صورة للزورق وهو يحترق نشرها قسم إطفاء فينتورا كاونتي
صورة للزورق وهو يحترق نشرها قسم إطفاء فينتورا كاونتي

عثرت قوات خفر السواحل الأميركي، الاثنين، على أربع جثث لأشخاص كانوا على متن زورق تجاري قبالة ساحل كاليفورنيا الجنوبي.

ولا يزال البحث جاريا عن 29 شخصا في عداد المفقودين بحسب أسوشيتد برس.

ونقلت صحيفة ديلي بيست عن الكابتن برايان ماكغراث من قسم إطفاء مقاطعة فينتورا قوله إن هناك وفيات. لكنه قال إنه لا يستطيع الإعلان عن عدد القتلى.

من جانبه، صرح ماثيو كرول من خفر السواحل الأميركية أن خمسة من أفراد الطاقم الذين كانوا نائمين على سطح الزورق (20 مترا) تم إنقاذهم صباح الاثنين قرب جزيرة سانتا كروز من على متن الزورق الذي حمل 38 شخصا. 

وتقع الجزيرة على بعد حوالي 140 كيلومتر من لوس أنجلوس. 

ولدى خفر السواحل مروحيات وزوارق صغيرة وأخرى شراعية سريعة لتنفيذ دوريات في المنطقة من أجل عمليات البحث والإنقاذ.

القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا أعلنت تنفيذ غارة جوية ضد تنظيم داعش
القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا أعلنت تنفيذ غارة جوية ضد تنظيم داعش - صورة تعبيرية

أفادت شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية، نقلا عن 3 مسؤولين أميركيين، بأن الجيش الأميركي استهدف "القيادي العالمي" لتنظيم داعش، عبد القادر مؤمن، في غارة جوية بالصومال أواخر الشهر الماضي.

وكانت الحكومة الأميركية قد حددت مؤمن كرئيس لفرع داعش في الصومال، لكن مسؤولين أميركيين اثنين قالا للشبكة إنه أصبح العام الماضي "الزعيم العالمي" للجماعة الإرهابية.

وأضافا أن "تولي مؤمن قيادة داعش العالمية لم يكن معروفا على نطاق واسع"، وأنه خلف أبو الحسن الهاشمي القرشي الذي قتل بمعركة في سوريا أواخر عام 2022.

وفي 31 مايو الماضي، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا "أفريكوم" تنفيذ غارة جوية ضد عناصر من تنظيم داعش في منطقة نائية، تقع على بعد 81 كيلومترا جنوب شرق مدينة بوساسو الصومالية، أسفرت عن مقتل 3 مسلحين، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وأكد 3 مسؤولين أميركيين لـ"إن بي سي نيوز"، أن مؤمن كان المستهدف في تلك العملية، على الرغم من عدم امتلاكهم تأكيدا على مقتله.

ونقلت عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية قوله، إن "الولايات المتحدة نفذت بالفعل غارة جوية ضد هدف كبير لتنظيم داعش في الصومال"، لكنه رفض الكشف عن هويته، مشيرا إلى أن واشنطن "لا تزال تعمل على التحقق من النتيجة".

وتواجه الصومال الواقعة في القرن الأفريقي تمردا مستمرا منذ 17 عاما تقوده حركة الشباب المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة. كما ينشط في البلاد مسلحون من تنظيم داعش.

وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية لـ"إن بي سي نيوز"، إن "تنظيم داعش في الصومال صغير نسبيا، حيث يضم ما بين 100 إلى 200 مقاتل فقط، ويتمركزون جميعا في شمال الصومال".

كما توجد مجموعات صغيرة أخرى تابعة لداعش في أجزاء من أفريقيا، بما في ذلك ليبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق.