جانب من إحدى المناطق التي أغرقتها الفيضانات في تكساس
جانب من إحدى المناطق التي أغرقتها الفيضانات في تكساس

شهدت أجزاء من تكساس، الخميس، أمطارا غزيرة وفيضانات مفاجئة جراء العاصفة الاستوائية إيميلدا، وذلك بعد عامين من تعرض الولاية لإعصار هارفي المدمر.

وأطلقت هيئة الأرصاد الجوية تحذيرات طارئة من فيضانات "مهددة للحياة" في عدد من المقاطعات في جنوب شرق الولاية، متوقعة استمرار تساقط الأمطار بمعدل خمس بوصات في الساعة، خاصة في مقاطعة هاريس التي توجد فيها العاصمة هيوستن.

ورصد مسؤولو المقاطعة ما لا يقل عن ألف عملية إنقاذ وإجلاء للسكان من منازلهم، تحسبا للتهديد المستمر.

وقدر خبراء الأرصاد منسوب المياه في مدينة هامشير بـ40 بوصة، وتوقعوا ارتفاع المنسوب إلى 55 بوصة. فيما حذر عمدة المدينة سيلفستر تيرنر، السكان من القيادة أو الخروج من منازلهم إلى حين انجلاء العاصفة.

وصدرت تحذيرات مماثلة في منطقتي سارجنت، وتشامبر حيث تم نقل نحو 200 شخص إلى مدينة ويني شرق هيوستن. وقال مدير الشرطة في المنطقة بريان هوثورن "هذا أسوأ ما رأيته (في حياتي). المدينة تبدو كأنها بحيرة".

ولجأ ناشطون لمواقع التواصل لنشر صور تظهر الوضع في بعض المناطق بعد تعرضها لفيضانات عنيفة.

 

وسبق أن تعرضت تكساس إلى عواصف وأعاصير سابقة مدمرة بما في ذلك ريتا عام 2005، وآيك 2008، وهارفي قبل عامين.

ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي يتمنى تعافي رئيس الوزراء البريطاني
ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي يتمنى تعافي رئيس الوزراء البريطاني

أبدى الرئيس الأميركي، مساء الاثنين، دعمه وتمنياته بالشفاء العاجل لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي دخل منذ ساعات العناية المشددة بعد تدهور صحته، في الوقت الذي توقع فيه أسبوعا صعبا بشأن جائحة كورونا في الولايات المتحدة. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي لفريق عمل البيت الأبيض بشأن تطورات وباء فيروس كورونا "أتمنّى أن يتعافى صديقي" جونسون سريعاً، والولايات المتحدة "تصلّي من أجله". 

وأكد ترامب من جديد أن الولايات المتحدة ينتظرها "أسبوع صعب". وقال "سنمر بأسبوع صعب أو أكثر، نتوقع صعودا في منحنى الإصابات الأسبوع القادم". 

وأصبحت الولايات المتحدة الأولى عالميا من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، التي وصلت إلى أكثر من 363 ألف حالة تعافى منهم أكثر من 19 ألف شخص وتوفي 10763 آخرين. 

وعزا ترامب، من جديد، تزايد الإصابات إلى "التوسع الكبير في إجراء الاختبارات"، مشيرا إلى أن بلاده "تجري حاليا 125 ألف اختبار في اليوم الواحد، ووصلنا إلى مليون و790 ألف اختبار حتى الآن". 

غير أن ترامب أعاد تأكيد ما قاله الأحد "سنرى النور في نهاية النفق بفضل وجود تطور في العمل على اللقاحات ضد الفيروس وكذلك العمل على العلاجات، وأيضا تعاون الأميركيين والتزامهم وتعاون الجيش والحكومة". 

وأكد ترامب أن إدارته تتعاون مع حكام الولايات لتوفير احتياجاتهم من معدات الوقاية الشخصية وكذلك الأدوات الطبية الأخرى، مثل أجهزة التنفس الصناعي، "معظم الحاجات الأساسية والملحة تتم تلبيتها".  

وأبدى ترامب سعادته باتصال جاءه من جو بايدن، نائب الرئيس السابق،  والذي من المتوقع أن يكون منافسه في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل. 

وقال "أجرينا اتصالا ودودا وتحدثنا عن هذا الموضوع، كورونا هذا ما يريد الجميع أن نتحدث عنه". 

وأشار ترامب إلى أن بايدن اقترح بعض الأفكار "تفهمت وجةت نظره، واستمرت المكالمة تقريبا 15 دقيقة وكانت جيدة جدا"، مضيفا "أثمن اتصاله وأقدره".