المياه المرتفعة قطعت جزيرة سيدر التابعة لنورث كارولاينا عن البر الأميركي
المياه المرتفعة قطعت جزيرة سيدر التابعة لنورث كارولاينا عن البر الأميركي

بعد مرور مدمر للإعصار دوريان في جزر الباهاماس حيث تخشى السلطات مصرع المئات في ظل فقدان الآلاف، بات مئات آخرون محاصرون في منطقة أوتر بانكس بولاية نورث كارولاينا الأميركية.

ستيف هاريس الذي يسكن في جزيرة أوكركوك في نورث كارولاينا منذ 19 عاما تقريبا، قال "في غضون دقائق، تغير الوضع من لا ماء تقريبا إلى أربعة ثم ستة أقدام"، مضيفا لوكالة أسوشييتد برس، أن "الجدار المائي تقدم بسرعة كبيرة من جانب منطقة ساوند في الجزيرة، وبدأت المنطقة تبدو كحوض استحمام".

أما سوزي فيتش سلاتر، راعية كنيسة أوكركوك الميثودية المتحدة، فقالت لصحيفة نيويورك تايمز، إن السرعة التي اجتاحت بها المياه المنطقة أصابتها بصدمة.

جانب من عمليات التنظيف في جزيرة إمرالد في نورث كارولاينا بعد الإعصار دوريان

وأوضحت أنها في لحظة ما كانت تنظر إلى برك صغيرة في حديقة منزلها الخلفية، لكن فجأة، أغرقت المياه المكان. وقالت إنها ولدت في أوتر بانكس قبل 60 عاما، لكنها لم تر شيئا كهذا من قبل، مردفة "ذهبت إلى أعلى قسم في المنزل ولم أفعل ذلك مطلقا في حياتي. مرت بي لحظة تساءلت فيها إذا كانت المياه ستتوقف. إنها أكثر لحظة شعرت فيها بالخوف على الإطلاق".

ونقلت مروحيات مساعدات غذائية والماء الصالح للشرب إلى السكان المحاصرين في أوتر بانكس الجمعة بعد تعرضها "لفيضانات كارثية"، كما وصفها حاكم الولاية روي كوبر.

دوريان الذي ضرب نورث كارولاينا كإعصار من الدرجة الأولى وصحبته ريح وصلت قوتها إلى 90 ميلا في الساعة، بدأ ليل الجمعة التحرك بعيدا عن الساحل باتجاه نوفا سكوتيا الكندية التي يرتقب أن يصلها مساء السبت، وفق المركز الوطني للأعاصير.

حاكم نورث كارولاينا، قال إن جزيرة أوكركوك تعرضت "لفيضانات كارثية"

وتسبب دوريان صباح السبت في ريح تضاهي قوتها تلك التي ترافق العواصف الاستوائية، في مناطق تقع شمال شرقي ماساشوستس.

وكانت السلطات في نورث كارولاينا، قد أصدرت أوامر لأكثر من 900 ألف شخص بالإجلاء، ولم يتضح عدد من غادروا بالفعل. فيما قال حاكم الولاية إن دوريان ترك فيضانات في أوكركوك تحاصر حوالي 800 شخص بقوا في منازلهم.

وأوضح أن لا كهرباء في الجزيرة حاليا وكثيرا من المنازل والبنايات غارقة، مشيرا إلى أن الوصول إلى أوكركوك ممكن بحرا أو جوا فقط بعد إغلاق الطريق السريع 12 المؤدي إليها، وأن فرق البحث والإنقاذ في طريقها إلى المنطقة.

جانب من الدمار الذي خلفه الإعصار دوريان في جزيرة إمرولد

بيتر فانكفيتش، القائم على صحيفة "أوكوركوك أوبزرفر"، قال إن المنطقة تشهد من دون أي شك كارثة، مشيرا إلى أن الوضع في قرية هاتيراس أسوأ بكثير وأن المياه قدمت من بامليكو ساوند إلى القرية التي يسكنها حوالي 600 شخص في الساعة 7:30 صباح الجمعة. وأردف "هذه العاصفة قدمت بسرعة مذهلة".

ليزلي لانيير، التي تملك محلا لبيع الكتب في أوكركور، قالت "إننا نشهد فيضانا جنونيا"، مضيفة "أسكن هنا منذ 32 عاما ،لم أر مثل هذا من قبل".

وأظهرت صور ومقاطع فيديو من أوتر بانكس المياه المرتفعة التي غمرت الشوارع وأغرقت عدة مناطق.

 

 

 


ورغم الخسائر والمخاطر المحتملة، بمجرد إعادة فتح السلطات الطرق، بدأ الكثيرون في التدفق على المناطق التي مر بها الإعصار إما للعودة إلى منازلهم وأماكن عملهم ومحلاتهم أو للذهاب إلى البحر، وفق صحيفة واشنطن بوست.

ريتشارد لانغ، 68 عاما، ذهب إلى المحيط بحثا عن الأمواج بعد احتساء قهوته الصباحية. وأوضح لانغ الذي كان يمارس رياضة ركوب الأمواج لكنه اعتزلها بعد أن تقدم في السن كما قال للصحيفة، "نشهد الآن عواصف كانت لا تتكرر إلا مرة كل مئة عام، كل عامين"، مضيفا "كان باستطاعتي التنبؤ بما يتوقع من دوريان، عندما تبدأ العواصف الارتداد وتفلت منها فلوريدا، تضربنا نحن في كل مرة".

