جنود أميركيون في الشرق الأوسط - أرشيفية
جنود أميركيون في الشرق الأوسط - أرشيفية

قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الثلاثاء، إن القوات الأميركية "مستعدة" بعد هجوم السبت على منشآت للنفط تابعة لشركة "أرامكو" في السعودية.

وذكر بنس في خطاب أمام منظمة "Heritage" أن "قواتنا مستعدة بعد الهجوم على منشآت أرامكو السعودية"، مضيفا أن "الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وحلفائها في الشرق الأوسط". 

وأشار نائب الرئيس الأميركي إلى أن الولايات المتحدة "تقيم الدلائل بشأن الهجمات على منشآت النفط".

وقال: "يبدو من المؤكد ان إيران كانت وراء هذه الهجمات"، مضيفا "كما قال الرئيس، لا نريد حربا مع أحد، ولكن الولايات المتحدة مستعدة". 

وأعلن بنس أن وزير الخارجية مايك بومبيو سيتوجه الثلاثاء إلى السعودية "للتباحث" في "الرد" الأميركي على الهجمات.

وفي حين بدا الرئيس الأميركي دونالد ترامب حذرا الاثنين وقال إنه يفضل الانتظار للحصول على تأكيدات حول كيفية حصول الهجوم وينوي التشاور مع الرياض، أعلن مسؤول أميركي الثلاثاء لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه، أن الهجوم انطلق من الأراضي الإيرانية.

على صعيد منفصل، شدد بنس في خطابه على أهمية الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والمكسيك، التي وصفها بـ "أكبر صفقة تجارية في التاريخ الأميركي". 

People visit the gravesite of John F. Kennedy at Arlington National Cemetery in Arlington, Virginia, on May 25, 2017, ahead of…
قبر الرئيس الأميركي الراحل جون ف كينيدي

أعلنت سلطات ولاية ميريلاند الأميركية الجمعة، فقدان اثنين من أفراد عائلة كينيدي بعد ذهابهما في رحلة بقارب تجديف، في مأساة أخرى تضرب واحدة من أشهر الأسر السياسية في الولايات المتحدة.

وقال لاري هوغان، حاكم الولاية، إن "مايف كينيدي ماكين (40 عاما) وابنها جيديون (8 سنوات) لم يعودا الخميس من رحلة إلى خليج تشيزابيك.

وأضاف "جرت عمليات بحث مكثفة منذ الليلة الماضية بالتعاون مع الشرطة وخفر السواحل والمسعفين".

ومايف هي ابنة كاثلين كينيدي تاونسند، الابنة الكبرى لوزير العدل الأسبق روبرت كينيدي شقيق الرئيس جون كينيدي الذي اغتيل عام 1963.

وشهدت عائلة كينيدي، العديد من المآسي، فقد اغتيل جون فيتزجيرالد كينيدي الرئيس الأسبق للولايات المتحدة في 22 نوفمبر 1963.

وفي يونيو 1968، قتل شقيقه الأصغر روبرت الذي كان في وضع جيد للفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي للاقتراع الرئاسي.

وتوفي ديفيد أحد أبناء روبرت كينيدي عن 28 عاما نتيجة جرعة زائدة من الكوكايين في أحد فنادق فلوريدا العام 1984.

وفي العام 1999، توفي نجل جون كينيدي مع زوجته كارولين وشقيقتها لورين في حادث طائرة كان يقودها في ماساتشوستس.

أما سورشا كينيدي هيل، حفيدة روبرت كينيدي فتوفيت بجرعة زائدة العام الماضي عن 22 عاما.