مدير FBI السابق جيمس كومي
مدير FBI السابق جيمس كومي

أكد مكتب المفتش العام لوزارة العدل الأميركية في تقرير الخميس أن المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي، انتهك سياسات الوكالة الأمنية عبر احتفاظه بمذكرات تتضمن محاضر محادثاته مع الرئيس دونالد ترامب، لكنه لم يقم بتسريبها.

وجيمس كومي الذي أقاله ترامب من منصبه في 2017 وأصبح من أكبر منتقدي الرئيس الأميركي، لن يلاحق قضائيا لأنه خالف الإجراءات، لكنه يمكن أن يتعرض لعقوبات إدارية، حسب وزارة العدل. 

وأعد كومي بين يناير وأبريل 2017 محاضر بعد سبعة لقاءات مع ترامب. وورد في أحد هذه المحاضر، حسب مقاطع نشرتها صحف، أن ترامب طلب من كومي وقف التحقيق بحق  مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين في إطار التحقيقات حول تدخلات روسية في الانتخابات الرئاسية في 2016.

وبناء على هذه المعلومات، تم تعيين المدعي الخاص روبرت مولر الذي حقق لسنتين في احتمال وجود تواطؤ بين موسكو وفريق حملة قطب العقارات الثري.

أدى هذا الاعتراف إلى إصدار المحقق الخاص روبرت مولر أولى لوائح الاتهام في تحقيقه بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية. 

واتهم ترامب الذي أثار ذلك غضبه، كومي مرات عدة بـ"الكذب" وبالوقوف وراء هذه التسريبات.

وقال المفتش العام لوزارة العدل إن المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي تجاوز القواعد باحتفاظه بنسخ من المذكرات في منزله وتقاسمها مع محاميه، والسماح لأحد هؤلاء بتمرير مقاطع منها إلى صحافي.

لكن مكتب المفتش العام، الهيئة المستقلة المكلفة ملاحقة التجاوزات في المؤسسات التابعة للوزارة، قال إن المذكرات لم تكن تحوي معلومات سرية.

وقال المفتش العام إن كومي "كان يملك خيارات قانونية أخرى للدعوة إلى تعيين مدع خاص". وأضاف أن المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي قدم "مثالا خطيرا" لموظفي هذه الوكالة "ليحقق منفعة خاصة".

وعلى الرغم من هذه الانتقادات، أكد كومي على تويتر فور نشر التقرير أن مكتب المفتش العام لم "يجد أي دليل" على تسريب "معلومات سرية". وأضاف "لست بحاجة إلى اعتذارات علنية من الذين قاموا بالتشهير بي"، مؤكدا أن "رسالة صغيرة مع عبارة (آسف لقد كذبنا بشأنك) ستكون لطيفة".

وتابع كومي "لكل من أمضوا عامين يقولون إني سأذهب للسجن أو إنني كاذب وأقوم بتسريب معلومات، اسألوا أنفسكم لماذا لا تزالون تثقون بأشخاص قدموا لكم معلومات مغلوطة لفترة طويلة، بمن فيهم الرئيس".  

ورد ترامب على الفور قائلا "لم يحدث في أي وقت في تاريخ بلدنا أن واجه شخص عارا وإدانة أكثر من جيمس كومي في تقرير المفتش العام الذي صدر للتو". وأضاف "يجب أن يخجل من نفسه!".

ووصف البيت الأبيض من جهته كومي بأنه "كاذب". وقالت الناطقة باسم الرئاسة ستيفاني غريشام في بيان "لأن كومي قام بتسريب معلومات للصحافيين بشكل مخجل، في انتهاك فاضح لسياسات مكتب التحقيقات الفدرالي، اضطرت الأمة للمعاناة من حملة لا أساس لها استمرت سنتين".

وركّز المفتش العام على معالجة كومي لسبع مذكرات تتحدث بالتفصيل عن تواصله مع ترامب في الأشهر الثلاثة الأولى من 2017. وقد احتفظ كومي بأربع مذكرات أصلية موقعة في منزله بعد طرده بدون إبلاغ  مكتب التحقيقات الفدرالي.

 

إيرانيون يشاركون في مسيرة بمناسبة يوم القدس وجنازة أعضاء فيلق الحرس الثوري في طهران
إيرانيون يشاركون في مسيرة بمناسبة يوم القدس وجنازة أعضاء فيلق الحرس الثوري في طهران

قالت الولايات المتحدة، الجمعة، إنها بصدد إرسال تعزيزات إلى الشرق الأوسط مع تزايد المخاوف من أن تشن إيران قريبا هجوما على إسرائيل، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وأوضح مسؤول دفاعي أميركي في واشنطن "نحن نرسل موارد إضافية إلى المنطقة لتعزيز جهود الردع الإقليمية وتعزيز حماية القوات الأميركية".

