جانب من إحدى المناطق التي أغرقتها الفيضانات في تكساس
جانب من إحدى المناطق التي أغرقتها الفيضانات في تكساس

شهدت أجزاء من تكساس، الخميس، أمطارا غزيرة وفيضانات مفاجئة جراء العاصفة الاستوائية إيميلدا، وذلك بعد عامين من تعرض الولاية لإعصار هارفي المدمر.

وأطلقت هيئة الأرصاد الجوية تحذيرات طارئة من فيضانات "مهددة للحياة" في عدد من المقاطعات في جنوب شرق الولاية، متوقعة استمرار تساقط الأمطار بمعدل خمس بوصات في الساعة، خاصة في مقاطعة هاريس التي توجد فيها العاصمة هيوستن.

ورصد مسؤولو المقاطعة ما لا يقل عن ألف عملية إنقاذ وإجلاء للسكان من منازلهم، تحسبا للتهديد المستمر.

وقدر خبراء الأرصاد منسوب المياه في مدينة هامشير بـ40 بوصة، وتوقعوا ارتفاع المنسوب إلى 55 بوصة. فيما حذر عمدة المدينة سيلفستر تيرنر، السكان من القيادة أو الخروج من منازلهم إلى حين انجلاء العاصفة.

وصدرت تحذيرات مماثلة في منطقتي سارجنت، وتشامبر حيث تم نقل نحو 200 شخص إلى مدينة ويني شرق هيوستن. وقال مدير الشرطة في المنطقة بريان هوثورن "هذا أسوأ ما رأيته (في حياتي). المدينة تبدو كأنها بحيرة".

ولجأ ناشطون لمواقع التواصل لنشر صور تظهر الوضع في بعض المناطق بعد تعرضها لفيضانات عنيفة.

 

وسبق أن تعرضت تكساس إلى عواصف وأعاصير سابقة مدمرة بما في ذلك ريتا عام 2005، وآيك 2008، وهارفي قبل عامين.

انتقد ترامب تحذير تويتر من إحدى تغريداته
انتقد ترامب تحذير تويتر من إحدى تغريداته

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بصدد توقيع أمر تنفيذي يخص شركات وسائل التواصل الاجتماعي. 

وصدرت التصريحات عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، للصحفيين على متن طائرة "إير فورس ون" الرئاسية، في الرحلة المتجهة من العاصمة واشنطن إلى ولاية فلوريدا الأميركية. 

وأتت التصريحات بعد يوم من تنبيه شركة تويتر من التأكد من الحقائق المذكورة في إحدى تغريدات الرئيس الأميركي، وهو أمر وصفه ترامب بأنه "توجه نحو خنق الأصوات المحافظة" عبر المنصة الاجتماعية.