متظاهرون عراقيون أمام البيت الأبيض تضامنا مع الحراك الشعبي في العراق
متظاهرون عراقيون أمام البيت الأبيض تضامنا مع الحراك الشعبي في العراق

تظاهر عشرات الأميركيين من أصول عراقية أمام البيت الأبيض في العاصمة واشنطن، السبت، تضامنا مع الحراك في الشارع العراقي.

وطالب المتظاهرون بإصلاح شامل لمؤسسة الدولة في العراق عبر إيقاف العمل بالدستور وحل الحكومة والبرلمان و إعادة تشكيل النظام السياسي في العراق.

أميركيون من أصول عراقية يتضامنون في واشنطن مع الحراك الشعبي في بلدهم

وقام عدد من المتظاهرين بتمثيل عمليات سقوط القتلى في العراق خلال التظاهرات الأخيرة، مطالبين الإدارة الأميركية بدعم مطالب العراقيين في الداخل.

تظاهرة في واشنطن تضامنا مع الحراك العراقي
محاكاة لمشاهد سقوط القتلى في العراق - من تظاهرة في واشنطن

وقد قتل ما لا يقل عن 63 شخصاً في غضون 48 ساعة في العراق، خلال تظاهرات تطالب بـ"إسقاط النظام" شهدت إحراق مقار أحزاب سياسية وفصائل مسلحة ومنازل مسؤولين محليين.

وتعتبر هذه الموجة الثانية من الاحتجاجات غير المسبوقة في البلاد التي انطلقت أولى صفحاتها في الأول من أكتوبر الحالي وانتهت في السادس منه بمقتل 157 شخصاً، غالبيتهم من المتظاهرين، بحسب تقرير رسمي.

ويطالب المتظاهرون في عموم العراق باستقالة الحكومة وسن دستور جديد وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة في هذا البلد الذي يحتل المرتبة الـ12 بين الدول الأكثر فساداً في العالم.

اضطرابات عمت مدنا في ولاية مينيسوتا في أعقاب مقتل شاب أسود على يد الشرطة
اضطرابات عمت مدنا في ولاية مينيسوتا في أعقاب مقتل شاب أسود على يد الشرطة

أعلن جاكوب فراي، عمدة مدينة مينابوليس في ولاية مينيسوتا الأميركية، التي تشهد اضطرابات منذ ثلاثة أيام على خلفية مقتل شاب أسود فرض حظر تجول ليلي فيها بدءا من مساء الجمعة.

ويشمل الحظر جميع الأماكن العامة، ومن بينها الشوارع، من الساعة الثامنة مساء حتى السادسة صباحا وذلك لليلتي الجمعة والسبت.

ويعاقب على مخالفة قرار الحظر بغرامة تصل إلى ألف دولار والسجن مدة تصل إلى 90 يوما.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب احتجاجات اجتاحت الولاية وتخللتها أعمال نهب ضد مقتل جورج فلويد، الذي توفي بعد توقيفه بعنف من قبل شرطيين.

وأعلن المدعي العام لمقاطعة هينيبين في مينيسوتا مايك فريمان توجيه تهمة القتل ضد الشرطي الذي ظهر في مقطع فيديو لعملية توقيف فلويد، وقد أُعلن قبل ذلك احتجاز الشرطي.

وظهر الشرطي في المقطع وهو يضع ركبته فوق رقبة الرجل الذي قال للشرطي: "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وبعد ما تم وضعه في الأصفاد، لوحظ أن الرجل الأربعيني قد فقد وعيه، فتم استدعاء الإسعاف ونقله إلى المستشفى حيث توفي بعد ذلك بوقت قصير.