#الحرة_تتحرى.. عودة الحصبة إلى الولايات المتحدة

بعد 19 عاما على إعلان الولايات المتحدة القضاء على الحصبة، ها هو المرض يتسرب إلى أراضيها من جديد بل ويتغلغل في عدد غير قليل من ولاياتها، على حد قول مسؤولي صحة أميركيين، ذهب بعضهم إلى إعلان حالة الطوارئ، في مواجهة هذا الوباء.

فالحصبة، مرض فيروسي شديد العدوى. 

قبل عام 1963، أي قبل اكتشاف لقاح الحصبة، كان المرض يودي سنويا بحياة أكثر من مليونين ونصف المليون شخص حول العالم، 500 منهم في الولايات المتحدة.

تزامن انتشار الحصبة في الولايات المتحدة مع انتشار مماثل وأشد حدة في عدة دول بالعالم، منها دول أوروبية.

"عودة الحصبة".. تقرير استقصائي أعده فريق "الحرة تتحرى" يتناول فيه أسباب انتشار المرض وسط شرائح معينة في الولايات المتحدة، ورفض بعض الفئات التلقيح دفع السلطات الأميركية إلى اتخاذ إجراءات غير مسبوقة، عدها البعض تهديدا للحرية الشخصية للفرد.

مدير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها روبرت ريدفيلت يحذر من خطورة الحصبة بالقول "إذا كان هناك 10 أشخاص في غرفة بها شخص مصاب بالحصبة، فمن المحتمل أن يصاب ثمانية إلى تسعة منهم بها".

سعال وحمى وزكام، يظنها البعض بردا، ولكن فور ظهور بقع حمراء على الجسد، عليك التنبه، فقد تكون الحصبة، وينتهي بك الأمر بالحاجة إلى تدخل طبي عاجل.

لكن اختفاء الحصبة من البلاد على مدار جيل كامل، عقد القضية، فكثير من الأطباء الشباب في الولايات المتحدة غير ملمين بخبايا هذا المرض، كما يقول روبرت  غلاتر، الطبيب في قسم طب الطوارئ.

"روبيولا"،  أحد أكثر الفيروسات خطورة في العالم، هو المسبب للحصبة، والوقاية من المرض تكون عادة عن طريق أخذ جرعتين مما يعرف بـ"اللقاح الثلاثي" ضد الحصبة والنُّكاف والحصبة الألمانية.

 

 

نهر ريو غراندي على الحدود الأميركية المكسيكية
نهر ريو غراندي على الحدود الأميركية المكسيكية

سلط تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الضوء على ما وصفها بأنها "حرب تختمر" بين الولايات المتحدة والمكسيك، في ظل نقص كميات المياه جنوبي تكساس، مما تسبب في القضاء على صناعة السكر هناك، وربما يتسبب في إبطاء النمو في البلدات الحدودية.

وأوضح التقرير أن النزاع على المياه بين الولايات المتحدة والمكسيك، يعود لعقود مضت، وبات أكثر إلحاحا في مجتمعات تكساس التي تعتمد على نهر ريو غراندي، ويطالب قادة تلك المجتمعات الحكومة حاليا بمواجهة الأزمة، ومطالبة الحكومة المكسيكية إما بتقاسم المياه أو خفض المساعدات الأميركية.

ووصل معدل المياه في خزانين رئيسيين إلى أدنى مستوياته على الإطلاق، مما جعل بعض بلدات تكساس تقترب من نقطة الانهيار، وفق واشنطن بوست.

ولفت التقرير إلى أن نقص المياه تسبب هذا العام في إجبار مصنع رئيسي لقصب السكر على الإغلاق، مما كلف المنطقة مئات الوظائف ومحصولا يدّر أرباحا كبيرة. كما تواجه بلدة حدودية واحدة على الأقل احتمال وقف أعمال البناء الجديدة بشكل مؤقت، بسبب شح المياه.

وناشد زعماء تكساس وزير الخارجية أنتوني بلينكن، الضغط على المكسيك، وطالبوا الكونغرس الأميركي بـ"حجب المساعدات الأميركية حتى تتدفق المياه من وراء السدود المكسيكية".

وتقضي المعاهدة القديمة بين البلدين، أن تسمح الولايات المتحدة بعبور 1.5 مليون قدم من مياه نهر كولورادو سنويًا، فيما تسمح المكسيك بوصول 1.75 مليون قدم من المياه إلى الولايات المتحدة كل 5 سنوات من نهر ريو غراندي.

ويعني ذلك أن المكسيك تسمح بوصول مياه تكفي حوالي مليوني أسرة أميركية سنويًا في المتوسط.

وأشار التقرير إلى أن المكسيك سمحت فقط منذ نوفمبر 2020 بكمية مياه تعادل ما تأمل واشنطن الحصول عليه خلال عام واحد فقط، وحدث ذلك على مدار سنوات متتالية منذ عام 1997.

ولا تفرض الاتفاقية عقوبة على عدم التمكن من السماح بمرور الكمية المتفق عليها، لكن عدم الالتزام جعل حجم المياه في خزاني أميستاد وفالكون الواقعان داخل الولايات المتحدة قرب الحدود المكسيكية، 28 بالمئة و12 بالمئة من طاقتهما، على الترتيب.

ورفض مسؤولون في المكسيك الرد على طلب "واشنطن بوست" بالتعليق على المسألة، وأحالوا الصحيفة إلى المسؤولين الأميركيين. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في السفارة المكسيكية في واشنطن للتعليق.

وتعثرت مفاوضات في ظل معارضة داخلية في المكسيك للوصول إلى اتفاق. واعتبر أحد أعضاء مجلس الشيوخ المكسيكي بتصريحات لوسائل إعلام محلية، أن الوصول إلى اتفاق "سيجعل الري مستحيلا في مساحات واسعة من البلاد، وسيعيق النمو والتنمية على طول الحدود الشمالية للبلاد".

وأشارت الصحيفة إلى أن المرات التي كانت المكسيك تلتزم فيها بالتزاماتها، كان ذلك بسبب وجود أعاصير وأمطار غزيرة ضربت المنطقة.

ويتأثر جانبا الحدود بأزمة المياه، حيث أشار باحثون في جامعة تكساس، في ديسمبر، إلى أن خسارة المحاصيل ستكلف منطقة وادي ريو غراندي الجنوبية في تكساس نحو 500 مليون دولار ونحو 8400 وظيفة.

وفي المكسيك، لا تقل آلام المزارعين، حيث احتل بعضهم سدا عام 2020 في احتجاج على توصيل المياه إلى الولايات المتحدة.