عمر

حظر تويتر حساب الصحافية الأميركية داليا العقيدي بعدما طالبت بإجراء مقابلة مع إلهان عمر.

واتهمت العقيدي عمر بعدم إجراء مقابلات مع صحف أميركية في الوقت التي تجلس فيه مع قنوات خارجية.

قصص انسانية للأطباء في مواجهة كورونا
قصص انسانية للأطباء في مواجهة كورونا

يفتقد الخبراء ومسؤولو الصحة الذين يخوضون حربا ضد جائحة "كورونا"، إلى معلومات مهمة تخص عدد الإصابات والوفيات في صفوف الأطقم الطبية المتعاملة بشكل مباشر مع الحالات المصابة.

مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة يواجهون الوباء ولديهم معلومات وأرقام لضحايا الوباء لدى المواطنين، لكنهم لا يتوفرون على معلومات دقيقة حول عدد الإصابات في صفوف الأطقم الطبية، بحسب  "أسوشييتد برس".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، بولاية نيويورك، إن المدينة، مركز تفشي الفيروس التاجي "تفتقر أيضًا إلى أرقام الإصابة في صفوف الطاقم الطبي". 

الدكتورة غريت بورتيوس، أخصائية التخدير في سياتل، أفادت إن هذه المعلومات التي تخص الإصابات في صفوف الأطقم الطبية، يمكن أن تساعد في إنقاذ الأرواح أيضا. 

وأضافت إن معلومات الإصابات في الأطقم الطبية، ساعدتنا في السابق بشكل كبير، على الحد من المخاطر التي تعرض لها العاملون الطبيون خلال تفشي مرض "السارس" خلال عامي 2003-2004.

ومن جانبها، أوضحت روث شوبرت، المتحدثة باسم جمعية الممرضات في واشنطن، إننا في حاجة ماسة إلى معلومات تساعد كيفية إصابة الأطقم الطبية من الوباء، حتى نعرف سبل الحماية. 

وأضافت قائلة في تصريح لـ "أسوشييتد برس":  "إننا نحث وزارة الصحة وفريق عمليات الطوارئ على مستوى ولاية واشنطن، على البدء في جمع هذه المعلومات والإبلاغ عنها".

ويتوفر النظام الصحي في الولايات المتحدة، على أنظمة قياس تحدد معدلات الأطقم والأسرة الطبية لكل ولاية أو منطقة حسب عدد السكان، لكن لا توجد أي آلية حكومية أو خاصة، تقدم معلومات عن الإصابات في صفوف أطباء وممرضين يتعاملون بشكل مباشر مع المرضى. 

والسبت، أعلنت ولاية واشنطن أكثر من 7500 حالة إصابة، ونيويورك عدت حاجز من 110،000. ولا يعرف في الولايتين عدد الإصابات من صفوف العاملين في مجال الرعاية الصحية. 

ولكن في ولاية أوهايو، أبلغت السلطات الصحية أن 16 % على الأقل من حالات الإصابة، شملت العاملين في مجال الرعاية الصحية، بينما في ولاية مينيسوتا، وصلت نسبة المصابين في صفوف الأطقم الطبية، 28 %، الأربعاء. 

وفي إسبانيا أيضا، أصيب ما لا يقل عن 12،298 عاملاً في مجال الرعاية الصحية، بالوباء، أي 14.4% من إجمالي الحالات المبلغ عنها. 

وفي إيطاليا، التي سجلت أكبر عدد من الوفيات، توفي أكثر من 60 طبيبا إثر الإصابة بالوباء. 

وعن سبب غياب معلومات عن إصابة أطباء وأطقم مستشفيات، تقول الدكتورة أنجيلا غاردنر، طبيبة الطوارئ والباحثة في المركز الطبي بجامعة جنوب غرب تكساس، إن البيانات المتعلقة بالموظفين المصابين "قد لا تكون متاحة لأن المستشفيات تريد إخفاء هذه المعلومات، خشية أن تظهر أنها تعاني من ظروف غير آمنة أمام أهالي المرضى".

وقالت إن الحصول على بيانات حول عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية المرضى "سيساعد في التخطيط" لكيفية تجنب هذه الاصابات، وأضافت أن المستشفيات تحتاج أيضًا إلى معايير أفضل للمدة التي يجب أن يبقى فيها العامل بعيدًا عن المرضى، حتى لا يتعرض للإصابة.