صورة بالأقمار الصناعية تظهر إعصار دوريان لدى مروره عبر بورتريكو
صورة بالأقمار الصناعية تظهر إعصار دوريان لدى مروره عبر بورتريكو

حذر المركز الوطني للأعاصير من أن إعصار دوريان قد يضرب الساحل الأميركي كعاصفة قوية من الفئة الرابعة.

وتُظهر برامج التنبوء بالأحوال الجوية أن سرعة الإعصار قد تصل إلى 130 ميلا في الساعة (209 كلم /ساعة) مع اقترابه من ساحل فلوريدا الشرقي خلال عطلة عيد العمال.

وقال الرئيس دونالد ترامب الخميس إن فلوريدا "ستكون جاهزة تماما" لإعصار دوريان أثناء توجهها نحو الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة.

وأوضح ترامب خلال برنامج إذاعي أنه تحدث مساء الأربعاء مع حاكم فلوريدا الجمهوري رون ديسانتيس بشأن العاصفة وأضاف "كنا مستعدين للعاصفة في بورتوريكو ونحن مستعدون أيضا في فلوريدا".

وفي تغريدة دعا الرئيس ترامب سكان فلوريدا إلى "الاستعداد والالتزام بالتعليمات الفدرالية. سيكون إعصارا كبيرا جدا. وربما أحد أكبر الأعاصير".

وكان الرئيس ترامب قد أعلن حالة الطواري في بورتريكو وجزر فيرجن الأميركية، ما يعني إمكانية تزويدها بالمساعدات الفيدرالية.

رجال يرممون محلا قبل وصول العاصفة دوريان (بورتريكو)

وكانت العاصفة دوريان إعصارا من الفئة الأولى الأربعاء عندما اجتاحت جزر شمال شرق البحر الكاريبي، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي والفيضانات في أماكن لم تحدث أضرارا كبيرة فيها.

وفي منتصف ليل الأربعاء وصل إعصار دوريان المياه المكشوفة بعد إلحاق أضرار محدودة في بورتوريكو وجزر فيرجن.

ويوم الأربعاء أعلن حاكم ولاية فلوريدا ديسانتيس حالة الطوارئ في المقاطعات التي قد تكون في طريق العاصفة وحث الناس على الحصول على إمداداتهم الأساسية لمدة أسبوع، بما في ذلك "الغذاء والماء والدواء".

رجل يتسوق استعدادا لإعصار دوريان (بورتريكو)

وشوهدت صفوف في محطات الوقود في جنوب فلوريدا كما رصد تزاحم شديد في عدد من البقالات والمحال التجارية حيث نفدت مياه الشرب والألبان وسلع أخرى أساسية.

ويتوقع خبراء الإرصاد أن ينمو دوريان ليصبح إعصارا من الفئة الثالثة قبل أن يضرب البر الرئيسي للولايات المتحدة في وقت متأخر يوم الأحد أو في وقت مبكر من يوم الاثنين في مكان ما بين جزر "فلوريدا كيز"، وجنوب جورجيا.

وعند الانتقال إلى الجزء الشمالي الغربي يتوقع أن تتسبب العاصفة في تساقط  أمطار تصل إلى أربع بوصات (10 سنتيمترات) على جزر البهاما، وما يصل إلى ثماني بوصات في جنوب شرق الولايات المتحدة.

هيلي تحث ترامب على استقطاب داعميها
هيلي تحث ترامب على استقطاب داعميها

أكدت، نيكي هايلي، الأربعاء، أنها ستصوت لصالح، دونالد ترامب، في الانتخابات العامة، في خطوة لحث الجمهوريين الذي دعموها في الانتخابات التمهيدية لدعم الرئيس الأميركي السابق ضد منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

وقال هايلي، التي كانت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة في عهد ترامب، خلال فعالية في معهد هدسون في واشنطن "سأصوت لصالح ترامب".

وأوضحت في حديثها أنها تشعر أن على ترامب أن يفعل الكثير لكسب الناخبين الذين دعموها خلال الانتخابات التمهيدية.

وأضافت "بعد أن قلت ذلك، أنا متمسكة بما قلته في خطاب تعليق حملتي إن ترامب سيكون ذكيا إذا تواصل مع الملايين من الأشخاص الذين صوتوا لصالحها واستمروا لدعمها، وأن لا يفترض أنهم سيكونون معه.. وآمل بصدق أن يفعل ذلك".

وأكدت هايلي أنها تريد رئيسا "يحمي ظهور حلفائنا ويحاسب أعداءنا ويحمي الحدود.. كفى أعذارا. رئيس يدعم الرأسمالية والحرية، رئيس يدرك أننا نحتاج إلى ديون أقل وليس أكثر".

وزادت "لم يكن ترامب مثاليا في هذه السياسات. أوضحت ذلك في العديد من المرات. لكن (الرئيس الأميركي، جو) بايدن كان كارثة. لذلك سأصوت لصالح ترامب".

وكانت هايلي قد انسحبت من سباق الترشيح للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية قبل نحو شهرين، لكنها لم تعلن تأييد ترمب، ودخلت في تراشقات وانتقادات متبادلة مع الرئيس الجمهوري السابق.

ولعدة أشهر أطلق الجمهوري على سفيرته السابقة في الأمم المتحدة لقب "عقل العصفور".

وتحظى هايلي، وهي حاكمة ولاية كارولينا الجنوبية سابقا، بشعبية لدى الناخبين الجمهوريين المعتدلين والمستقلين، وهي أصوات قد يخسرها ترامب لصالح بايدن.

وتشير تكهنات غير مؤكدة إلى اختيار هايلي، لمنصب نائب الرئيس لترامب، ويقول محللون إنه سيكون  "مفاجئا. لكنه ليس مستحيلا" بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.