صورة تجمع ترامب وفريدريكسن
صورة تجمع ترامب وفريدريكسن

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء تأجيل اجتماع كان مقررا مع رئيسة وزراء الدنمارك مته فريدريكسن بسبب تعليقها على عرضه شراء جزيرة غرينلاند.

وكتب ترامب في تغريدة: "الدنمارك بلد مميز للغاية وشعبه رائع، ولكن بناء على تعليقات رئيسة الوزراء بأنها ليست مهتمة بمناقشة شراء غرينلاند، سأؤجل اجتماعنا المقرر عقده خلال أسبوعين حتى وقت آخر".

​​ولم يوضح ترامب، الذي من المقرر أن يزور كوبنهاغن مطلع الشهر المقبل، ما إذا كان سيقوم بإلغاء الزيارة بشكل كامل.

وكان ترامب قد أكد الأحد اهتمامه بشراء الجزيرة، لكنه قال إن المسألة ليست أولوية بالنسبة لإدارته.

وقال للصحفيين: "الأمر مثير للاهتمام من الناحية الاستراتيجية لكننا سنبحث الأمر" مع الدنمارك، مضيفا "أنها صفقة عقارية كبيرة".

وعلقت رئيسة وزراء الدنمارك بالقول إن غرينلاند "ليست للبيع" وإن فكرة بيعها للولايات المتحدة "سخيفة".

واستعمرت الدنمارك إبان القرن الثامن عشر الجزيرة التي تبلغ مساحتها مليوني كلم مربّع والبالغ عدد سكانها 57 ألف نسمة، غالبيتهم من الإسكيمو.

 

 

 

يتجمع الناس بالقرب من الجدار الحدودي لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي في خليج سان دييغو من بلاياس دي تيجوانا، ولاية باجا كاليفورنيا، المكسيك، في 4 يوليو 2024.
يتجمع الناس بالقرب من الجدار الحدودي لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي في خليج سان دييغو من بلاياس دي تيجوانا، ولاية باجا كاليفورنيا، المكسيك، في 4 يوليو 2024.

واصل مئات المهاجرين رحلتهم إلى الولايات المتحدة سيرا على الأقدام الثلاثاء من مدينة في جنوب المكسيك مطالبين بالحصول على تصاريح تتيح لهم السفر بحرية إلى الحدود. 

وسار المهاجرون ومعظمهم من فنزويلا وأميركا الوسطى على طول طريق سريع من تاباتشولا في ولاية تشياباس قرب الحدود الغواتيمالية. واشتكى بعضهم من التأخير في الحصول على تأشيرات إنسانية من سلطات الهجرة تتيح لهم عبور المكسيك دون ترحيلهم.

وقالت آنا بيريز وهي سلفادورية تسافر مع طفليها "أخبرنا موظفو الهجرة أنهم سيساعدوننا". وأضافت بيريز التي ذكرت أنها فقدت إحدى عينيها بسبب عنف العصابات في بلدها الأم "في نهاية المطاف ما زالوا يضربوننا... لقد أخذوا خيامنا". 

ويسافر آلاف المهاجرين الفارين من العنف والفقر عبر المكسيك كل عام إلى الحدود الأميركية. وبينما يدفع بعضهم المال لمهربين لنقلهم في شاحنات، ينضم آخرون إلى قوافل تقوم بالرحلة الطويلة سيرا على الأقدام، متحملين الجوع والإرهاق وانعدام الأمن. 

وتعرضت الحكومة المكسيكية لضغوط متزايدة من الولايات المتحدة لمعالجة قضية الهجرة المثيرة للجدل في عام يشهد انتخابات رئاسية في نوفمبر. 

وقال المرشح الجمهوري دونالد ترامب إنه إذا عاد إلى البيت الأبيض سينهي بناء الجدار على طول الحدود الأميركية المكسيكية وينفذ "أكبر عملية ترحيل في تاريخ" بلاده.