شارع في تشارلستون
شارع في تشارلستون

تسبب الإعصار "دوريان" لدى وصوله السواحل الأميركية الخميس في حدوث أضرار مادية كبيرة في مناطق بجورجيا ونورث كارولاينا وساوث كارولاينا.

وأدى الإعصار إلى غمر الطرق بالمياه وسقوط أشجار وانقطاع الكهرباء عن آلاف الأشخاص.

وكان المركز الوطني للأعاصير قد ذكر أن الإعصار "دوريان" أصبح صباح الخميس عاصفة من "الفئة الثانية" بسرعة رياح 110 أميال في الساعة، مع وصوله سواحل ساوث كارولاينا.

ومع وصوله مدينة تشارلستون، جنوب شرق ساوث كارولاينا، مصحوبا بعواصف عارمة وهطول أمطار، تسبب الإعصار في إغلاق حوالي مئة طريق، وسقوط عشرات الأشجار، بينهما واحدة سقطت فوق منزل عائلة لكن لم يصب أحد بأذذى.

 

رجل يتفقد حالة قاربه على طول نهر "آشلي" في مدينة تشارلستون

وتدفقت مياه الفيضانات في شوارع المدينة، ووردت تقارير عن سقوط أسلاك كهرباء فوق المياه، ما تسبب في وقوع انفجارات:

وقال المركز الوطني للأعاصير إن أجزاء في ساوث كارولاينا ونورث كارولاينا وجنوب شرق فرجينيا مهددة بعواصف ورياح شديدة وارتفاع منسوب المياه.

وأشارت وسائل إعلام إلى أن مناطق في ولاية بنسلفانيا أيضا يمكن أن تتأثر بالعاصفة الجمعة مع تحركها نحو الشمال الشرقي.

وعلى الرغم من توقعات بتراجع قوتها بفعل احتكاكها باليابسة لتحركها بسرعات وفي اتجاهات مختلفة، إلا أن العاصفة تشكل خطرا كبيرا على سكان المناطق التي تمر بها.

وبحسب weather.com تسببت في انقطاع الكهرباء عن حوالي 250 ألف عميل في ساوث كارولينا ونورث كارولاينا وجورجيا بحلول ظهر الخميس بالتوقيت المحلي.

إصلاح الكهرباء في مناطق تضررت من الإعصار في نورث كارولاينا
المياه تغمر مناطق في تشارلستون

وفي نورث كارولاينا، هُدمت أسطح منازل وتناثرت ألواحها لعدة أمتار:


الإعصار وهو يمر بالقرب من مدينة بورغو في نورث كارولاينا، بحسب مقطع فيديو نشرته قوات الإطفاء في مقاطعة بيندر:

في بلدة "إميرلد آيل" التي تقع على جزيرة بوغ بانكس، التابعة لنورث كارولاينا، يقوم عمال بإزالة مخلفات:

 

وتسبب إعصار "دوريان" في مقتل 20 شخصا على الأقل في الباهاماس وحدوث أضرار جسيمة ببنايات. ونشطت عمليات الإغاثة لإجلاء الجرحى والعثور على المفقودين.

عملية قامت بها قوات حرس الحدود لإنقاذ عالقين في الباهامس:

 

دمار في جزيرة أباكو في الباهاماس:

 

الرئيس الأميركي جو بايدن
بايدن لا يعاني الحمى وتبقى مؤشراته الحيوية طبيعية

قال طبيب الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، إن بايدن يواصل أداء مهامه الرسمية في الوقت الذي يعاني فيه من أعراض خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي مرتبطة بإصابته بكوفيد 19، مضيفا أن العلامات الحيوية للرئيس لا تزال طبيعية.

ويواصل بايدن العلاج بعقار باكسلويد، حسبما كتب الدكتور كيفن أوكونور في رسالة نشرها البيت الأبيض.

وكتب أوكونور في الرسالة "لا يزال الرئيس يعاني أعراضا خفيفة على مستوى الجهاز التنفسي العلوي، مرتبطة بإصابته اخيرا بكوفيد-19".

وأضاف أن بايدن "لا يعاني الحمى وتبقى مؤشراته الحيوية طبيعية".

والأربعاء، أعلن البيت الأبيض إصابة بايدن بفيروس كورونا خلال رحلة له إلى لاس فيغاس في إطار حملته الانتخابية مشيرا إلى أنه يعاني أعراضا خفيفة.

وجاء إعلان إصابة بايدن بكوفيد بعد دقائق على إعلان رئيس نقابة لاتينية أن الرئيس الأميركي اتصل للاعتذار عن عدم قدرته على إلقاء كلمة أمام أعضائها بعد ثبوت إصابته بالفيروس.

وأصدر البيت الأبيض بيانا قال فيه إن بايدن يعاني سَيلانا في الأنف و"سعالا" إلى جانب "شعور عام بالتوعك"، وهو يتلقى الآن عقار باكسلوفيد المضاد لكوفيد.

وأضاف أن "أعراضه لا تزال خفيفة، ومعدل تنفسه طبيعي عند 16، ودرجة حرارته طبيعية عند 97,8، وقياس نبضه طبيعي عند 97 في المئة".

ويأتي ذلك أيضا في وقت يتعرض بايدن لضغوط متزايدة للانسحاب من السباق الرئاسي أمام منافسه دونالد ترامب بعد أن أثار أداؤه الكارثي خلال المناظرة الرئاسية مخاوف بشأن عمره وصحته.