توقف حركة المرور على طول الطريق السريع 80 الثلاثاء
توقف حركة المرور على طول الطريق السريع 80 الثلاثاء

يحتفل الأميركيون الخميس بعيد الشكر (Thanksgiving) والذي يعد وقتا هاما للعائلة، في تاريخ يعود إلى أوائل القرن السابع عشر عندما بدأت القارة الأميركية باستقبال المهاجرين الأوروبيين.

حقائق عن عيد الشكر

 

  • بدأ الاحتفال به منذ القرن السابع عشر.
  • الوجبة الأساسية للاحتفال بهذا اليوم الديك الرومي المحشو بالبطاطا المهروسة وفطيرة يقطين
  • أعلنه الرئيس أبراهام لينكولن عطلة رسمية في رابع يوم خميس من شهر نوفمبر.
  • هيئة إدارة الطيران الأميركية تتوقع أن يبلغ عدد المسافرين 27 مليون شخص
  • شركة INRIX تتوقع أن تشهد الطرق السريعة فترة ما بعد ظهيرة الأربعاء أسوأ وقتا للازدحام.
  • تتوقع INRIX أن تستغرق الرحلات ما بين الولايات أربعة أضعاف الوقت المعتاد خلال وقت الذروة.
  • مجلس السلامة من حوادث السيارات يتخوف من حوادث تتسبب بمقتل 417 شخص.
  • يتخوف المجلس أن تتسبب الحوادث بإصابة نحو 50 ألف بجروح.
  • شبكة القطارات الرئيسية "أمتراك" ستنقل قرابة 850 ألف خلال أسبوع عيد الشكر.
  • دائرة الأرصاد الجوية الوطنية أن 48 ولاية ستتأثر خلال أسبوع عيد الشكر بعاصفتين ثلجيتين.
  • ووصل ارتفاع الثلوج الثلاثاء في ولاية كولورادو نحو 50 سنتيمترا.
  • ألغيت 500 رحلة جوية من مطار دنفر الدولي بسبب هطول الثلوج الثلاثاء.

ماذا يحدث في عيد الشكر؟

 

يتناول غالبية الأميركيين في عيد الشكر الوجبة الأساسية وهي الديك الرومي، المحشو بالبطاطا المهروسة وفطيرة يقطين.

الأيام التي تسبق عيد الشكر والتي كان قد أعلنها الرئيس الـ 16 للولايات المتحدة أبراهام لينكون رابع يوم خميس من شهر نوفمبر عطلة وطنية، تشهد ازدحاما خاصة للمسافرين بين الولايات الذين يرغبون في تمضية عشية هذا اليوم مع عائلاتهم.

وتتوقع هيئة إدارة الطيران الأميركية (TSA) أن يسافر نحو 27 مليون شخص جوا خلال عطلة عيد الشكر في 2019، وهي تمثل زيادة نسبتها أربعة في المئة عما كانت عليه في 2018، وفق تقرير نشرته شبكة (ABC news).

وعلى الأرض فحالة الطرق لن تكون أفضل حالا، إذ تتوقع شركة INRIX المتخصصة بدراسات حركة النقل، أن تشهد الطرق السريعة في أميركا فترة ما بعد ظهيرة الأربعاء أسوأ وقتا للازدحام.

وترجح أن تستغرق الرحلات ما بين الولايات أربعة أضعاف الوقت المعتاد خلال وقت الذروة.

ويتخوف مجلس السلامة من حوادث السيارات خلال هذه الفترة بسبب الازدحام وبما يحتمل أن يتسبب بمقتل أكثر من 400 شخص، وإصابة قرابة 50 ألف شخص بجروح.

ويدعو المجلس السائقين إلى ضرورة توخي الحذر خاصة خلال رحلات التنقل الأربعاء.

وستشهد السكك الحديدة وقتا عصيبا خاصة وأن شبكة القطارات الرئيسية "أمتراك" ستنقل قرابة 850 ألف خلال أسبوع عيد الشكر في جميع الولايات، وكانت خلال العام الماضي قد نقلت 160 ألف مسافر خلال يوم الأحد الذي تلا عيد الشكر.

حالة الطقس

 

سوء الأحوال الجوية خلال أيام هذه العطلة يتسبب في إرباك للعديد من الرحلات الجوية وحتى تلك التي تجري بالمركبات.

وتسببت عاصفة ثلجية الثلاثاء بإلغاء مئات الرحلات التي كان يفترض أن تجري بسبب سوء الحالة الجوية، وفق تقرير نشرته شبكة (NBC news).

وتحذر دائرة الأرصاد الجوية الوطنية أن 48 ولاية ستتأثر خلال الأسبوع الحالي بعاصفتين ثلجيتين.

وستضرب العاصفة الأولى التيتحمل ثلوجا غزيرة ولايات الغرب الأوسط الثلاثاء والأربعاء، فيما ستضرب العاصفة الثلجية الثانية ولايات الساحل الغربي.

مسافرون عالقون في مطار دنفر الثلاثاء

ووصل ارتفاع الثلوج الثلاثاء في ولاية كولورادو نحو 50 سنتيمترا، فيما سجلت مدينة دنفر 25 سنتمترا ارتفاع الثلوج ما تسببت بإلغاء قرابة 500 رحلة جوية من مطار دنفر الدولي.

 

    أميركا تستدعي 17 ألف جندي من الحرس الوطني لمواجهة الاحتجاجات
    أميركا تستدعي 17 ألف جندي من الحرس الوطني لمواجهة الاحتجاجات

    استدعت الولايات المتحدة أكثر من 17 ألف جندي من الحرس الوطني الأميركي، لمكافحة الشغب وأعمال السلب والنهب التي تشهدها أغلب المدن الأميركية على هامش المظاهرات المنددة بمقتل جورج فلويد.

    ويمثل هذا العدد نفسه تقريبا عدد القوات الأميركية الفاعلة المنتشرة في العراق وسوريا وأفغانستان، وفقاً لقناة سي إن إن.

    وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، أعلنت في مؤتمر صحافي "نشر 17 ألف عنصر من الحرس الوطني في 24 ولاية أميركية".

    وخلال الساعات الماضية استعانت أكثر من نصف الولايات الأميركية بأفراد الحرس لكبح الاضطرابات ومكافحة أعمال الشغب، في مقدمتها أريزونا وألاسكا وكاليفورنيا وكولورادو وفلوريدا وجورجيا وإلينوي وإنديانا وكنتاكي وميشيغان ومينيسوتا ونورث كارولينا ونيفادا وأوهايو وبنسلفانيا وساوث كارولينا وداكوتا الجنوبية وتينيسي وتكساس ويوتا وفرجينيا وواشنطن وويسكونسن.

    بالإضافة إلى ذلك، يشارك حوالي 45000 من أعضاء الحرس الوطني في محاربة فيروس كورونا في جميع الولايات الخمسين وثلاثة أقاليم، وبذلك يصل العدد الإجمالي لجنود وطاقم الحرس الوطني المنشط إلى 66.700.

    وقال الرئيس دونالد ترامب يوم الاثنين في خطابه إن الولايات المتحدة تتخذ إجراءات جديدة لقمع أعمال الشغب في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

    حاكم ولاية جورجيا بريان كيمب، الذي استعان بما يصل إلى 3000 جندي من الحرس الوطني يوم السبت، غرد على تويتر: "هؤلاء الجنود مدربون تدريباً عالياً سيشاركون في إنفاذ القانون للحفاظ على السلام وحماية الجورجيين في كل ركن من أركان دولتنا العظيمة".