امرأة تنتظر أمام عنصر في الجمارك وحماية الحدود بمطار أورلاندو
امرأة تنتظر أمام عنصر في الجمارك وحماية الحدود بمطار أورلاندو

قضت محكمة فدرالية أميركية في مدينة بوسطن الثلاثاء بعدم جواز تفتيش عناصر الجمارك وحماية الحدود لهواتف وحواسيب المسافرين القادمين إلى الولايات المتحدة ما لم يكن لديهم "شكوك معقولة".

وكان 11 مسافرا تعرضت أجهزتهم الإلكترونية للتفتيش دون سبب مقنع قد تقدموا بشكوى ضد حكومة الولايات المتحدة في سبتمبر 2017 بهذا الشأن، وتلقوا دعما من "اتحاد الحريات المدنية الأميركي" ومؤسسة "الحدود الإلكترونية"، وهي منظمة للدفاع عن الحقوق الرقمية.

وقال القاضي دنيس كاسبر في الحكم المؤلف من 48 صفحة إنه ليس ضروريا الحصول على إذن تفتيش رسمي، لكن عمليات التفتيش من قبل عناصر الجمارك وحماية الحدود "من دون وجود شكوك معقولة" تعد "انتهاكا" للتعديل الرابع الذي يحمي الأفراد من عمليات التفتيش والمصادرة التعسفية.

إشادة بالحكم

وقالت إيشا بهانداري، المحامية لدى "اتحاد الحريات المدنية الأميركي" إن "هذا الحكم يعزز بشكل كبير حماية التعديل الرابع لملايين المسافرين الأجانب الذين يدخلون الولايات المتحدة كل عام".

وأضافت: "من خلال وضع حد لقدرة الحكومة على القيام بعمليات تفتيش خالية من الشكوك، تؤكد المحكمة من جديد أن الحدود ليست مكانا لا وجود فيه للقانون، وأننا لا نفقد حق الخصوصية عندما نسافر".

ويأتي هذا الحكم على خلفية أنظمة الهجرة الصارمة في ظل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وبحسب "اتحاد الحريات"، فإن هيئة الجمارك وحماية الحدود نفذت أكثر من 33 ألف عملية تفتيش تتعلق بأجهزة إلكترونية عام 2018، أي نحو أربعة أضعاف مما كان عليه الحال عام 2015.

وفي سبتمبر، تصدر اسم المراهق الفلسطيني إسماعيل عجاوي عناوين الصحف بعد اعتقاله لثماني ساعات في مطار بوسطن ومنعه من دخول الولايات المتحدة، لأن رجال الأمن لم يوافقوا على تعليقات أصدقائه السياسية على وسائل التواصل الاجتماعي.

واضطر عجاوي الذين كان يستعد لبدء دراسته في جامعة هارفارد للعودة إلى لبنان، ثم نجح لاحقا في دخول الولايات المتحدة بعد أن أثارت قضيته اهتماما عالميا وادانة واسعة النطاق.

الولايات المتّحدة البلد الأكثر تضرّراً في العالم على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً،
الولايات المتّحدة البلد الأكثر تضرّراً في العالم على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً،

سجّلت الولايات المتحدة مساء الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، أقلّ من 700 حالة وفاة ناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ خلال أربع وعشرين ساعة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها في الساعة 20,30 بالتوقيت المحلّي (الأربعاء 00,30 ت غ) الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ، أنّ عدد الذين توفّوا من جراء كوفيد-19 في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة بلغ 657 شخصاً، ليرتفع بذلك إجمالي عدد ضحايا الوباء في هذا البلد إلى 98 ألفاً و875 شخصاً.

وبهذه الحصيلة تكون الولايات المتّحدة، البلد الأكثر تضرّراً في العالم من جراء جائحة كوفيد-19 على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً، باتت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ عتبة المئة ألف وفاة من جرّاء الوباء.

ومساء الإثنين سجّلت الولايات المتّحدة وفاة 532 شخصاً بالفيروس خلال 24 ساعة، علماً بأنّ حصيلة ضحايا كوفيد-19 في هذا البلد كانت تزيد عن ألفي وفاة يومياً خلال الفترة الممتدّة بين مطلع أبريل ومطلع مايو، ثم انخفضت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى ما دون الألفين، وفي بعض الأيام خلال هذه الفترة إلى ما دون الألف.

أما في ما يتعلّق بأعداد المصابين الجدد بالفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة، فأظهرت بيانات الجامعة أنّ حصيلة الإصابات اليومية ناهزت 18 ألف إصابة، ليرتفع بذلك العدد التراكمي للمصابين بالفيروس في الولايات المتحدة حتى مساء الثلاثاء إلى نحو 1,7 مليون شخص.