حاكم ولاية فرجينيا الديمقراطي رالف نورثهام يدلي بصوته في الانتخابات
حاكم ولاية فرجينيا الديمقراطي رالف نورثهام يدلي بصوته في الانتخابات

لأول مرة منذ أكثر من عقدين، أصبح للديمقراطيين الآن سيطرة كاملة على حكومة ولاية فرجينيا. كما حقق الديمقراطيون فوزا في ولاية كنتاكي.

ووفقا للتوقعات، فاز المرشحون الديمقراطيون بمقاعد كافية في مجلس الشيوخ ومجلس المندوبين من أجل السيطرة بالأغلبية على الهيئة التشريعية بالولاية.

ويشار إلى أن الحاكم الـ73 للولاية هو الديمقراطي رالف نورثهام.​

وتميزت انتخابات ولاية فرجينيا بأهمية كبيرة حيث استغل جامعو التبرعات الديمقراطيون والجماعات التقدمية الوطنية الفرصة لقلب المجلس التشريعي للولاية.

وفي ولاية كنتاكي، أعلن الديمقراطي أندي بشير فوزه في سباق انتخابات حاكم الولاية، لكن الحاكم الحالي الجمهوري مات بيفين الذي انتخب في 2015 قال إنه لا يعترف بالهزيمة.

وجاء إعلان بشير الذي يشغل منصب المدعي العام للولاية بعد فرز 99% من الأصوات حيث حصل حتى الآن على 709 ألف تقريبا (49.2 في المئة) مقابل 703 ألف (48.8 في المئة) لبيفين الذي أيده الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي فاز في هذه الولاية بما يقرب من 30 نقطة في 2016.

وإذا فاز بيفين سيحتفظ الجمهوريون بالسيطرة على مكتب الحاكم بالإضافة إلى الهيئة التشريعية للولاية.

وفي مسيسبي يتنافس حاكم الولاية منذ 2011 الجمهوري تيت ريفز أمام المدعي العام للولاية الديمقراطي جيم هود.

وتشير النتائج حتى الآن بتفوق ريفز بنسبة 53 في المئة مقابل 45.8 في المئة لهود. 

ويسيطر الجمهوريون على مكتب الحاكم والمجلسين التشريعيين في ولاية مسيسبي التي صوتت للمرشحين الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية الثلاثة الأخيرة.

A convoy of Italian Army trucks is unloaded upon arrival from Bergamo carrying bodies of coronavirus victims to the cemetery of…
رسالة من ناشرة الصورة كي يرى العالم خطورة الفيروس

سربت ممرضة في مستشفى في نيويورك، صورة تقشعر لها الأبدان، لمشرحة مؤقتة، لوفيات جائحة "كورونا"، التي تضرب الولايات المتحدة الأميركية. 

وقالت الممرضة، طلبت عدم الكشف عن اسمها والمستشفى حيث تعمل، لصحيفة "بازفيد نيوز"، الذي نشر الصورة، أنها التقطتها أثناء مغادرتها المستشفى، صباح الأحد. 

وبررت نشر الصورة، بالقول: "لقد شاركت الصورة، لأظهر للناس الحقيقة المروعة، التي نتعامل معها وأين انتهى الأمر ببعضنا بالفعل".

وتظهر الصورة شاحنة تبريد متوقفة خارج حجرة الإسعاف في المستشفى ومليئة بجثث أشخاص توفوا بسبب وباء "كورونا"، وفقا لشهادة الممرضة للصحيفة. 

وكشف، ان داخل الشاحنة كانت جثة لإحدى المتوفيات الجدد، وهي امرأة تبلغ من العمر 71 عامًا، توفيت بسبب الفيروس، تروي انها كانت برفقتها ليلة السبت - الأحد.