حريق جديد في كاليفورنيا
حريق جديد في كاليفورنيا

اندلع حريق جديد ليل الخميس إلى الجمعة في منطقة فنتورا بولاية كاليفورنيا حيث يكافح آلاف الإطفائيين منذ عدة أيام 12 حريقا.

وبحسب الإطفائيين في هذه المنطقة الواقعة جنوب الولاية فإن "حريق ماريا" ​اندلع في وقت متأخر من مساء الخميس، ويهدد قريتين زراعيتين صغيرتين وأدى حتى الآن إلى إجلاء أكثر من سبعة آلاف شخص ودمر ألفي هكتار.

وتشهد المنطقة ذاتها حريقين آخرين هما  "هيل سايد فاير"في سان بيرناردينو  و"46 فاير" في منطقة ريفر سايد.

ويكافح الإطفائيون الحريقين مدعومين بوسائل جوية مهمة.

وفي الكثير من الحالات تم إخلاء أحياء بأكملها من باب الاحتياط، وقد نجحت تلك الجهود في منع وقوع أي وفيات رغم التهام ألسنة النار آلاف الهكتارات وعشرات المباني.

وعادة ما يخلف موسم الحرائق أضرارا في كاليفورنيا، لكن وتيرتها تسارعت بشكل واضح في السنوات الأخيرة.

وشهدت هذه الولاية في نوفمبر 2018 حريق  "كامب فاير"  الذي اعتبر أحد أشد الحرائق المميتة في تاريخها حيث خلف 86 قتيلا وعشرات آلاف النازحين.

اضطرابات عمت مدنا في ولاية مينيسوتا في أعقاب مقتل شاب أسود على يد الشرطة
اضطرابات عمت مدنا في ولاية مينيسوتا في أعقاب مقتل شاب أسود على يد الشرطة

أعلن جاكوب فراي، عمدة مدينة مينابوليس في ولاية مينيسوتا الأميركية، التي تشهد اضطرابات منذ ثلاثة أيام على خلفية مقتل شاب أسود فرض حظر تجول ليلي فيها بدءا من مساء الجمعة.

ويشمل الحظر جميع الأماكن العامة، ومن بينها الشوارع، من الساعة الثامنة مساء حتى السادسة صباحا وذلك لليلتي الجمعة والسبت.

ويعاقب على مخالفة قرار الحظر بغرامة تصل إلى ألف دولار والسجن مدة تصل إلى 90 يوما.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب احتجاجات اجتاحت الولاية وتخللتها أعمال نهب ضد مقتل جورج فلويد، الذي توفي بعد توقيفه بعنف من قبل شرطيين.

وأعلن المدعي العام لمقاطعة هينيبين في مينيسوتا مايك فريمان توجيه تهمة القتل ضد الشرطي الذي ظهر في مقطع فيديو لعملية توقيف فلويد، وقد أُعلن قبل ذلك احتجاز الشرطي.

وظهر الشرطي في المقطع وهو يضع ركبته فوق رقبة الرجل الذي قال للشرطي: "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وبعد ما تم وضعه في الأصفاد، لوحظ أن الرجل الأربعيني قد فقد وعيه، فتم استدعاء الإسعاف ونقله إلى المستشفى حيث توفي بعد ذلك بوقت قصير.