ناخبون أميركيون في أحد مراكز الاقتراع- أرشيف
ناخبون أميركيون في أحد مراكز الاقتراع- أرشيف

علي الزبيدي- واشنطن

تستعد أربع ولايات أميركية لإلغاء الانتخابات التمهيدية والحزبية الرئاسية للحزب الجمهوري عام 2020، وهي خطوة من شأنها أن تقطع أي محاولات لأي مرشح جمهوري من الترشح ضد الرئيس ترامب.

ومن المتوقع أن ينتهي الحزب الجمهوري في ساوث كارولاينا ونيفادا وأريزونا وكنساس، من الإلغاء في نهاية هذا الأسبوع وفقا لما ذكره ثلاثة مسؤولين في الحزب على دراية بالخطط.

وقال مسؤولون في عدة ولايات، في تصريحات قدمتها حملة ترامب إنهم سيقومون بتلك الإلغاءات تخفيضا للنفقات الحزبية.

من جهتهم، أعلن مستشارون للرئيس ترامب أن الحزب الجمهوري في الولايات المذكورة له تاريخ طويل في إلغاء الانتخابات التمهيدية من أجل توفير المبالغ التي يصرفها الحزب فيها، في حين وصف خصوم ترامب تلك الخطوة بأنها محاولة من قبل فريق الرئيس وإدارة الحزب لفرض سيطرتها على الانتخابات الحزبية وعدم إعطاء فرصة للمنافسة على الترشح داخل الحزب.

وقال عضو مجلس النواب الأميركي السابق، الجمهوري جو وليش والذي أطلق مؤخرا حملته الانتخابية ضد ترامب، بأن "الانتخابات التمهيدية مهمة، والمنافسة داخل الأحزاب جيدة، ونعتزم أن نكون منافسين في صناديق الاقتراع في كل ولاية بغض النظر عما يحاول الحزب الجمهوري وترامب القيام به".

إلغاء الانتخابات التمهيدية التي تجرى قبل الاجتماعات الحزبية بأشهر، وتمهد الراغبين في الترشح داخل الحزب المعين لجمع أصوات من قواعدهم الشعبية ليس بسابقة، فقد قامت عدة ولايات بالتخلي عن إجراء تلك الانتخابات في السابق تأييدا للرئيس الذي شغل المنصب حينها.

ولم ينظم الحزب الديمقراطي في ولاية أريزونا انتخابات تمهيدية عام 2012، عندما ترشح الرئيس باراك أوباما لانتخابات ثانية. كما لم يشارك الحزب الديمقراطي في الانتخابات التمهيدية في ولاية كنساس عام 1996، عندما كان ترشح الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون لولاية ثانية.  

ولاية ساوث كارولاينا قررت عدم إجراء الانتخابات التمهيدية الرئاسية للجمهوريين في عام 1984، عندما كان رونالد ريغان يخوض الانتخابات، وكذلك في 2004 عندما كان جورج بوش الابن يسعى لولاية ثانية.  

يذكر أن الانتخابات التمهيدية هي انتخابات تجري على مستوى الولاية ويصوت فيها الناخبون لاختيار مرشح ينتمي لحزب معين، ثم ينتقل مرشحو الحزب الذين تم اختيارهم في الانتخابات التمهيدية للمنافسة ضد بعضهم البعض في داخل المؤتمر الحزبي من أجل نيل ترشيح الحزب الرسمي للانتخابات الرئاسية العامة.

 

بلينكن يزور السعودية وسط مخاوف من عملية إسرائيلية في رفح
بلينكن يزور السعودية وسط مخاوف من عملية إسرائيلية في رفح

ذكر موقع أكسيوس نقلا عن مسؤولين أميركيين ومسؤول عربي أن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، يعتزم زيارة السعودية، حيث من المتوقع أن يشارك في المنتدى الاقتصادي العالمي في الرياض ابتداء من 28 أبريل.

ويخطط وزير الخارجية للسفر إلى المملكة، نهاية هذا الأسبوع، بعد رحلته إلى الصين، وفق الموقع.

وتأتي زيارة بلينكن مع دخول الحرب بين إسرائيل وحماس يومها الـ200 بلا أي بوادر تهدئة تلوح في الأفق، ووسط زيادة المخاوف من هجوم إسرائيلي على رفح وتزايد النداءات لإطلاق سراح الرهائن.

 ودعا أبو عبيدة، المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، الثلاثاء، إلى التصعيد على كل الجبهات، وفق خطاب متلفز أشارت إليه وكالة رويترز.