وترقبت إسرائيل بقلق، الجمعة، هجوما من جانب إيران أو وكلائها، وذلك مع تزايد التحذيرات من رد انتقامي على مقتل قائد عسكري كبير في مجمع السفارة الإيرانية بدمشق، الأسبوع الماضي، وفقا لوكالة "رويترز".

وتحذر دول من بينها الهند وفرنسا وروسيا مواطنيها من السفر إلى المنطقة المتوترة بالفعل بسبب الحرب في غزة التي دخلت الآن شهرها السابع.

وقال الجيش الإسرائيلي، الخميس، إنه لم يصدر تعليمات جديدة للمدنيين، لكن قواته في حالة تأهب قصوى ومستعدة لمجموعة من السيناريوهات.

ولم تعلق وزارة الخارجية الإسرائيلية على التقارير الواردة عن إخلاء بعض البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية جزئيا وتعزيز الإجراءات الأمنية.

وكتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية "الرد الانتقامي سيأتي... تشير الافتراضية في الوقت الحالي إلى أن ذلك سيحدث قريبا جدا في الأيام القليلة المقبلة".

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الغارة الجوية التي وقعت، في الأول من أبريل، وأودت بحياة القيادي الكبير في فيلق القدس، الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، محمد رضا زاهدي وستة ضباط آخرين في أثناء حضورهم اجتماعا في مجمع السفارة بدمشق.

لكن المرشد الإيراني، آية الله علي خامنئ،ي اتهم إسرائيل بشن الغارة الجوية وقال إنها "يجب أن تعاقب وسوف" تعاقب على العملية التي قال إنها تشبه الهجوم على الأراضي الإيرانية.

وقال راز زيمت، الباحث الكبير في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي "سيكون من الصعب للغاية على إيران عدم الرد... ما زلت أعتقد أن إيران لا تريد الدخول في مواجهة عسكرية مباشرة وواسعة النطاق ضد إسرائيل، وبالتأكيد ضد الولايات المتحدة. لكن عليها أن تفعل شيئا".

وتقول مصادر إيرانية ودبلوماسيون من الولايات المتحدة، حامية إسرائيل الرئيسية، إن طهران أبلغت واشنطن بأنها ترغب في تجنب التصعيد ولن تتصرف بشكل متسرع.

 

لكن الخطر يظل قائما من أن أي رد فعل قد يخرج عن نطاق السيطرة.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، بعد اجتماع مع قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال مايكل كوريلا "مستعدون للدفاع عن أنفسنا على الأرض وفي الجو بالتعاون الوثيق مع شركائنا وسنعرف كيف نرد".

ولأن إيران اعتبرت الهجوم على السفارة هجوما على أراضيها، قال تسيمت إن هجوم إيران نفسها على الأراضي الإسرائيلية مباشرة وليس عبر وكيل مثل حزب الله، هو احتمال حقيقي.

وأضاف "احتمال الانتقام الإسرائيلي ضد إيران نفسها سيكون غير مسبوق، هو بالتأكيد أمر لا يمكننا استبعاده".

وتمتلك إيران صواريخ قادرة على ضرب إسرائيل مباشرة، وفي الأسابيع القليلة الماضية، عززت إسرائيل دفاعاتها الجوية التي اعترضت آلاف الصواريخ التي أطلقتها حماس من غزة وحزب الله من لبنان.

واستدعى الجيش الإسرائيلي جنود الاحتياط استعدادا لأي تصعيد على طول حدوده الشمالية، حيث يتبادل إطلاق النار يوميا تقريبا مع حزب الله.

كما سحبت إسرائيل معظم قواتها ومركباتها المدرعة من غزة. وقال وزراء إن هذه الخطوة تأتي قبل الهجوم الذي تتوعد إسرائيل منذ فترة طويلة بتنفيذه على مدينة رفح، حيث يعتقد أن الآلاف من مقاتلي حماس مندسون وسط أكثر من مليون فلسطيني نزحوا إليها من أجزاء أخرى من غزة.

وفي إسرائيل، على الرغم من عدم وجود تعليمات أمنية رسمية، قال بعض الآباء إن أطفالهم طُلب منهم أخذ الكتب إلى المنزل لقضاء عطلة عيد الفصح استعدادا لاحتمال توقف الدروس.