سيارة تابعة لشريف لانكستر في موقع إطلاق النار- تويتر
سيارة تابعة لشريف لانكستر في موقع إطلاق النار- تويتر

قتل شخصان وأصيب ثمانية آخرون بجروح عندما أطلق شخص واحد على الأقل النار، قرب حانة في ولاية ساوث كارولاينا، في ساعات السبت الأولى.

وقال مكتب شريف مقاطعة لانكستر لشبكة "سي ان ان"، إن إطلاق النار وقع في مطعم وحانة أول سمول في حوالي الساعة 2:45 فجرا.

وقالت السلطات إن الحانة كانت مكتظة في تلك الساعة، وإن إطلاق النار وقع داخل وخارج المكان.

ونقلت مروحيات طبية أربعة أشخاص إلى مراكز طبية قريبة، فيما لم يكشف عن حالتهم الصحية.

أما المصابون الأربعة الأخرون، فجروحهم ليست خطيرة وتلقوا العلاج في أحد مستشفيات المنطقة.

وأصيب شخص تاسع بجروح إثر سقوطه في الحانة خلال الفوضى التي سببها الاعتداء، لكنه غادر المستشفى بعد تلقيه الإسعافات.

ولم يتضح إن اعتقل أي مشته فيهم ولم تكشف السلطات بعد عما أدى إلى إطلاق النار.

لكن شريف المقاطعة باري فيل صرح لـ"سي ان ان" بأن "مطلق النار أو مطلقي النار لا زالون طلقاء. نحتاج إلى التحدث إلى كل من كانوا في الحانة وأشجع شهود العيان على الاتصال بنا فورا". 

 

حصيلة وفيات قياسية لكن هناك أخبارا جيدة
حصيلة وفيات قياسية لكن هناك أخبارا جيدة

سجلت ولاية نيويورك حصيلة قياسية جديدة لعدد الوفيات اليومية جراء مرض كوفيد-19 الخميس بلغت 799 حالة، لكنها سجلت في المقابل انخفاضا غير مسبوق في عدد حالات دخول المستشفيات لتلقي العلاج، وفق ما أعلنه حاكمها أندرو كومو.

وقال كومو في مؤتمر صحفي حول آخر تطورات فيروس كورونا المستجد: "نحن بصدد تسوية المنحنى، سجلنا 200 حالة شفاء جديدة" ما يعتبر "الرقم الأكثر انخفاضا الذي نسجله منذ بداية هذا الكابوس". 

ورغم أن الولاية سجلت حصيلة وفيات قياسية على امتداد الأيام الثلاثة الماضية، إلا أن عدد حالات الشفاء بين يومي الأربعاء والخميس بلغ فقط 200 حالة، ليصل العدد إلى 18279 حالة بزيادة 1 في المئة فقط.

ولليوم الثاني على التوالي، شبه الحاكم حصيلة الفيروس بهجمات سبتمبر 2001، وقال إنه "انفجار صامت يمتد عبر المجتمع بنفس العشوائية، نفس الشر الذي شهدناه في 11 سبتمبر".

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إنه إذا استمر هذا المنحنى خلال الفترة المقبلة سيتراجع عدد المرضى في المستشفيات، ما يعني أن الفيروس "سيكون قد تجاوز ذروته".

وحذر حاكم نيويورك من أنه في حين من المرجح أن يكون لدى الولاية ما يكفي من أسرة المستشفيات وأجهزة التنفس الصناعي لعلاج المرضى إذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن الولاية لا تزال لا تملك الموارد التي تحتاجها إذا كانت هناك سيناريوهات أشد قتامة لتفشي المرض.

وتجاوز عدد الإصابات بالفيروس في الولاية أكثر من 40 ألف حالة، فيما بلغ عدد الوفيات أكثر من ستة آلاف.