عنصران في شرطة ولاية نيويوك - أرشيف
عنصران في شرطة ولاية نيويوك - أرشيف

ذكرت شرطة ولاية نيويورك أن طائرة صغيرة تحطمت بمنزل، السبت، ما أسفر عن مقتل أحد السكان وشخص واحد من ركاب الطائرة، فضلا عن حدوث حريق هائل.
 
ويقوم المجلس القومي لسلامة النقل بتحديد سبب سقوط الطائرة وهي من طراز سيسنا 303، في الساعة 4:30 مساء في بلدة يونيون فالي الريفية، على بعد 24 كيلومترا جنوب شرق منطقة بوكيبسي.
 
وقال المتحدث باسم شرطة الولاية ستيفن نيفيل إن ثلاثة رجال كانوا على متن الطائرة، مشيرا إلى وفاة أحدهم وإصابة الآخريْن بجروح.

​​ومن بين ثلاثة أشخاص في المنزل، توفي شخص واحد وأصيب آخر بجروح خطيرة فيما الثالث مفقود.
 
ونجا اثنان من جراء الغولدن ريترفير وكلب من نوع نيوفاوندلاند، من النيران التي اجتاحت المنزل الواقع في شارع يونيون سميث جنوب يونيون فالي.
 
وقال نيفيل إنه لم يتم الكشف عن أسماء الضحايا حتى يتم إخطار أفراد أسرهم.
 
وقالت إدارة الطيران الفيدرالية، إن الطائرة غادرت مطار سكاي أكريس في لاجرانجفيل، على بعد ميل واحد من الحادث، وتوجهت إلى مطار ريبابليك في إيست فارمنغديل، في لونغ آيلاند.
 
وقال الكابتن بول دي كوارتو، من شرطة الولاية، في مؤتمر صحفي إن الطائرة أقلعت أولا من مطار مقاطعة أورانج في مونتغمري بنيويورك، ثم توقفت للتزود بالوقود على بعد 64 كيلومترا في مطار سكاي أكريس قبل أن تتجه إلى لونغ آيلاند.
 
وأضاف أن الطائرة واجهت بعض المشكلات في المحرك قبل أن تصطدم بجانب المنزل المكون من طابقين.

ترامب وفانس يحضران أول تجمع انتخابي لهما معا في فان أنديل أرينا في غراند رابيدز، ميشيغان، في 20 يوليو 2024.
ترامب وفانس يحضران أول تجمع انتخابي لهما معا في فان أنديل أرينا في غراند رابيدز، ميشيغان، في 20 يوليو 2024.

شنّ المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب والمرشّح لمنصب نائب الرئيس جاي دي فانس، مساء الأحد، هجوماً حادّاً على الرئيس الديموقراطي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس بعد إعلان بايدن انسحابه من السباق إلى البيت الأبيض.

وأورد ترامب في منشور على شبكته الاجتماعية تروث سوشيال بعيد إعلان الرئيس، أنّ "جو بايدن لم يكن مؤهلا لأن يكون مرشحا للرئاسة، وبالتأكيد ليس مناسبا للخدمة" في المنصب. 

وأضاف "من سيختاره اليسار الآن سيكون مماثلاً".

بدوره، قال جاي دي فانس إنّ بايدن كان "أسوأ رئيس في حياته".

كما هاجم نائبة الرئيس كامالا هاريس التي قال جو بايدن إنه يدعم ترشيحها عن الحزب الديموقراطي. 

واعتبر فانس أنّ هاريس "رافقته" طوال فترة ولايته، وهي "مسؤولة عن كل هذه الإخفاقات، وقد كذبت لما يقرب من أربع سنوات بشأن قدرات بايدن العقلية".

كما هاجم هاريس الحزب الجمهوري، معتبراً أنّ "هاريس لن تكون كارثة في البيت الأبيض فحسب، بل إنّها ساعدت بايدن أيضاً على إخفاء تدهور حالته الصحية خلال فترة ولايته، ما يقوّض مصداقيتها".

وقال فريق حملة ترامب إن كامالا هاريس ستكون "أسوأ" بالنسبة للبلاد من الرئيس المنتهية ولايته.