صورة للإعصار دوريان من الفضاء
صورة للإعصار دوريان من الفضاء

أكد مركز الأعاصير الوطنية في اميركا حدوث "تغيير ملحوظ" بين عشية وضحاها في مسار العاصفة دوريان بشكل قد يجعلها تتجاوز ولاية فلوريدا، لكنها لا تزال تهدد جنوب شرق الولايات المتحدة.

وقد يهدد الإعصار ولايات جورجيا ونورث كارولاينا وساوث كارولاينا أيضا، بالإضافة إلى فلوريدا.

وعكس التوقعات السابقة، قال خبراء الارصاد الجوية إن نظام الضغط العالي المتكون فوق المحيط الأطلسي قد يدفع "دوريان" إلى الشمال قليلا، متجاوزا فلوريدا.

لكن بحلول ظهر يوم السبت، قال الخبراء إن مسار دوريان قد تحول مرة أخرى الى الشرق، فيما كان من المتوقع أن يتحرك شمالا بالقرب من الساحل الشرقي لفلوريدا يومي الثلاثاء والأربعاء.

وقالت سارة جورمان، ممثلة شركة "ذا ويذر كومباني" ظهر السبت "لا يزال بإمكان مسار العاصفة أن يتحول، سواء بالقرب من فلوريدا أو بعيدا منها، والتقلبات الصغيرة قد تكون كبيرة".

من المتوقع أن ينعطف شمالا نحو ولايتي كارولاينا، مع اقترابه من الساحل الشرقي لفلوريدا مطلع الاسبوع المقبل.

وقال أحدث تقرير لمركز الأعاصير الوطنية الصادر الساعة الثانية ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، إن "من المهم الاستمرار في مراقبة تقدم دوريان في جنوب فلوريدا ووسطها".

وفي وقت مبكر من يوم السبت، كان مركز الإعصار على بعد 280 ميلا (450 كلم) شرق جزر البهاماس الشمالية الغربية، وحوالي 545 ميلا (880 كم) شرق "ويست بالم بيتش"، فلوريدا.

وحسب المسار الذي تنبأ به مركز الأعاصير الوطني، سينتقل دوريان السبت عبر المحيط الأطلسي، إلى الشمال من جنوب شرق ووسط جزر البهاماس، ليقترب الأحد من شمال غرب جزر البهاماس أو يعلوها، ومن ساحل فلوريدا مساء الاثنين أو في وقت مبكر من يوم الثلاثاء.

ومن المتوقع أن يتسبب دوريان في هطول أمطار غزيرة في جزر البهاماس في نهاية هذا الأسبوع وحتى منتصف الأسبوع المقبل، وفقا لما ذكره مركز الأعاصير الوطني.

وقد تبلغ مناسيب المياه في جزر البهاماس الشمالية الغربية بين 10 إلى 15 بوصة، وما يصل إلى 25 بوصة في المناطق المعزولة.

وحذر مركز الأعاصير من فيضانات مهددة للحياة جراء هطول الامطار الغزيرة.

وصباح السبت حذر مركز الأعاصير الوطني من أن مخاطر الرياح القوية والعواصف ستزداد على طول ساحل جورجيا وساوث كارولينا ونورث كارولينا خلال منتصف الأسبوع المقبل.

بدورها أعلنت ولاية جورجيا الواقعة في جنوب الشرق والتي قد تكون في مسار العاصفة، حال الطوارىء في 12 مقاطعة.

وقال الحاكم براين كيمب إن الإعصار "قادر على إلحاق آثار كارثي".

نهر ريو غراندي على الحدود الأميركية المكسيكية
نهر ريو غراندي على الحدود الأميركية المكسيكية

سلط تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الضوء على ما وصفها بأنها "حرب تختمر" بين الولايات المتحدة والمكسيك، في ظل نقص كميات المياه جنوبي تكساس، مما تسبب في القضاء على صناعة السكر هناك، وربما يتسبب في إبطاء النمو في البلدات الحدودية.

