الرئيس ترامب مع رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول
الرئيس ترامب مع رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، ردا غاضبا بعد تصريحات لرئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول تناولت الحرب التجارية مع الصين والمخاطر الاقتصادية على الولايات المتحدة.

وتساءل ترامب عما إذا كان الشخص الذي عينه لرئاسة الاحتياطي (البنك المركزي)، "عدوا" أكبر من الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وقال على تويتر "كالمعتاد، الاحتياطي الفيدرالي لم يفعل شيئا! لدينا دولار قوي جدا ومجلس احتياطي فيدرالي ضعيف جدا. سؤالي هو، من هو عدونا الأكبر، جاي باول أم الرئيس شي؟"

وأشار ترامب إلى أنه يخطط لاتخاذ إجراء سيؤثر على الدولار والاحتياطي، لكنه كان غير واضح بشأن طبيعة الإجراء المرتقب.

وقال في تغريدة لاحقة إنه سيرد في وقت لاحق الجمعة على الرسوم الجمركية الجديدة التي أعلنت عنها الصين.

وأعلنت بكين، عن خطط لفرض رسوم جديدة على 75 مليار دولار من البضائع الأميركية، ردا على رسوم إضافية تعتزم واشنطن طرحها قريبا.

ومنذ بداية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فرضت واشنطن رسوما جمركية إضافية على ما يعادل 250 مليار دولار من البضائع الصينية المستوردة.

وأرجأت مؤخرا إلى 15 ديسمبر، فرض رسوم إضافية بنسبة 10 في المئة على مجموعة متنوعة من المنتجات الاستهلاكية، بما في ذلك البضائع الإلكترونية.

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. تعبيرية
الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. تعبيرية

شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هجوما جديدا على الصين، الجمعة، وقال إنه سيرد على إعلان بكين فرض رسوم جمركية على واردات أميركية بقيمة 75 مليار دولار، في وقت لاحق.

وكتب ترامب في سلسلة تغريدات شديدة اللهجة، على حسابه في تويتر، "بلادنا خسرت، بغباء، على مدار سنوات تريليونات الدولارات لصالح الصين. لقد سرقوا ملكيتنا الفكرية بمعدل يصل إلى مئات مليارات الدولار في العام، ويرغبون في مواصلة ذلك".

وتابع "لن أسمح بذلك! لا نحتاج إلى الصين، وبصراحة، سنكون أفضل حالا من دونهم"، وأضاف "الأموال الطائلة التي تحققها الولايات المتحدة وتسرقها الصين عاما بعد عام، لعقود، ينبغي أن تتوقف وستتوقف".

وأردف "بموجب هذا فإن شركاتنا الأميركية العظيمة، مطالبة بالبدء فورا في البحث عن بديل للصين، بما في ذلك إحضار أعمالها إلى الوطن وصناعة منتوجاتها في الولايات المتحدة".  

وكتب أيضا "سأرد على التعريفات الصينية بعد ظهر هذا اليوم. إنها فرصة رائعة للولايات المتحدة".

وأعلنت الصين، في وقت سابق الجمعة، عن خطط لفرض رسوم جديدة على 75 مليار دولار من البضائع الأميركية، ردا على رسوم إضافية تعتزم واشنطن طرحها قريبا.

وستتراوح نسبة الرسوم الجديدة بين 5 إلى 10 في المئة على 5078 سلعة تستوردها الصين من الولايات المتحدة، اعتبارا من الأول من سبتمبر، بحسب مكتب الرسوم الجمركية التابع لمجلس الدولة الصيني.

وستفرض الصين رسوما بقيمة 25 في المئة على السيارات الأميركية، وخمسة في المئة على قطع غيار السيارات اعتبارا من 15 ديسمبر.

ومنذ بداية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فرضت واشنطن رسوما جمركية إضافية على ما يعادل 250 مليار دولار من البضائع الصينية المستوردة.

وأرجأت مؤخرا إلى 15 ديسمبر فرض رسوم إضافية بنسبة 10 في المئة على مجموعة متنوعة من المنتجات الاستهلاكية، بما في ذلك البضائع الإلكترونية.