طائرة بوينغ ماكس 737
طائرة بوينغ ماكس 737

يبدو أن أزمة طائرات بوينغ 737 ستؤثر على قطاع صناعة الطيران، إذ كشف ستيفن ديكسون، مدير إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) أنه سيتم إجراء مراجعة لطريقة اعتماد الطائرات ومدى ملائمتها للسلامة الجوية.

وأشار في مقابلة مع صحيفة وال ستريت جورنال إلى أن (FAA) ربما ستنخرط بشكل أكبر في صناعة الطيران مع الشركات في مراحل تبدأ من تصميم الطائرة.

وشهدت صناعة الطيران أزمة خلال الأشهر الماضية بعد حادثي تحطم طائرتين بوينغ من طراز ماكس 737 والتي أودت بحياة المئات من المسافرين.

وأدى تحطم الطائرة التابعة لشركة "لايون إير" الإندونيسية للرحلات بعيد إقلاعها من جاكرتا في أكتوبر إلى مصرع 189 شخصا.

وبعد بضعة أشهر، تحطمت طائرة من الطراز نفسه تابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية بعيد إقلاعها من أديس أبابا مما أسفر عن مصرع 157 شخصا.

ومنذ مارس الماضي منعت كل الطائرات من نوع "بوينغ 737 ماكس" من التحليق.

وقال ديكسون إنه يجب أن يكون هناك المزيد من الحوار بين (FAA) ومصنعو الطائرات في عملية تطوير الطائرات الجديدة.

وذكر أن السيطرة على العوامل البشرية التي تتحكم بالطائرة يجب أن تكون الأولوية في تصميم الطائرات الجديدة، خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع حالات الطوارئ.

وأضاف أن اعتماد الطائرات لا يشكل مشكلة بالضرورة وهذا لا يعني أن بوينغ لا تقوم بعمل جيد، ولكن ربما هناك حاجة لحوار أكبر ما بين الإدارة والشركات المصنعة حتى لا تبقى البيانات حبيسة الشركات من أجل عمليات التطوير الخاصة بهم وإلا فإنه سينتهي بالبعض إلى بناء "مصيدة فئران".

ودعا خبراء في قطاع الطيران إدارة الطيران الفيدرالية وبوينغ إلى التخلي عن أساليب التجارب والاختبار التقليدية التي يتبعونها، والتحول إلى اختبارات عملية باستخدام مجموعة من الطيارين يحملون مستويات مختلفة من الخبرة، وفق وال ستريت جورنال.

وأشاروا إلى أنه على (FAA) عدم إغفال المخاطر من استخدام التقنيات الجديدة في صناعة الطائرات خاصة تلك التي تتعلق بالأتمتة.

ولا تزال "بوينغ" تعمل على استعادة الثقة بطائرتها بعدما تبين أن حادثتي التحطم اللتين وقعتا العام الماضي مرتبطتين بنظام آلي وظيفته منع سقوط الطائرة.

وأفاد تقرير حكومي أميركي نشر في سبتمبر الماضي أن مجموعة "بوينغ" وإدارة الطيران الفدرالية الأميركية أساءتا تقدير ردود فعل الطيارين واستجابتهم لصدور تنبيهات وإنذارات متعددة نتيجة حدوث مشاكل أثناء تحليقهم بطائرات من طراز بوينغ 737 ماكس.

وقال المجلس الوطني الأميركي لسلامة النقل في تقريره إن إدارة الطيران الفدرالية بحاجة إلى اعتماد رؤية أكثر واقعية لكيفية تعامل الطيارين في ظل سيناريوهات كهذه، وذلك قبل المصادقة على السماح مجددا بتحليق الطائرة.

ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا
ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، بأنه قد ينقل مقر انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر في أغسطس، من ولاية نورث كارولاينا، إذا فرضت الولاية قيود التباعد الاجتماعي على التجمعات.

وأرغمت جائحة كوفيد-19 ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، على وقف التجمعات الانتخابية. وعبر البعض عن مخاوفهم من أن تشكل مؤتمرات الترشيح الرسمية الضخمة التي تعج بالحضور، مخاطر على السلامة العامة.

وقال ترامب على تويتر إنه إذا لم يرد الحاكم الديمقراطي للولاية روي كوبر فورا على "ما إذا كان سيسمح بشغل المكان بالكامل فإن الحزب سيجد موقعا آخر للمؤتمر الجمهوري الوطني بكل الوظائف والتنمية الاقتصادية التي حققها".

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري يوم 24 أغسطس آب في مدينة شارلوت.