سيارة تابعة للطب العدلي خارج السجن على عثر فيه على إبستين ميتا
سيارة تابعة للطب العدلي خارج السجن على عثر فيه على إبستين ميتا

أفادت صحيفة واشنطن بوست في وقت متأخر الأربعاء، بأن تقرير الطب العدلي يشير إلى وجود عدة كسور في مستوى العنق على جثة الملياردير الأميركي جيفري إبستين، المدان بالاعتداء الجنسي على قاصرات والاتجار بالجنس، والذي عثر عليه ميتا داخل زنزانته السبت. 

ونسبت الصحيفة لمصادر مطلعة على نتائج التقرير، قولها إن "كسورا من هذا النوع يمكن أن تحدث لدى أشخاص يشنقون أنفسهم".

لكن الصحيفة أشارت أيضا إلى أن "هذا النوع من الكسور قد يحدث أيضا لدى الأشخاص الذين يتم خنقهم".

وكان إبستين يقبع في سجن فيدرالي في نيويورك، بانتظار استمرار محاكمته عندما عثر عليه ميتا.

وأدين إبستين عام 2009 لارتكابه جرائم جنسية وقضى عقوبة بالسجن لمدة 13 شهرا.

واعتقل في نيويورك في الثامن من يوليو بتهمة الاستغلال الجنسي لعشرات الفتيات القاصرات. 

يتجمع الناس بالقرب من الجدار الحدودي لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي في خليج سان دييغو من بلاياس دي تيجوانا، ولاية باجا كاليفورنيا، المكسيك، في 4 يوليو 2024.
يتجمع الناس بالقرب من الجدار الحدودي لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي في خليج سان دييغو من بلاياس دي تيجوانا، ولاية باجا كاليفورنيا، المكسيك، في 4 يوليو 2024.

واصل مئات المهاجرين رحلتهم إلى الولايات المتحدة سيرا على الأقدام الثلاثاء من مدينة في جنوب المكسيك مطالبين بالحصول على تصاريح تتيح لهم السفر بحرية إلى الحدود. 

وسار المهاجرون ومعظمهم من فنزويلا وأميركا الوسطى على طول طريق سريع من تاباتشولا في ولاية تشياباس قرب الحدود الغواتيمالية. واشتكى بعضهم من التأخير في الحصول على تأشيرات إنسانية من سلطات الهجرة تتيح لهم عبور المكسيك دون ترحيلهم.

وقالت آنا بيريز وهي سلفادورية تسافر مع طفليها "أخبرنا موظفو الهجرة أنهم سيساعدوننا". وأضافت بيريز التي ذكرت أنها فقدت إحدى عينيها بسبب عنف العصابات في بلدها الأم "في نهاية المطاف ما زالوا يضربوننا... لقد أخذوا خيامنا". 

ويسافر آلاف المهاجرين الفارين من العنف والفقر عبر المكسيك كل عام إلى الحدود الأميركية. وبينما يدفع بعضهم المال لمهربين لنقلهم في شاحنات، ينضم آخرون إلى قوافل تقوم بالرحلة الطويلة سيرا على الأقدام، متحملين الجوع والإرهاق وانعدام الأمن. 

وتعرضت الحكومة المكسيكية لضغوط متزايدة من الولايات المتحدة لمعالجة قضية الهجرة المثيرة للجدل في عام يشهد انتخابات رئاسية في نوفمبر. 

وقال المرشح الجمهوري دونالد ترامب إنه إذا عاد إلى البيت الأبيض سينهي بناء الجدار على طول الحدود الأميركية المكسيكية وينفذ "أكبر عملية ترحيل في تاريخ" بلاده.