أشخاص أمام المحكمة العليا قبيل نظرها في سعي إدارة ترامب إلغاء قانون داكا
أشخاص أمام المحكمة العليا قبيل نظرها في سعي إدارة ترامب إلغاء قانون داكا

قال الرئيس دونالد ترامب، الثلاثاء، إن كثيرا من المهاجرين غير الشرعيين المحميين من الترحيل بموجب قانون "الإجراءات المؤجلة للأطفال الوافدين" المعروف اختصارا بـ"داكا"، لم يعودوا صغارا وبينهم مجرمون.

وكتب ترامب على تويتر فيما تستعد المحكمة العليا للنظر في محاولة إدارته إلغاء القانون "كثير من الناس في داكا، الذين لم يعودوا صغارا، ليسوا ملائكة. بعضهم مجرمون".

وأضاف "الرئيس أوباما قال إن ما من حق قانوني لديه للتوقيع على الأمر، لكنه سيفعل ذلك على أي حال. إذا قررت المحكمة العليا إلغاء القانون، سيتم إبرام صفقة مع الديمقراطيين من أجل بقاء هؤلاء".

 وسمح برنامج "داكا" لنحو 700 ألف شخص دخلوا الولايات المتحدة بصورة غير شرعية عندما كانوا أطفالا ولم يغادروها بعد انتهاء الفترة المسموحة بموجب تأشيرة الدخول، بالعمل والدراسة بشكل قانوني مع حمايتهم من الترحيل.

ويستمع قضاة المحكمة العليا إلى الحجج الثلاثاء بشأن محاولة إدارة ترامب إنهاء البرنامج الذي يحمي الشباب المعروفين بـ"الحالمين".

وبدأ البرنامج في عهد الرئيس باراك أوباما، إلا أن إدارة ترامب أعلنت في سبتمبر 2017 أنها ستنهي العمل به ما أدى إلى دعاو قضائية أدت إلى أوامر من محاكم فيدرالية دنيا بالحفاظ على البرنامج حيا.

 والآن فإن مصير داكا والمستفيدون منه متروك للمحكمة العليا، لتقول ما إذا كانت الطريقة التي سارت بها الإدارة نحو محاولة إلغائه تتماشى مع القانون الفيدرالي.

 ومن المتوقع اتخاذ قرار بحلول يونيو 2020، في خضم حملة الانتخابات الرئاسية.

الرئيس ترامب خلال كلمة عن قانون الإنفاق الحكومي
الرئيس ترامب خلال كلمة عن قانون الإنفاق الحكومي

قال الرئيس دونالد ترامب الأحد في تغريدة على تويتر إنه لن يتم إبرام صفقة لإضفاء الصبغة القانونية على صغار المهاجرين المعروفين بالحالمين في برنامج (داكا).

وأضاف ترامب أن الحدود الأميركية المكسيكية تزداد خطورة.

وتابع ترامب قائلا: "ضباط حماية الحدود لا يُسمح لهم بأداء مهامهم على الحدود بسبب تلك القوانين الليبرالية (الديمقراطية) السخيفة مثل قانون الاحتجاز ثم الإفراج. الأمور تزداد خطورة. قوافل قادمة. لا بد أن يلجأ الجمهوريون للخيار النووي لإقرار قوانين مشددة الآن. لا اتفاق داكا بعد اليوم".

وتأسس برنامج داكا عام 2012 في عهد الرئيس السابق باراك أوباما وطالب ترامب بإلغائه في الخريف الماضي.

ويستهدف البرنامج الأفراد الذين وصلوا أطفالا إلى الولايات المتحدة بصحبة آبائهم ولم يسجلوا كمهاجرين.