وأوضح التقرير أن النزاع على المياه بين الولايات المتحدة والمكسيك، يعود لعقود مضت، وبات أكثر إلحاحا في مجتمعات تكساس التي تعتمد على نهر ريو غراندي، ويطالب قادة تلك المجتمعات الحكومة حاليا بمواجهة الأزمة، ومطالبة الحكومة المكسيكية إما بتقاسم المياه أو خفض المساعدات الأميركية.

ووصل معدل المياه في خزانين رئيسيين إلى أدنى مستوياته على الإطلاق، مما جعل بعض بلدات تكساس تقترب من نقطة الانهيار، وفق واشنطن بوست.

ولفت التقرير إلى أن نقص المياه تسبب هذا العام في إجبار مصنع رئيسي لقصب السكر على الإغلاق، مما كلف المنطقة مئات الوظائف ومحصولا يدّر أرباحا كبيرة. كما تواجه بلدة حدودية واحدة على الأقل احتمال وقف أعمال البناء الجديدة بشكل مؤقت، بسبب شح المياه.

وناشد زعماء تكساس وزير الخارجية أنتوني بلينكن، الضغط على المكسيك، وطالبوا الكونغرس الأميركي بـ"حجب المساعدات الأميركية حتى تتدفق المياه من وراء السدود المكسيكية".

وتقضي المعاهدة القديمة بين البلدين، أن تسمح الولايات المتحدة بعبور 1.5 مليون قدم من مياه نهر كولورادو سنويًا، فيما تسمح المكسيك بوصول 1.75 مليون قدم من المياه إلى الولايات المتحدة كل 5 سنوات من نهر ريو غراندي.

ويعني ذلك أن المكسيك تسمح بوصول مياه تكفي حوالي مليوني أسرة أميركية سنويًا في المتوسط.

وأشار التقرير إلى أن المكسيك سمحت فقط منذ نوفمبر 2020 بكمية مياه تعادل ما تأمل واشنطن الحصول عليه خلال عام واحد فقط، وحدث ذلك على مدار سنوات متتالية منذ عام 1997.

ولا تفرض الاتفاقية عقوبة على عدم التمكن من السماح بمرور الكمية المتفق عليها، لكن عدم الالتزام جعل حجم المياه في خزاني أميستاد وفالكون الواقعان داخل الولايات المتحدة قرب الحدود المكسيكية، 28 بالمئة و12 بالمئة من طاقتهما، على الترتيب.

ورفض مسؤولون في المكسيك الرد على طلب "واشنطن بوست" بالتعليق على المسألة، وأحالوا الصحيفة إلى المسؤولين الأميركيين. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في السفارة المكسيكية في واشنطن للتعليق.

وتعثرت مفاوضات في ظل معارضة داخلية في المكسيك للوصول إلى اتفاق. واعتبر أحد أعضاء مجلس الشيوخ المكسيكي بتصريحات لوسائل إعلام محلية، أن الوصول إلى اتفاق "سيجعل الري مستحيلا في مساحات واسعة من البلاد، وسيعيق النمو والتنمية على طول الحدود الشمالية للبلاد".

وأشارت الصحيفة إلى أن المرات التي كانت المكسيك تلتزم فيها بالتزاماتها، كان ذلك بسبب وجود أعاصير وأمطار غزيرة ضربت المنطقة.

ويتأثر جانبا الحدود بأزمة المياه، حيث أشار باحثون في جامعة تكساس، في ديسمبر، إلى أن خسارة المحاصيل ستكلف منطقة وادي ريو غراندي الجنوبية في تكساس نحو 500 مليون دولار ونحو 8400 وظيفة.

وفي المكسيك، لا تقل آلام المزارعين، حيث احتل بعضهم سدا عام 2020 في احتجاج على توصيل المياه إلى الولايات المتحدة.