رجل الأعمال الأميركي أندرو يانغ
رجل الأعمال الأميركي أندرو يانغ

يخطط رجل الأعمال الأميركي أندرو يانغ الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات 2020 الرئاسية، لمنح ألف دولار شهريا لـ10 أسر يتم تحديدها عشوائيا لمدة عام.

واقترح يانغ مبادرته هذه في سياق تأييده لما يسميه بـ"يونيفورسل بيسيك إنكام" أي "الدخل الأساسي للجميع".

وكان يانغ قد بدأ بالفعل دفع ألف دولار شهريا لثلاث أسر في فلوريدا ونيويورك ونيوهامشر، من ماله الخاص، ويسعى في حال فوزه في السباق نحو البيت الأبيض، لتعميم المبادرة على كل الأميركيين بغض النظر عن وضعهم الوظيفي.

ووصف يانغ خلال مناظرة الديمقراطيين الثالثة والتي أقيمت الخميس، خطوته بـ"غير المسبوقة"، ويؤكد أنها ستساهم في دفع الاقتصاد ومساعدة الأسر على دفع فواتيرها.

غير أن مباردته ووجهت باستهزاء من قبل عدد من المرشحين، سيما أنه يخطط لاستخدام 120 ألف دولار من أموال حملته الانتخابية لتغطية النفقات التي خصصها للأسر الأميركية التي ستحظى بالدخل الإضافي.

وحث رجل الأعمال المواطنين الأميركيين الذين "يعتقدون أن بإمكانهم حل مشكلاتهم الخاصة بشكل أفضل من أي سياسي"، إلى المشاركة في سحب على الإنترنت بمبلغ ألف دولار شهريا.

وقالت حملة يانغ إنها "تشاورت مع مستشارها القانوني وإن (الخطة) متوافقة تماما مع جميع لوائح لجنة الانتخابات الفيدرالية".

لكن أحد خبراء تمويل الحملة قال إن الخطة قد تثير قضايا قانونية.

وسبق أن أنشأ يانغ مشروعا باسم "فينشر أوف أميركا"، يساعد الخريجين الجدد في الحصول على وظائف.  

ويانغ غير معروف نسبيا كمرشح في العملية الانتخابية، ويحاول إيجاد موطئ قدم وسط حزمة مرشحين ديمقراطيين، مكونة من 20 شخصا.

 

 

 

 

 

 

 

(FILES) In this file photo Michael Atkinson, Inspector General of the Intelligence Community, leaves a meeting in the U.S…
مفتش عام الاستخبارات الأميركية مايكل أتكينسون

أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت متأخر من يوم الجمعة، لجنتي المخابرات في الكونغرس الأميركي إنه "يرغب بطرد المفتش العام لشؤون المخابرات مايكل أتكينسون"، على خلفية تبليغ أتكنسون الكونغرس بوجود "صلات محتملة" لترامب مع أوكرانيا، قادت إلى إطلاق إجراءات عزل الرئيس ومحاكمته أمام الكونغرس، قبل أشهر.

وقال ترامب في رسالته إنه "من المهم أن أثق تمامًا في الموظفين الذين يعملون كمفتشين عامين، ولم يعد هذا هو الحال في ما يتعلق بهذا المفتش العام".

وبحسب قانون المفتشين العامين، لا يمكن لأحد إقالتهم سوى الرئيس نفسه، بعد أن يكتب رسالة للكونغرس يوضح فيها أسباب الإقالة، وتعتبر سارية بعد شهر من تسليم الرسالة. وبلغ أتكنسون الجمعة، إنه منح "إجازة إدارية فورية" لمدة شهر، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وبرأ مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون ترامب من اتهامين: إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، فيما أطاح الرئيس بمسؤولين في الإدارة تعاونوا مع التحقيقات بمن فيهم جوردن ساندلاند سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوربي، ومساعد مجلس الأمن القومي الكولونيل ألكسندر فيندمان.

وطالب الديمقراطيون بعزل الرئيس الـ45 للولايات المتحدة على أساس أنه "حاول إرغام أوكرانيا على التحقيق بشأن خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، وخصوصا عبر تجميد مساعدة عسكرية مهمة لكييف".

وكرر ترامب أنه ضحية حملة نظمها معارضوه الذين لم "يتقبلوا فوزه المفاجئ في انتخابات 2016".