صورة كونر وكريشتن التي نشرتها والدة الأخير على حسابها في فيسبوك
صورة كونر وكريشتن التي نشرتها والدة الأخير على حسابها في فيسبوك

مع كل دخول مدرسي جديد، تنتاب كثيرا من الأطفال أحاسيس مختلفة تتراوح بين الفرح والسعادة وكذلك الخوف والقلق، ويتعامل كل منهم مع ما يشعر به بحسب شخصيته.

كونر، طفل أميركي في الثامنة من عمره، بدأ في الآونة الأخيرة الصف الثاني ابتدائي. لكن أمه إبريل كرايتس، كانت في غاية القلق من أن يجد ابنها صعوبة كبيرة في اليوم الأول خصوصا أنه يعاني من التوحد.

وفعلا، في الـ14 من أغسطس، عندما كان كونر ينتظر أن تفتح أبواب مدرسته في  ويتشيتا بولاية كانزاس، لم يتمكن من مقاومة دموعه. وتقول أمه، إن التوحد يؤثر عليه أحيانا هكذا، كما أن مساعده الشخصي ليس معه.

وبينما كان كونر واقفا لوحده يبكي، انتبه رفيقه في الصف كريشتن مور، إليه. وبدل إدارة وجهه إلى الناحية الأخرى كما يفعل أطفال آخرون، بحسب الأم، قرر كريشتن الإمساك بيد كونر.

وفي اللحظة ذاتها، التقطت كورتني، والدة كريشتن، صورة للصديقين الصغيرين خلال اللحظة الإنسانية.

الصورة انتشرت بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرها كورتني على حسابها فيسبوك، مرفقة بالتعليق "إنه لشرف كبير أن أربي طفلا بهذا الحب والرحمة"، مضيفة "إنه طفل بقلب كبير، أول يوم في العام الدراسي الجديد انطلق جيدا".

كونر من جانبه، عندما عاد إلى منزله مساء، أبلغ والدته أنه أمضى يوما رائعا في المدرسة، وأنه أعجب بجميع أصدقائه الجدد ومعلمته، من دون أن يتحدث عن بداية يومه الصعبة.

وأوضحت الأم أنها لم تعلم باللفتة الطيبة لكريشتن حتى رأت صورته مع ابنها بعد أيام على الدخول المدرسي.

الصورة ذاتها، تمت إعادة نشرها أكثر من 4000 مرة على الأقل، كما تناولت محطات تلفزيونية ومواقع إخبارية عدة الموضوع. وكتبت كرايتس معلقة على الصورة "أبلغي طفلك شكري الجزيل! فالطفل الصغير الذي ساعده، ابني وهو متوحد".

وأوضحت كرايتس أن الولدين لم يعرفا بعضهما البعض جيدا في السابق، لكنهما لا يتفارقان الآن إذ يتناولان غذاءهما في المدرسة معا، ويلعبان معا خلال فترة الاستراحة.

وزار كريشتن صديقه في منزله مرة واحدة منذ نشأة صداقتهما، حيث لعبا لساعة ونصف من دون أي خلافات. وهو أمر غير معتاد بالنسبة لكونر، كما تقول والدته.

تأثرت الأسرة بما حدث لابنها. وقالت كرايتس إن زوجها الذي نادرا ما يبكي، تأثر عندما شاهد صورة ابنه مع كريشتن على إحدى المحطات التلفزيونية، وذرف دموعا من شدة تأثره.

FILE PHOTO: President Trump and Democratic presidential nominee Biden participate in their second debate in Nashville
يُفضّل كل من بايدن وترامب الظهور في مقابلات صحفية تخدم موقفهما في الانتخابات

كشف تقرير لموقع "أكسيوس" أن المرشحين للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، جو بايدن، ودونالد ترامب، يشتركان في كونهما يفضلان المساحات الإعلامية الآمنة لإيصال رسائلهما الانتخابية دون عناء.

والمساحات، أو الفضاءات الإعلامية الآمنة هي تلك التي يجد فيها المرشح راحته لشرح وجهات نظره دون الخوض في مسائل خلافية كثيرة أو التعرض لأسئلة محرجة، قد لا تخدم موقفه في السباق الانتخابي.

