الرئيس الأميركي دونالد ترامب -11 أكتوبر 2019
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال تجمع أن إجراءات عزله التي أطلقها الديموقراطيون ستجعله يحصل على "غالبية غاضبة" في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وأعلن ترامب أمام الآلاف من مناصريه المتحمسين في قاعة مكتظة في توبيلو بولاية ميسيسيبي المحافظة "لم نحظ يوما بهذا القدر من الدعم".

وتفيد آخر استطلاعات الرأي حصوله على دعم 40,9% من الأميركيين. لكنه يعتبر أن من الضروري تحفيز النواة الصلبة في قاعدته الانتخابية لضمان فر إعادة انتخابه في نوفمبر المقبل.

وقال إن "إجراءات العزل التي أطلقتها الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب هجوم على الديموقراطية نفسها". وأضاف "لكني أقول لكم إن الجمهوريين أقوياء وسينالون غالبية غاضبة".

وهذا التجمع الأول لترامب منذ أن صوت مجلس النواب الأميركي الخميس لأول مرة على المضي في إجراءات عزله.

ورد الجمعة بأن الديموقراطيين سيكونون أول من يدفع الثمن في صناديق الاقتراع بسبب خطوة اتخذت ضده يعتبرها "إهانة" تحفز قاعدته الانتخابية "أكثر من أي وقت مضى".

وأضاف أن الأميركيين "يراقبون ويرون إلى أي درجة هذا الإجراء ظالم" مؤكدا أن سلوكه كان "مثاليا" في القضية الأوكرانية التي هي وراء الفضيحة.

وتابع أن الزعماء الديموقراطيين في الكونغرس "يحاولون القضاء على الحزب الجمهوري". وقال "هذا لن يحصل أبدا سنستعيد مجلس النواب" الذي يهيمن عليه اليوم الديموقراطيون في حين أن مجلس شيوخ والبيت الأبيض بأيدي الجمهوريين.

كايلي ماكإناني
كايلي ماكإناني

أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، تعيين كايلي ماكيناني، متحدثة وسكرتيرة صحافية باسمه، بدلا من ستيفاني غريشام، التي ستنضم إلى فريق السيدة الأولى ميلانيا ترامب.

وتعتبر ماكيناني أحد الأصوات المدافعة عن ترامب عبر شاشات التليفزيون، وقد كان تعيينها ضمن أول القرارات التي اتخذها رئيس موظفي البيت الأبيض الجديد، مارك ميدوز.

ومن المقرر أن تصبح غريشام، التي لم تعقد مؤتمرا صحافيا باسم البيت الأبيض خلال فترة التسعة أشهر الأخيرة، رئيسة الموظفين التابعين للسيدة الأولى ميلانيا ترامب، بدلا من ليندسي رينولدز.

كما سينضم إلى فريق البيت الأبيض الإعلامي، أليسا فرح، وهي أكبر المتحدثين باسم وزارة الدفاع الأميركية، والتي عملت سابقا مع مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي.

وبحسب مقربين لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن فرح تتمتع بعلاقات جيدة مع ميدوز، الذي عين مساعده بالكونغرس بين ويليامسون، مستشارا ضمن فريق الاتصالات بالبيت الأبيض.

وستتولى فرح منصب مدير استراتيجيات الاتصالات، فيما سيكون ويليامسون كبير مستشاري مكتب الاتصالات بالبيت الأبيض.

والسيدة ماكيناني (31 عاما)، خريجة كلية القانون من جامعة هارفارد الأميركية، وكانت من أكبر المؤيدين لسياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر شاشات التليفزيون، قبل أن تنضم لحملته الانتخابية.

يذكر أن ميدوز قد جمعته مشادة كلامية مع غريشام، والتي تعتبر ضمن المستشارين القلائل الذين ظلوا في فريق ترامب، الذي بدأ العمل في حملته الانتخابية عام ٢٠١٦.