أميركا.. 99 عاما على إقرار حق الانتخاب للنساء
أميركا.. 99 عاما على إقرار حق الانتخاب للنساء

تحتفل النساء في الولايات المتحدة الاثنين بالذكرى الـ 99 لإقرار التعديل التاسع عشر على الدستور الأميركي في أغسطس 1920، والذي أعطى النساء الأميركيات حق التصويت، وكرس المساواة في الحقوق والواجبات بينها وبين الرجل.

وبناء على قرار للكونغرس الأميركي اتخذه سنة 1971، أصبح 26 أغسطس يوم المساواة للمرأة الأميركية.

ويعد تعديل دستور أميركا (1878) سنة 1920 منطلقا تاريخيا دفع بالأميركيات إلى الواجهة السياسية والعسكرية، إذ شهدت السنوات التي أعقبت هذه المحطة ظهور أسماء نسوية بارزة على الساحة في الولايات المتحدة الأميركية.

وجاء في الدستور الأميركي "لا يجوز للولايات المتحدة ولا لأي ولاية فيها حرمان مواطني الولايات المتحدة من حق الانتخاب أو الانتقاص لهم من هذا الحق بسبب جنسهم".

ومرّ نضال المرأة الأميركية بعدة محطات قبل الوصول إلى يوم مساواة المرأة الأميركية، إذ بدأت حركة حقوق المرأة، بمناسبة مؤتمر سينيكا فولز الذي يعد أول اتفاقية حقوق المرأة في أميركا وتم فيه عرض تقرير انتقد وضع المرأة في المجتمع الأميركي وطالب صراحة بإعطائها حق التصويت.

وبعد نحو عقدين من الزمن بدأت المطالبة النسائية تتسع إلى غاية الوصول إلى تشكيل تنظيم نسائي كبير واسمه المنظمة القومية الأميركية لحق المرأة سنة 1890 بقيادة الناشطة النسوية المعروفة سوزان أنتوني.

مناضلات أميركيات

في هذا اليوم تتذكر الأميركيات المناضلات اللاتي عملن على التأسيس لتكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة بداية من حق الانتخاب وإلى غاية الحقوق السياسية والاجتماعية الأخرى مثل إليزابيث كادي ستانتون وإيدا ب. ويلز وسوزان ب. أنتوني، ولوسي ستون وأليس بول.

وفي 1916 أسست أليس بول، الحزب الوطني للمرأة، الذي ركز على مطلب تعديل الدستور الفدرالي وإقرار حق التصويت للمرأة في جميع الولايات الأميركية.

وفي 2 نوفمبر 1920، أدلت أكثر من ثمانية ملايين امرأة لأول مرة بأصواتهن، رغم أن 12 ولاية أميركية لم تكن وقعت بعد على التعديل.

 اجماع الولايات الأميركية والتوقيع تطلب أكثر من 60 عاما، وكانت ولاية ميسيسبى آخر المصادقين عليه فى 22 مارس 1984، إلا أن العديد من سيدات النخبة انخرطن في السياسة، وكانت كآنى سيمز بانكس، أول سيدة تمثل الحزب الجمهوري في ولاية كنتاكى.

وبمناسبة الاحتفال، وقف سياسيون ونشطاء أميركيون على مواقع التواصل الاجتماعي وقفة إجلال للمناضلات من أجل المساواة بين المرأة والرجل.

وكتبت الناشطة الأميركية شيلي باردون "يحتفل يوم مساواة المرأة باعتماد التعديل التاسع عشر، الذي يحظر على الولايات والحكومة الفيدرالية حرمان المواطنين من حق التصويت على أساس الجنس. في الاحتفال، أقوم بجمع الأموال من أجل النهوض بالقيادات النسائية أكثر ".

 

U.S. Vice President Harris attends an event to mark the 'Bloody Sunday' anniversary, in Selma
كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي تشارك في فعالية لإحياء ذكرى "الأحد الدامي" في سيلما في ولاية ألاباما.

دعت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي الحكومة الإسرائيلية الأحد إلى بذل مزيد من الجهود لزيادة تدفق المساعدات إلى غزة، قائلة إن سكان القطاع يعانون من كارثة إنسانية.

وفي تعليق على مقتل عشرات الفلسطينيين بنيران القوات الإسرائيلية وجراء حالة تدافع في قطاع غزة الخميس، قالت هاريس في كلمة خلال زيارة لولاية ألاباما إن الناس الذين كانوا يبحثون عن مساعدات في غزة قوبلوا بالأعيرة النارية وبالفوضى، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وأضافت أنه يجب أن يكون هناك وقف فوري لإطلاق النار في غزة من شأنه أن يضمن إطلاق سراح الرهائن الذين اختطفتهم حركة حماس مع السماح بدخول مزيد من المساعدات إلى القطاع.

وقالت هاريس إن هناك اتفاقا على الطاولة وحماس بحاجة للموافقة عليه.

وأثار مقتل أكثر من 110 فلسطينيين في مدينة غزة، الخميس، خلال عملية توزيع مساعدات أطلقت خلالها القوات الإسرائيلية النار على الفلسطينيين، موجة تنديد واسعة من دول غربية وعربية كرّرت الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار، وطالب بعضها بتحقيق.

وبحسب ما نقلته فرانس برس عن شاهد عيان، وقع مجزرة شاحنات المساعدات عند دوار النابلسي في غرب مدينة غزة لدى "اندفاع" العديد من الفلسطينيين سعيا للحصول على المساعدات الشحيحة التي تصل الى منطقتهم منذ بدء الحرب.

وأضاف لوكالة فرانس برس "اقتربت الشاحنات المليئة بالمساعدات من بعض دبابات الجيش (الإسرائيلي) التي كانت في المنطقة واندفعت الحشود نحو الشاحنات".

وتابع الشاهد الذي طلب عدم ذكر اسمه "أطلق الجنود النار على الحشود عندما اقترب الناس من الدبابات". 

وأكدت مصادر إسرائيلية الخميس لوكالة فرانس برس أن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على حشود في قطاع غزة اقتربوا من شاحنات مساعدات إنسانية بعدما شعروا ب"تهديد". 

وقالت المصادر إن العديد من الأشخاص "اقتربوا من القوات التي تعمل على تأمين الشاحنات، بطريقة شكلت تهديدا للقوات التي ردت بالذخيرة الحية".

والأحد، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش أنهى مراجعة أولية لسقوط قتلى من المدنيين في أثناء الحصول على مساعدات بغزة، الخميس، خلصت إلى أن القوات "لم تستهدف" قافلة المساعدات وأن معظم الفلسطينيين "ماتوا نتيجة التدافع".

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر عقب هجوم غير مسبوق شنّته الحركة على جنوب إسرائيل، أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا غالبيّتهم مدنيّون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية.

كما احتُجز نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا في غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم قُتلوا. 

وردت إسرائيل بقصف القطاع واجتياح بري ما أدى إلى مقتل 30035 شخص وإصابة 70457 شخصا آخرين وفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة في القطاع.