رعاية الأطفال في أميركا
رعاية الأطفال في أميركا

تواجه الولايات المتحدة انخفاضا في معدل المواليد بلغ في عام 2017 أدنى مستوى منذ 30 عاما، بحسب إحصاءات رسمية.

ويعزو خبراء ذلك إلى عدة أسباب ونظريات محتملة، لعل أبرزها ثبات الأجور مع استمرار ارتفاع تكاليف العيش، خاصة بالنسبة لتربية الأطفال.

قد تختلف تفاصيل التكلفة حسب الولاية والراتب والنفقات الأساسية.

لكن بشكل عام، كم تكلف تنشئة طفل في الولايات المتحدة؟           

توضح أحدث المعلومات المتاحة من وزارة الزراعة الأميركية أن متوسط تكلفة تربية الطفل من الولادة وحتى سن 17 عاما، يختلف في الأساس حسب دخل الأسرة.

الأسرة متوسطة الدخل والمكونة من زوجين وطفلين تحتاج إلى نحو 233 ألف دولار لرعاية طفل واحد، ويجني هذا النوع من الأسر ما بين 59 – 107 ألف دولار سنويا.

الأسر عالية الدخل، التي تجني أكثر من 159 ألف دولار سنويا، تنفق أكثر من 372 ألف دولار لرعاية طفل واحد.

أما الأسر منخفضة الدخل، التي تجني أقل من 59 ألف دولار في السنة، فهي تنفق نحو 174 ألف دولار لرعاية طفلها.

وتنخفض هذه الأرقام بشكل طفيف في حال كان المسؤول عن الأسرة شخصا وحيدا.

لكن تكلفة رعاية الطفل تزداد كلما أصبح الطفل أكبر سنا، وتوسعت الأسرة.

أكثر المناطق غلاء لتربية طفل هي المناطق الحضرية بولايات الساحل الشمالي الشرقي، مثل كونيتكت ومين وماستشوستس ونيوهامبشير ونيويورك ونيوجرسي ورود آيلاند. (تكلفة الطفل 407 ألف دولار).

تليها المناطق الحضرية في المنطقة الغربية من البلاد مثل ألاسكا وأريزونا وكاليفورنيا وكولورادو وهاواي وإيداهو ومونتانا ونيفادا ونيو مكسيكو ( 245 ألف دولار).

وأخيرا المناطق الريفية والتي تحددها وزارة الزراعة الأميركية كأماكن يقل عدد سكانها عن 2500 خارج المناطق الحضرية (193 ألف دولار).

المصاريف المخصصة لتعليم الطفل ارتفعت باضطراد في السنوات الأخيرة، إذ بلغت نحو 16 في المئة في عام 2015 من مجمل المبالغ التي يحتاج إليها الطفل منذ الولادة وحتى سن 17 عاما، مقارنة بـ2 في المئة في عام 1960.

لكن ظلت مسألة السكن، العامل الأول في تكاليف الطفل، بنسبة 29 في المئة، ثم الغذاء في المرتبة الثانية بنسبة 18 في المئة، ثم النقل بنسبة 15 في المئة، ثم  الرعاية الصحية بنسبة 9 في المئة، والملابس 6 في المئة، وأخيرا 7 في المئة للنفقات الأخرى.

وقد تختلف هذه النسب بتباين الظروف المالية والمحلية لكل أسرة.

يشار إلى أن أغلب الأسر الأميركية لا تستيطع دفع تكاليف الدراسة الجامعية لأبنائها، وفي المتوسط كلفت السنة الواحدة للعام الدراسي 2016-2017 نحو 24 ألف دولار للجامعات العامة، و49 ألفا للجامعات الخاصة.

 

تكفي أن تغطي حاجيات مستشفى بأكمله
تكفي أن تغطي حاجيات مستشفى بأكمله

صادرت السلطات الأميركية الخميس معدات طبية من رجل اكتنزها وتلاعب في أسعارها في بروكلين في وقت تعاني فيه الأطقم الطبية من نقص في هذه المواد، وفق صحيفة نيويورك تايمز.

وذكرت السلطات أن مخزون الإمدادات التى تم ضبطها شمل 192 ألف جهاز تنفس من نوع N95 و130 ألف كمامة جراحية وحوالى 600 ألف قفاز طبى، بالإضافة إلى عباءات جراحة ومناشف مطهرة ومطهرات اليد.

الرجل الذي اتهم بالكذب على وكلاء FBI، طالب طبيب الشهر الماضي بـ 12،000 دولار مقابل شحنة من الأقنعة ومعدات طبية بزيادة صاروخية فاقت 700 في المئة، ما وصفته الوكالة بأنه مثال صارخ على احتكار الإمدادات الطبية التي تعتبر أساسية بموجب أمر تنفيذي رئاسي.

وعندما ذهب الطبيب لتسلم طلبه في ورشة لإصلاح السيارات في إرفينغتون، كانت تستخدم كمستودع، رأى الكثير من الإمدادات الطبية التي تكفي أن تغطي حاجيات مستشفى بأكمله فقدم شكوى جنائية للسلطات.

 وقال أليكس م. آزار، وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأميركي، في بيان الخميس إن "قمع تكديس الإمدادات الحيوية يسمح لنا بتوزيع هذه المواد على العاملين الأبطال في مجال الرعاية الصحية الأكثر احتياجاً على الخطوط الأمامية ". 

وقالت الصحيفة إن الرجل عندما واجهه عملاء فيدراليون لأول مرة يوم الأحد، سعل في اتجاههم وقال لهم إنه مصاب بفيروس كورونا، حسبما ذكرت السلطات. وقد تم القبض عليه الاثنين ووجهت إليه أيضا تهمة الاعتداء على ضابط فيدرالي.

وأكدت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية إنها ستدفع "قيمة سوقية عادلة" لصاحب المعدات المكتنزة.

وقالت السلطات إنه تم تفتيش هذه المواد وإعادة توزيعها على الإدارات الصحية فى ولاية نيويورك ونيوجيرسى ومدينة نيويورك .