إدوارد سنودن يتحدث من روسيا عبر الفيديو في 15 مارس 2019 في في اجتماع مائدة مستديرة في مجلس أوروبا في ستراسبورج شرق فرنسا.
إدوارد سنودن يتحدث من روسيا عبر الفيديو في 15 مارس 2019 في في اجتماع مائدة مستديرة في مجلس أوروبا في ستراسبورج شرق فرنسا.

قالت وزارة العدل الأميركية، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة أقامت دعوى قضائية ضد الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) والمتعاقد مع وكالة الأمن القومي (NSA) إدوارد سنودن بسبب نشره كتابا، مما يمثل انتهاكا لعقوده التي وقعها مع الوكالتين، تتعلق بعدم الإفصاح عن أسرار العمل.

وتتهم الدعوى المدنية، عدا عن الدعاوى الجنائية السابقة بحقه، سنودن بنشره كتابا من دون تقديمه إلى الوكالتين لمراجعته قبل النشر، كما ألقى خطابات علنية تتعلق بأمور استخباراتية، في انتهاك لالتزاماته الصريحة بموجب الاتفاقيات التي وقعها.

وأتت الدعوى القضائية بعد عدة أيام من تصريحه برغبته في العودة إلى بلاده إذا كان سيحظى بمحاكمة عادلة.

وكشف سنودن، الذي يواجه عقوبة التجسس التي قد تعرضه للسجن لعقود، عن رغبته في العودة الاثنين في مقابلة مع "سي بي اس هذا الصباح".

وقال سنودن "أرغب في العودة إلى الولايات المتحدة... هذا هو الهدف الأساسي".

وكان سنودن قد كشف عن وجود برنامج تجسس عالمي على الاتصالات الهاتفية والانترنت في 2013، ويعيش منذ ذلك الحين في المنفى. واتهمته الولايات المتحدة بالتجسس وسرقة اسرار الدولة. وقد لجأ إلى روسيا حيث تم تجديد إقامته حتى 2020.

ومن المقرر أن تنشر دار "ميتروبوليتان بوكس" (ماكميلان) في الولايات المتحدة النسخة الأصلية لمذكراته التي كتبها سنودن بنفسه في كتاب يحمل اسم "سجل دائم" (برماننت ريكورد).

واستضافته إذاعة "فرانس انتر" الفرنسية في مقابلة نشرت، السبت الماضي، قال فيها إنه "يرغب كثيرا في منحه لجوءا إلى فرنسا".  

ولا تسعى الدعوى إلى وقف أو تقييد نشر أو توزيع كتاب سنودن، لكن الدعوى تشمل الناشر فقط لضمان عدم تحويل أي أموال إلى سنودن، كما تسعى الحكومة إلى استرداد العائدات التي ربحها سنودن جراء نشره الكتاب.

ومن المقرر أن ينشر سنودن مذكراته في 17 سبتمبر في نحو 20 بلدا بينها الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والبرازيل وتايوان.

وقال مساعد المدعي العام جودي هنت من القسم المدني بوزارة العدل: "لقد انتهك إدوارد سنودن التزاما تعهد به تجاه الولايات المتحدة عندما وقع اتفاقات كجزء من وظيفته من قبل وكالة الاستخبارات المركزية وكمقاول لوكالة الأمن القومي". مضيفا "لن نسمح للأفراد بإثراء أنفسهم، على حساب الولايات المتحدة، دون الامتثال للمراجعة قبل النشر".

دوايت حقق حلمه كرائد فضاء في الـ90 من عمره – أسوشيتد برس
دوايت حقق حلمه كرائد فضاء في الـ90 من عمره – أسوشيتد برس

انطلق الطيار الأميركي، إد دوايت، الأحد، إلى الفضاء بعد 60 عاما من الانتظار، حيث حلق مع شركة الصواريخ التابعة لرجل الأعمال الأميركي، جيف بيزوس، الذي تخلى عن منصبه في شركة أمازون للتركيز جزئيا على خططه للرحلات الفضائية الخاصة ومشاريع أخرى.

وكان دوايت طيارا في القوات الجوية عندما رشحه الرئيس الأميركي الأسبق، جون كينيدي لقيادة هيئة رواد الفضاء الأوائل التابعة لوكالة ناسا، لكن لم يتم اختياره.

تمكن دوايت، البالغ من العمر الآن 90 عاما، من تجربة بضع دقائق من انعدام الوزن مع خمسة ركاب آخرين على متن كبسولة "بلو أوريجين" أثناء انطلاقها في الفضاء.

وقال مسؤولو الإطلاق إن جميع رواد الفضاء في صحة جيدة بعد وقت قصير من هبوط الكبسولة بالمظلة بعد رحلة استغرقت حوالي 10 دقائق.

الرحلة القصيرة من غرب تكساس جعلت دوايت صاحب الرقم القياسي الجديد لأكبر شخص عمرا يصعد الى الفضاء، إذ يكبر ويليام شاتنر بشهرين خين صعد الأخير إلى الفضاء عام 2021.

كان هذا أول إطلاق لطاقم شركة بلو أوريجين منذ ما يقرب من عامين. إذ توقف نشاط الشركة عام 2022 في أعقاب تعرُّض كبسولة لحادث اضطرها للهبوط بالمظلة على الأرض، دون خسائر.

وعادت الرحلات الجوية للشركة في ديسمبر الماضي، لكن دون وجود أي شخص على متن صواريخها. وهذه المرة السابعة التي تنظم فيها الشركة رحلات على متنها سائحون إلى الفضاء.

وانضم إلى دوايت، وهو نحات من دنفر، إلى 4 رجال أعمال من الولايات المتحدة وفرنسا، بالإضافة لمحاسب متقاعد. ولم تكشف الشركة عن أسعار التذاكر.

وكان دوايت بين رواد الفضاء المحتملين، الذين أوصت بهم القوات الجوية لوكالة ناسا، لكن لم يتم اختياره عام 1963.

ولم تختر ناسا رواد فضاء سود البشرة لأي من رحلاتها حتى عام 1978، وأصبح غيون بلوفورد أول أميركي من أصول أفريقية يصعد إلى الفضاء عام 1983.

وبعد أن ترك الجيش عام 1966، انضم دوايت إلى شركة (آي بي إم)، وأسس شركة إنشاءات، قبل أن يحصل على درجة الماجستير في النحت في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وكرس نفسه للفن منذ ذلك الحين.

وتركز منحوتاته على تاريخ السود، وتشمل نصبا تذكارية ومعالم أثرية بجميع أنحاء الولايات المتحدة. ونقلت العديد من منحوتاته إلى الفضاء.