الرئيس ترامب أثناء حديثه للصحفيين في البيت الأبيض
الرئيس ترامب أثناء حديثه للصحفيين في البيت الأبيض

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، الصين للتحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بايدن، رغم التحقيق بشأن عزله بسبب طلبه من أوكرانيا معلومات بشأن منافسه السياسي الرئيسي.
 
وقال ترامب في تصريحات لصحفيين أمام البيت الأبيض "يجب أن تبدأ الصين تحقيقا بشأن عائلة بايدن." وأضاف أنه لم يطلب مباشرة من الرئيس الصيني شي جين بينغ التحقيق مع بايدن ونجله هانتر لكنه قال "إنه بالتأكيد شيء يمكن أن نبدأ التفكير فيه".

وخلال الحديث نفسه، جدد الرئيس ترامب دعوته الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى فتح تحقيق في نشاطات جو بايدن ونجله هانتر في أوكرانيا.

وقال ترامب إن الصين بدأت في اجراء تحقيق مماثل.  يذكر أن ترامب يتهم نجل بايدن بتقاضي أجرة مبالغ فيها تصل الى خمسين مليون دولار شهريا عندما كان عضوا في مجلس أمناء شركة "بوريسما" للغاز في أوكرانيا. كما اتهمه بتسلم أكثر من مليار دولار ونصف من الصين عندما كان والده نائبا للرئيس السابق باراك أوباما.

 


وحاول ترامب ومحاميه الشخصي رودي جولياني أيضا إثارة الشكوك بشأن المعاملات التجارية لهانتر بايدن في الصين، معتمدا على كتابات للمؤلف المحافظ بيتر شوايزر. لكن لا دليل هناك على أن نائب الرئيس السابق استفاد ماليا من علاقات نجله في مجال الأعمال.

يذكر أن ترامب يتهم نجل بايدن بتقاضي أجرة مبالغ فيها تصل الى خمسين مليون دولار شهريا عندما كان عضوا في مجلس أمناء شركة "بوريسما" للغاز في أوكرانيا. كما اتهمه بتسلم أكثر من مليار دولار ونصف من الصين عندما كان والده نائبا للرئيس السابق باراك أوباما.

وكان طلبُ ترامب، قبل أسابيع، من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إيجاد ما يمكن أن يلوث سمعة بايدن، فضلا عن سلوك جولياني، هما مركز شكوى مبلغة من المجتمع الاستخباراتي دفعت مجلس النواب ذا الأغلبية الديمقراطية لفتح تحقيق مسائلة وعزل الأسبوع الماضي.

لا زالت الشرطة تبحث عن  لوراين مارادياغا (18 عاما) بعد أن هدد بنقل "فيروس كورنا إلى الجميع"
لا زالت الشرطة تبحث عن لوراين مارادياغا (18 عاما) بعد أن هدد بنقل "فيروس كورنا إلى الجميع"

لا تزال شرطة مدينة كارولتون بولاية تكساس الأميركية، تبحث عن فتاة تدعي أنها مصابة بفيروس كورونا المستجد، وتهدد بنشره في الأماكن العامة.

واستطاعت شرطة كارولتون التعرف على لورين مارادياغا (18 عاما)، وتوجيه اتهامات ضدها بالإرهاب، وفق ما جاء في تغريدة جهاز شرطة المدينة على تويتر.

وقالت الشرطة: "ليس لدينا تأكيد بخصوص ما إذا كانت مارادياغا تمثل تهديدا على الصحة العامة، لكننا سنأخذ تصرفاتها على مواقع التواصل، بجدية تامة".

وكانت مارادياغا قد نشرت مقطع فيديو، ظهرت فيه وهي تقول "الآن في وولمارت (سوبر ماركت)،  وأنا على وشك أن أنقل العدوى للجميع، لأنني إذا أصبت، فالجميع سيصاب".

وأضافت الفتاة، التي كانت تسعل أثناء تصوير الفيديو، "إذا أردتم أن تصابوا بفيروس كورونا وتموتوا، اتصلوا بي.. سأقابلكم وسأقصر أعماركم".

وقبل هذا الفيديو، كانت مارادياغا قد نشرت مقطعا تظهر فيه وهي في أحد الأماكن لفحص فيروس كورونا، حيث يسمع صوت الممرضة وهي تطلب منها الذهاب إلى المنزل وانتظار نتيجة الفحص.