رجل الأعمال الأميركي مايكل بلومبيرغ
Bloomberg

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الملياردير الأميركي وعمدة نيويورك السابق مايكل بلومبرغ قد يخوض سباق التأهل للترشح في انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة العام المقبل أمام الرئيس دونالد ترامب.

وأبلغ هوارد ولفسون، وهو مستشار لبلومبرغ صحيفة وول ستريت جورنال أن الأخير يستعد للمنافسة في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، مدفوعا بمخاوف من أن المرشحين الحاليين عن الحزب ربما لن يتمكنوا من هزيمة ترامب في نوفمبر 2020.

وقال إن بلومبرغ يعتقد أن ترامب يشكل "تهديدا غير مسبوق لأمتنا" وإنه يريد ضمان "هزيمته".

لكن مقربين من عمدة نيويورك السابق قالوا للصحيفة إنه لم يتخذ قرارا بعد.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال إن ترشحه سيضيف بعدا جديدا لسباق مزدحم بالفعل ويوفر بديلا لديه تمويل جيد لنائب الرئيس الأسبق جو بايدن بالنسبة للناخين الذين يريدون مرشحا وسطيا.

ويأتي ترشحه في وقت يتذمر فيه البعض في الحزب الديمقراطي خاصة المانحين الأثرياء من الاتجاه اليساري للحزب، مع صعود السناتورة التقدمية إليزابيث وارن التي تريد زيادة الضرائب على الأثرياء وتراجع بايدن في استطلاعات الرأي.

وإذا قرر بلومبرغ الترشح بالفعل، سينضم إلى قائمة المشرحين الذين تجاوزا السبعين من العمر وهم بايدن وترامب والسيناتور بيرني ساندرز ووارن.

حفل التأبين أقيم في جامعة نورث سنترال في مينيابوليس
حفل التأبين أقيم في جامعة نورث سنترال في مينيابوليس

أعلن الناشط من أجل الحقوق المدنية القس آل شاربتون الخميس في حفل تأبين جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي تسبب شرطي بوفاته خلال اعتقاله ما أثار احتجاجات هائلة، أن الوقت قد حان لمحاسبة الشرطة، قائلا: "ارفعوا ركبكم عن أعناقنا". 

وقال القس المعمداني البالغ من العمر 65 عاما خلال حفل التأبين الذي أقيم في جامعة نورث سنترال في مينيابوليس، حيث توفي فلويد في 25 مايو، "لقد غيرت العالم يا جورج".

وأضاف "أميركا، هذا هو الوقت للتعامل مع المحاسبة في نظام العدالة الجنائي".

وتشهد الولايات المتحدة تظاهرات مستمرة منذ أكثر من أسبوع، احتجاجا على وفاة فلويد الذي تم توثيق فيديو لحادثة قبض شرطة مدينة مينيابوليس عليه، ثم ركوع الشرطي الأبيض ديريك تشوفين على عنقه حتى لفظ أنفاسه.

ولم تشهد الولايات المتحدة مثل هذه الموجة من الاضطرابات منذ اغتيال زعيم حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ جونيور عام 1968.

وخلال حفل التأبين وقف الحضور 8 دقائق و46 ثانية صمت، وهي المدة التي ضغط فيه تشوفين بركبته على رقبة فلويد، بينها دقيقتان و53 ثانية توقف فيها جسده عن الحركة.

وأكد شاربتون "لن نتوقف"، في إشارة إلى الاحتجاجات، مضيفا "سنستمر حتى نغير نظام العدالة بأكمله".