كورت فولكر
كورت فولكر

قالت وسائل إعلام في الولايات المتحدة إن المبعوث الأميركي إلى أوكرانيا كورت فولكر قدم استقالته من منصبه الجمعة إثر تلقيه استدعاء من الكونغرس لاستجوابه في إطار التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس دونالد ترامب.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن فولكر أبلغ وزير الخارجية مايك بومبو الجمعة برغبته في ترك منصبه، لكنه لم يتحدث علنا بشأن مبررات هذا القرار.

ونقلت الصحيفة عن مصدر "مطلع" إن المبعوث عبر عن مخاوفه من عدم قدرته على ممارسة مهامه في ضوء التطورات الأخيرة.

وتعتبر تلك أول استقالة في إدارة ترامب منذ اتهامه بممارسة ضغوط على الرئيس الأوكراني فلودومير زلينيكسي للإساءة إلى منافسه في انتخابات الرئاسة جو بايدن.

في غضون ذلك، نقلت شبكة "سي أن أن" الإخبارية الجمعة نقلا عن آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب إنها قد تبدأ عقد جلسات الأسبوع القادم في إطار التحقيق لمساءلة الرئيس دونالد ترامب تمهيدا لعزله.

وطبقا للشبكة قال شيف: "سوف نتحرك بأسرع ما يمكن... لكن علينا أن ننتظر لنرى أي الشهود سيكون متاحا طوعا وأيهم سيتطلب الأمر إجبارهم على ذلك".

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي قد أعلنت الثلاثاء فتح تحقيق رسمي بهدف عزل ترامب للاشتباه في انتهاكه الدستور عبر السعي للحصول على مساعدة دولة أجنبية لإيذاء خصمه الديمقراطي.

في المقابل، أكد ترامب أنه "لم يمارس أي ضغط" على أوكرانيا، بعد نشر البيت الأبيض ملخص مكالمة هاتفية له مع زلينيكسي، يظهر أنه طلب من كييف التحقيق بشأن نجل بايدن.

 

 

الرئيس  الأميركي السابق باراك أوباما يقلد جوزيف لوري وسام الحرية الرئاسي سنة 2009
الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يقلد جوزيف لوري وسام الحرية الرئاسي سنة 2009

أفادت شبكة "سي أن أن" الأميركية السبت، بأن زعيم حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة جوزيف لوري توفي الجمعة عن 98 عاما.

وقالت "سي أن أن " إن وفاة لوري أكدها إيمارا كندي، وهو عضو مجلس إدارة معهد جوزيف أند إيفلين لوري.

وجوزيف إكولس لوري، رجل دين أميركي، وواحد من أعمدة الكنيسة الميثودية المتحدة.

اشتهر جوزيف لوري، بعدما أصبح الرئيس الثالث لاجتماع القيادة المسيحية الجنوبية خلفا لمارتن لوثر كينغ وخليفته بعد اغتياله عام 1968.

شارك لوري في العديد من النشاطات التي تخص الحركة المدنية في ستينيات القرن الماضي.

وولد جوزيف لوري في 6 أكتوبر من عام 1921 والتحق بالمدرسة المتوسطة في شيكاغو.

بعدها عاد إلى هانتسفيل في ألاباما لإكمال الدراسة الثانوية في مدرسة ويليام هوبر، ثم التحق بكلية نوكسفيل الزراعية والميكانيكية لتابعة لجامعة ألاباما. 

دخل  بعد ذلك إلى مدرسة اللاهوت في باين ليصبح وزيرًا ميثوديًا. حصل لوري على درجة الدكتوراه في اللاهوت من معهد شيكاغو العالمي. 

تزوج في عام 1950، بإكولس إيفلين التي كانت ناشطة حقوقية كذلك. وأنجب الزوجان ثلاثة بنات هن إيفون كينيدي وكارين لوري وشيريل لوري أوزبورن.

لوري الذي يوصف بــ"عميد حركة الحقوق المدنية" تلقى العديد الجوائز من أبرزها جائزة مارتن لوثر كينغ للسلام المركزي، بالإضافة إلى جائزة إنجاز العمر من مديرة الرابطة الحضرية الوطنية ويتني يونغ عام 2004.

أطلقت عليه مجلة إيبوني لقب واحد من أفضل 15 ناشطا في حقوق السود. وحصل أيضًا على عدة درجات دكتوراه فخرية من كليات وجامعات.

تم منح لوري وسام الحرية الرئاسي من قبل الرئيس باراك أوباما في 30 يوليو عام 2009. 

كما حصل على جائزة فريد شاتلزوورث لحقوق الإنسان من مؤسسة برمنغهام للحقوق المدنية في نفس العام.