تقرير "أكسيوس" لفت إلى أنه خلال السنوات الثلاث التي قضاها في منصبه، رفض بايدن إجراء مقابلة واحدة مع مراسلي نيويورك تايمز في البيت الأبيض أو واشنطن بوست أو صحيفة وول ستريت جورنال، بينما "جلس مرتين مع الممثل الكوميدي الودود جيسون بيتمان وزملائه في بودكاست SmartLess".

وكان مقال رأي نشر العام الماضي في صحيفة "ذا هيل" قال إن بايدن يرفض إجراء أي مناظرة انتخابية حتى داخل حزبه، بسبب تفضيله واللجنة الوطنية الديمقراطية (DNC) للحزب، للمساحات الأمنة على المناظرات.

بخصوص ترامب، قال ذات المقال إنه لعب "دور الضحية عندما تجنب المناظرات" وانسحب من اثنتين في عام 2016.

وقبل الانتخابات المزمع إجراؤها في نوفمبر المقبل، من المرجح أن يتحدث بايدن وترامب إلى وسائل الإعلام الرئيسية "لكن كلاهما يفضل الإجابة على تساؤلات المتملقين والمؤيدين والصحفيين المتعاطفين"، وفق أكسيوس.

وبالنسبة لترامب، الأمر يتعلق في الغالب بالمرارة والازدراء من وسائل الإعلام، أما بالنسبة لبايدن، فيخبر المقربون منه -سرا-، يقول الموقع، أن هناك خوفًا مستترا من أن يخرج الرئيس عن النص أو يفسد إجابة تزيد من المخاوف والشكوك حول قدراته بسبب سنه "لكن هذا غير صحيح"، يرد أندرو بيتس من البيت الأبيض على الموقع.

وقال بيتس، المسؤول في البيت الأبيض إن "الرئيس بايدن يجوب البلاد بمعدل يتجاوز في كثير من الأحيان جداول سفر أسلافه، ويتحدث إلى الشعب الأميركي عن حياتهم والقضايا التي تهمهم أكثر". 

من جانبه، قال جيسون ميلر، كبير مستشاري ترامب إن "الرئيس السابق أكثر سهولة بالنسبة للصحافة والشعب الأميركي.. السؤال الأساسي لتأكيد هذه النقطة هو هل يلتزم بايدن الآن، بمناظرة مع ترامب؟".

وعندما سُئل بايدن الشهر الماضي عن احتمال مناظرة ترامب، رد قائل "الأمر يعتمد على سلوكه".

يذكر أن بايدن عقد جلسات منفصلة لاثنين من كتاب مقالات الرأي، وهما ديفيد بروكس وتوم فريدمان، اللذين نسبا للرئيس "أفضل أداء في إدارة التحالف وتوحيده"، منذ الرئيس جورج بوش الأب.

وبدءًا من جون كنيدي، جلس كل الرؤساء الآخرين لإجراء مقابلة مع صحفيي نيويورك التايمز. 

ويعود تاريخ هذا التقليد إلى فرانكلين روزفلت، الذي خدم في الفترة من 1933 إلى 1945.

على الجانب الآخر، يزور ترامب بشكل متكرر قناة فوكس نيوز، وفق "أكسيوس" مع بعض الاستثناءات. 

وتشمل تلك الاستثناءات مقابلة هاتفية مع برنامج "Squawk Box" على قناة "سي.أن.بي. سي"  في مارس، ومقابلة مع Spectrum News 1 Wisconsin.

بالنسبة لبايدن، تضمنت محطاته التحدث عن الديمقراطية مع المؤرخة هيذر كوكس ريتشاردسون – ومحادثة بودكاست مع مراسل شبكة "سي أن أن" أندرسون كوبر.

وتستخدم مارثا جوينت كومار، الأستاذة الفخرية في جامعة توسون (ماريلاند)، جداول بيانات لتتبع كل حوار يجريه رؤساء الولايات المتحدة مع الصحفيين منذ عهد رونالد ريغان.

كومار أشارت إلى أن وتيرة المقابلات التي أجراها بايدن تزايدت في عام إعادة انتخابه هذا، وأحصت 117 مقابلة منذ تنصيبه حتى 16-29 أبريل مع وسائل الإعلام ذات المتابعة من قبل السود واللاتينيين.

في المقابل، أجرى ترامب 326 مقابلة خلال الفترة المماثلة من رئاسته، حسبما يظهر إحصاء كومار الدقيق.