الرئيس دونالد ترامب
ترامب في أيوا

تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، أمام حشد في ولاية أيوا بأن يحقق "النصر" في نوفمبر "على الديموقراطيين الاشتراكيين".

جاء ذلك في مهرجان انتخابي للرئيس الجمهوري، قبل أيام قليلة من انطلاق الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين من هذه الولاية، التي لم تحسم بعد خيارها بشأن خصم الرئيس في السباق إلى البيت الأبيض.

ومن دي موين، عاصمة هذه الولاية الريفية التي تلعب دورا حاسما في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية، ندد الرئيس الأميركي بـ"جنون اليسار الراديكالي".

وقال ترامب للحشد: "سننتصر في ولاية أيوا العظيمة، وإذا لم نفز، فسيكون ذلك كابوسا لمزارعكم".

وباشر ترامب حملة إعادة انتخابه منذ أشهر، مركزا بصورة أساسية على حيوية الاقتصاد الأميركي والاتفاقات التجارية التي أبرمها ويشيد بمنافعها للأميركيين، مؤكدا أنه أنجز "أكثر بكثير من أي رئيس" خلال السنوات الثلاث الأولى من حكمه.

أما محاكمته التاريخية الجارية في مجلس الشيوخ ضمن آلية عزله، فيؤكد أنها مجرد "مهزلة" من تدبير الديمقراطيين، متوعدا بهزمهم في صناديق الاقتراع في 3 نوفمبر.

في المقابل، يخيم غموض كبير حيال المرشح الذي سيختاره الديمقراطيون بعد انتخابات تمهيدية ماراثونية تبدأ الإثنين في أيوا.

وتشير استطلاعات الرأي في هذه الولاية قليلة السكان، إلى تقارب النتائج بين المرشحين الأوفر حظا، وهما نائب الرئيس السابق جو بايدن الذي يمثل الجناح الديموقراطي المعتدل، والسيناتور المستقل بيرني ساندرز إلى يسار الحزب.

ويتصدر بايدن وساندرز المرشحين الديمقراطيين، ويحل بعدهما رئيس البلدية السابق المعتدل بيت بوتيدجيدج والسيناتورة التقدمية إليزابيث وارن.

وفي مؤشر إلى مدى الغموض المخيم على نتائج الانتخابات التمهيدية، يقول حوالى 45 في المئة من الناخبين في أيوا إنهم على استعداد لتبديل رأيهم يوم التصويت، وفق ما كشف تحقيق أجراه معهد جامعة مونماوث.
 

ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا
ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، بأنه قد ينقل مقر انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر في أغسطس، من ولاية نورث كارولاينا، إذا فرضت الولاية قيود التباعد الاجتماعي على التجمعات.

وأرغمت جائحة كوفيد-19 ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، على وقف التجمعات الانتخابية. وعبر البعض عن مخاوفهم من أن تشكل مؤتمرات الترشيح الرسمية الضخمة التي تعج بالحضور، مخاطر على السلامة العامة.

وقال ترامب على تويتر إنه إذا لم يرد الحاكم الديمقراطي للولاية روي كوبر فورا على "ما إذا كان سيسمح بشغل المكان بالكامل فإن الحزب سيجد موقعا آخر للمؤتمر الجمهوري الوطني بكل الوظائف والتنمية الاقتصادية التي حققها".

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري يوم 24 أغسطس آب في مدينة شارلوت.