خدمة أوبر
خدمة أوبر

أدين سائق يعمل لصالح شركة أوبر، باغتصاب امرأة ثملة، استقلت سيارته من كازينو قرب مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا.

وشملت التهم الموجهة إلى السائق أحمد الجعفري، اغتصاب شخص فاقد للوعي والاعتداء الجنسي.

ومن المقرر أن يصدر الحكم على الجعفري (27 عاما)، في جلسة قادمة ويرجح أن يتم ترحيله إلى بلده مصر، بحسب ما أفاد به النائب العام في منطقة شيستر في بنسلفانيا.

ووقع الاعتداء في فبراير الماضي، عندما اختار السائق أن يمدد رحلة نقل الزبونة إلى منزلها التي لا تتعدى مدتها 15 دقيقة، لتصبح 53 دقيقة اغتصبها خلالها في المقعد الخلفي.   

وذكرت السلطات أن السائق ألزم المرأة بدفع ثمن الرحلة الطويلة، إضافة إلى 150 دولارا لأنها تقيأت داخل سيارته.

وقال مساعد النائب العام فنسنت روبرت كوكو "كان ينبغي للضحية أن تكون آمنة"، أما السائق فـ"كان يعلم أنها كانت ضعيفة. كان يعلم أنها كانت لوحدها. كان يعلم أنها كانت في حالة سكر شديد".

محامية الدفاع، ميليسا برلوت مكافرتي، قالت إن "العلاقة الجنسية تمت بالتراضي"، وأبلغت هيئة المحلفين أن المرأة راودت الجعفري الذي نفى في بادئ الأمر ما حدث، بدل الاعتراف بخيانة زوجته الحامل. وأضافت "لقد خان زوجته لكنه ليس مجرما".

الضحية قالت أمام المحكمة إنها لا تتذكر أي شيء بعد مغادرتها الكازينو في حوالي الساعة الثانية فجرا، لكنها عندما استيقظت في اليوم التالي لاحظت كدمات على فخذيها وشعرت بأن أمرا سيئا قد حدث. فذهبت إلى المستشفى لإجراء فحص الاغتصاب.

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.