القاضية روث بيدر غينزبورغ
القاضية روث بيدر غينزبورغ

أعلنت المحكمة العليا الأميركية، الجمعة، أن القاضية روث بيدر غينزبورغ خضعت على مدار ثلاثة أسابيع للعلاج الإشعاعي بعد اكتشاف إصابتها بسرطان البنكرياس.

وأوضحت المحكمة في بيان أن "العلاج الإشعاعي المركّز بدأ في الخامس من الشهر الجاري" في مركز طبي بمدينة نيويورك "بعد أن أظهرت تحاليل دم روتينية أجرتها مطلع يوليو وجود خلل، تبين بعدها أنه ورم سرطاني خبيث في البنكرياس".

وأضافت المحكمة أن الفصوحات الإضافية لم تظهر أي دليل عن وجود المرض في مناطق أخرى من جسدها.  

ويأتي العلاج، بعد أشهر فقط على خضوع القاضية، لعملية جراحية في رئتها بسبب إصابة سرطانية أيضا. 

وتخوض غينزبورغ البالغة من العمر 86 عاما، منذ 20 عاما أنواعا مختلفة من السرطان، وتعرضت لكسور على مستوى الضلوع في 2018 وكذلك في 2012، وخضعت لزرع دعامة لفتح شريان مسدود في القلب في 2014.

تجدر الإشارة إلى أن غينزبورغ عينها الرئيس بيل كلينتون في عام 1993. وقبيل انضمامها إلى المحكمة، كانت مديرة مشروع حقوق المرأة في الاتحاد الأميركي للحريات المدنية، وهو منظمة غير ربحية تدافع عن الحقوق الفردية وحريات الأفراد التي يضمنها الدستور والقوانين في الولايات المتحدة.

 سيُحاكم غيرشكوفيتش بتهمة "التجسس" أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ في روسيا.
سيُحاكم غيرشكوفيتش بتهمة "التجسس" أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ في روسيا.

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، إن التهم الموجهة إلى الصحافي الأميركي، إيفان غيرشكوفيتش، المحتجز في روسيا "باطلة"، مضيفا أن "الحكومة الروسية تعلم أنها كاذبة وينبغي إطلاق سراحه فورا".

وسيُحاكم غيرشكوفيتش بتهمة "التجسس" أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ بمنطقة الأورال، على ما قال المدعون الروس، الخميس، متهمين إياه بجمع معلومات بشأن مصنع دبابات والعمل لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وقال المدعون إن "القضية الجنائية أحيلت على محكمة سفيردلوفسك الإقليمية التي ستنظر في جوهرها". واتهموه بالعمل لحساب وكالة "سي آي إيه" وجمع "معلومات سرية" بشأن مصنع الدبابات "أورالفاغونزافود".

وينفي غيرشكوفيتش، المحتجز في سجن ليفورتوفو في موسكو منذ توقيفه، و"وول ستريت جورنال" التي يعمل لديها والبيت الأبيض هذه التهم.

وذكرت واشنطن أن الاتهامات الروسية الموجهة الى الصحافي غيرشكوفيتش "تخلو من أي مصداقية".

ولم يسبق أن قدمت موسكو أي تفاصيل علنية بشأن هذه القضية ضد غيرشكوفيتش، مكتفية بالقول إنه "قبض عليه بالجرم المشهود".

وغيرشكوفيتش الذي عمل سابقا في مكتب وكالة "فرانس برس" في موسكو، هو أول صحافي أجنبي يتم توقيفه في روسيا بتهمة "التجسس" منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.

وقالت روسيا إن هناك مناقشات في الكواليس بشأن تبادل محتمل للسجناء يشمل غيرشكوفيتش.

وسبق أن أبدى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، استعداده لمبادلة غيرشكوفيتش بفاديم كراسيكوف المسجون مدى الحياة في ألمانيا بتهمة قتل مقاتل سابق في حرب الشيشان، في برلين عام 2019. وتقول السلطات الألمانية إن القاتل كان يعمل لحساب الاستخبارات الروسية.

وتتّهم واشنطن موسكو باحتجاز مواطنين أميركيين لضمان إطلاق سراح مواطنين روس مسجونين في الخارج لارتكابهم جرائم كبيرة.