تقنيون في شركة كهرباء في إحدى مناطق جزيرة إمرالد بنورث كارولاينا

أما جون ترابيش الذي يسكن في كيتي هوك واختار البقاء في منزله إلى حين مرور الإعصار كما يفعل كل مرة، فقال "المستقبل بيد أمنا الطبيعة"، مضيفا "الأوتر بانكس شكلتها الأمواج والريح، وفي النهاية ستأخذها الأمواج والريح".

FILE PHOTO: President Trump and Democratic presidential nominee Biden participate in their second debate in Nashville
يُفضّل كل من بايدن وترامب الظهور في مقابلات صحفية تخدم موقفهما في الانتخابات

كشف تقرير لموقع "أكسيوس" أن المرشحين للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، جو بايدن، ودونالد ترامب، يشتركان في كونهما يفضلان المساحات الإعلامية الآمنة لإيصال رسائلهما الانتخابية دون عناء.

والمساحات، أو الفضاءات الإعلامية الآمنة هي تلك التي يجد فيها المرشح راحته لشرح وجهات نظره دون الخوض في مسائل خلافية كثيرة أو التعرض لأسئلة محرجة، قد لا تخدم موقفه في السباق الانتخابي.

تقرير "أكسيوس" لفت إلى أنه خلال السنوات الثلاث التي قضاها في منصبه، رفض بايدن إجراء مقابلة واحدة مع مراسلي نيويورك تايمز في البيت الأبيض أو واشنطن بوست أو صحيفة وول ستريت جورنال، بينما "جلس مرتين مع الممثل الكوميدي الودود جيسون بيتمان وزملائه في بودكاست SmartLess".

وكان مقال رأي نشر العام الماضي في صحيفة "ذا هيل" قال إن بايدن يرفض إجراء أي مناظرة انتخابية حتى داخل حزبه، بسبب تفضيله واللجنة الوطنية الديمقراطية (DNC) للحزب، للمساحات الأمنة على المناظرات.

بخصوص ترامب، قال ذات المقال إنه لعب "دور الضحية عندما تجنب المناظرات" وانسحب من اثنتين في عام 2016.

وقبل الانتخابات المزمع إجراؤها في نوفمبر المقبل، من المرجح أن يتحدث بايدن وترامب إلى وسائل الإعلام الرئيسية "لكن كلاهما يفضل الإجابة على تساؤلات المتملقين والمؤيدين والصحفيين المتعاطفين"، وفق أكسيوس.

وبالنسبة لترامب، الأمر يتعلق في الغالب بالمرارة والازدراء من وسائل الإعلام، أما بالنسبة لبايدن، فيخبر المقربون منه -سرا-، يقول الموقع، أن هناك خوفًا مستترا من أن يخرج الرئيس عن النص أو يفسد إجابة تزيد من المخاوف والشكوك حول قدراته بسبب سنه "لكن هذا غير صحيح"، يرد أندرو بيتس من البيت الأبيض على الموقع.

وقال بيتس، المسؤول في البيت الأبيض إن "الرئيس بايدن يجوب البلاد بمعدل يتجاوز في كثير من الأحيان جداول سفر أسلافه، ويتحدث إلى الشعب الأميركي عن حياتهم والقضايا التي تهمهم أكثر". 

من جانبه، قال جيسون ميلر، كبير مستشاري ترامب إن "الرئيس السابق أكثر سهولة بالنسبة للصحافة والشعب الأميركي.. السؤال الأساسي لتأكيد هذه النقطة هو هل يلتزم بايدن الآن، بمناظرة مع ترامب؟".

وعندما سُئل بايدن الشهر الماضي عن احتمال مناظرة ترامب، رد قائل "الأمر يعتمد على سلوكه".

يذكر أن بايدن عقد جلسات منفصلة لاثنين من كتاب مقالات الرأي، وهما ديفيد بروكس وتوم فريدمان، اللذين نسبا للرئيس "أفضل أداء في إدارة التحالف وتوحيده"، منذ الرئيس جورج بوش الأب.

وبدءًا من جون كنيدي، جلس كل الرؤساء الآخرين لإجراء مقابلة مع صحفيي نيويورك التايمز. 

ويعود تاريخ هذا التقليد إلى فرانكلين روزفلت، الذي خدم في الفترة من 1933 إلى 1945.

على الجانب الآخر، يزور ترامب بشكل متكرر قناة فوكس نيوز، وفق "أكسيوس" مع بعض الاستثناءات. 

وتشمل تلك الاستثناءات مقابلة هاتفية مع برنامج "Squawk Box" على قناة "سي.أن.بي. سي"  في مارس، ومقابلة مع Spectrum News 1 Wisconsin.

بالنسبة لبايدن، تضمنت محطاته التحدث عن الديمقراطية مع المؤرخة هيذر كوكس ريتشاردسون – ومحادثة بودكاست مع مراسل شبكة "سي أن أن" أندرسون كوبر.

وتستخدم مارثا جوينت كومار، الأستاذة الفخرية في جامعة توسون (ماريلاند)، جداول بيانات لتتبع كل حوار يجريه رؤساء الولايات المتحدة مع الصحفيين منذ عهد رونالد ريغان.

كومار أشارت إلى أن وتيرة المقابلات التي أجراها بايدن تزايدت في عام إعادة انتخابه هذا، وأحصت 117 مقابلة منذ تنصيبه حتى 16-29 أبريل مع وسائل الإعلام ذات المتابعة من قبل السود واللاتينيين.

في المقابل، أجرى ترامب 326 مقابلة خلال الفترة المماثلة من رئاسته، حسبما يظهر إحصاء كومار الدقيق.