تحذير من تسونامي بعد زلزال ضرب قبالة ألاسكا
صورة لقرية كيفالينا في الساحل الشمالي لألاسكا حيث قال السكان وخبراء الطقس إن الجليد البحري اختفى قبل فترة بعيدة من موعد ذوبانه المعتاد كل عام

قال خبراء الطقس الأميركيون إن ألاسكا شهدت أكثر الشهور ارتفاعا في درجات الحرارة على الإطلاق.
 
وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، إن متوسط درجة الحرارة في ألاسكا في يوليو بلغ 14.5 درجة مئوية، ما يزيد بنحو 3 درجات مئوية عن المتوسط وأعلى بمقدار 0.4 درجة مئوية عن أعلى درجات حرارة سجلت في يوليو 2004.
 
وأشار خبراء المناخ إلى أن مثل هذه الظواهر الجوية غير العادية، من المرجح أن تصبح أكثر شيوعا في ظل الارتفاع المستمر لدرجة حرارة المناخ.

​​وقال برايان بريتشنايدر من المركز الدولي لأبحاث القطب الشمالي التابع لجامعة ألاسكا فيربانكس، إن ألاسكا شهدت "زيادات عديدة في درجات الحرارة على مدى عقود".
 
وأوضح أنه أصبح من الأسهل وجود ظروف جوية غير عادية نتيجة لارتفاع درجة حرارة المناخ.
 
وشوهدت آثار الشهر الدافئ في جميع أنحاء الولاية، مع اختفاء الجليد البحري شمال ألاسكا وظروف الجفاف في جنوب شرق الولاية المسمى بانهاندل.

طاشرة من صنع شركة بوينغ
طائرة من صنع شركة بوينغ (صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أنها توصلت إلى تسوية مع "بوينغ"، تلزم الشركة بدفع 51 مليون دولار لارتكابها 200 انتهاك لقانون تصدير الأسلحة، بما في ذلك نقل بيانات فنية إلى الصين.

وأوضحت الوزارة في بيان، الخميس، أن الشركة ارتكبت هذه الانتهاكات لقانون التصدير "قبل سنوات وكشفت عنها طوعا".

ومن بين تلك الانتهاكات، تصدير "بوينغ" غير المصرح به لمعدات دفاعية، بالإضافة إلى معلومات فنية، إلى موظفين ومقاولين أجانب.

وشمل ذلك "صادرات غير مصرح بها لبيانات فنية" إلى الصين.

وقالت وزارة الخارجية إنه بموجب شروط التسوية "ستدفع بوينغ غرامة مدنية قدرها 51 مليون دولار"، مضيفة أنه سيتم تعليق 24 مليون دولار من العقوبة للسماح للشركة بتعزيز برنامج الامتثال الخاص بها".

تايوان تعتزم شراء 400 صاروخ أميركي مضاد للسفن لمواجهة تهديدات الصين
تعتزم تايوان شراء حوالي 400 صاروخ من طراز "هاربون" المضاد للسفن، في استكمال لصفقة وافق عليها الكونغرس الأميركي قبل عامين، بهدف تعزيز ترسانتها الدفاعية مع تصاعد التوترات مع الصين، وذلك بحسب ما كشفته مصادر مطلعة لوكالة "بلومبرغ".

وسيتوجب على شركة "بوينغ" أيضا تعيين "مسؤول امتثال خاص خارجي" لمدة عامين على الأقل، والموافقة على إجراء تدقيقين خارجيين على الأقل لبرنامج الامتثال الخاص بها.

وقال متحدث باسم "بوينغ" لوكالة فرانس برس: "ملتزمون بتنفيذ تعهداتنا المتعلقة بالضوابط التجارية، ونتطلع إلى العمل مع وزارة الخارجية بموجب الاتفاق المعلن اليوم".

وأضاف أن معظم الانتهاكات البالغ عددها 199 "تسبق التحسينات الكبيرة التي أجريناها على برنامج الامتثال لضوابط التجارة لدينا منذ عام 2020".

وأكد: "نحن ملتزمون بالتحسين المستمر لهذا البرنامج، وتعهدات الامتثال الواردة في هذه الاتفاقية ستساعدنا على تحقيق هذا الهدف".